الإرتريون بأديس أبابا يحتفلون بذكرى التحرير وينظمون تظاهرة سلمية كبيرة تندد بالنظام

[kaltura-widget uiconfid=”535″ entryid=”0_2o6hox2v” width=”400″ height=”330″ addpermission=”3″ editpermission=”3″ /]

إحتفل الإرتريون بأديس أبابا في يوم 24 مايو2011م بذكرى التحرير تحت شعار: ( فلننهض للإنعتاق من عبودية تظام الهقدف)، وتأتي هذه المناسبة في وقت عصيب تمر به بلادنا تحت وطأة النظام  الديكتاتوري الذي حولها إلى سجن كبير، وجعلها طاردة لأهلها بحيث تم حرمان الشعب الإرتري من تذوق طعم الحرية، وأستبيحت حقوقه الإنسانية والديمقراطية ليكون عرضة لكل أنواع الظلم والإضطهاد. وأصبح شبابنا يواجه الموت في الصحاري والبحار في طريقه اللجوء الشاق، وبالتالي باتت البلاد عرضة للإنهيار. ويأتي إحتفال الإرتريون في أثيوبيا هذا العام  مميزا نسبة للمشاركة الكبيرة لاول مرة من كل القطاعات المجتمعية. إلى جانب ذلك سبق الإحتفائية تظاهرة سلمية كبيرة تندد بالنظام شاركت فيها مختلف الفئات العمرية.

 

جاء تنظيم هذه الإحتفائية بمبادرة من المفوضية الوطنية الإرترية للتغيير الديمقراطي والتحالف الديمقراطي الإرتري في وقت أختطف فيه نظام الهقدف إستقلالنا، وسلبت فيه حقوق شعبنا، ويحاول فيه النظام جاهدا لصرف نظره بعيدا عن معاناته أو التفكير في الوضع الراهن لبلاده بإقامة الكرنفالات، والمهرجانات بما يساعد على إطالة عمره في السلطة. وهو بالتالي يكافئ الشعب الإرتري على نضالاته وتضحياته بالموسيقى والعبودية، وأصبح التحرير لا يتعدى تحرير للأرض، لأنه لم يتسنى له بناء دولة إرترية ديمقراطية يسودها العدلو ينعم فيها بكرامته الإنسانية وحقوقه الديمقراطية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية والدينية. وبهذه الإحتفائية أكد المشاركون بالوقوف إلى جانب المفوضية الوطنية الإرترية للتغيير الديمقراطي لإنجاح المؤتمر الوطني الجامع بما يساعد على تعجيل سقوط نظام الهقدف.

 

إلى ذلك فقد شارك في التظاهرة السلمية  التي جرت ما بين التاسعة صباحا وحتى الثانية عشر ظهرا، والتي جاءت متزامنه مع الإحتفائية أعضاء مختلف التنظيمات السياسية، والمفوضية الوطنية، واللاجئين، والطلاب، والأكاديميين، والموسيقيين، والإرتريين المقيمين بأديس أبابا وضواحيها من مختلف الفئات العمرية، وممثلي المراكز الإعلامية حيث رددوا شعارات منددة بالنظام من بينها: يسقط أسياس لتنتهي معاناة شعبنا!، كفى عشرون عاما دكتاتورية وإستبداد!، كفى عشرون عاما ظلم وإضطهاد!، نعم للسلام لا للحرب! وغيرها، و بعد إنتهاء المسيرة بدأت إحتفائية ذكرى التحرير بإلقاء كلمات لكل من اللجنة المنظمة والمفوضية الوطنية الإرترية للتغيير الديمقراطي والتحالف الديمقراطي الإرتري، ومن ثم بدء الحفل الموسيقي الذي أحياه نخبة من الفنانين الإرتريون الذي أطربوا الحضور أيما طرب لينتهي في الساعة الرابعة مساءا. 

 

 

 

 

 

النصر النضال الديمقراطي للشعب الإرتري!

النصر للمؤتمر الوطني الجامع!

السقوط والعار للنظام الديكتاتوري!

اللجنة الإعلامية – إقليم أفريقيا

المفوضية الوطنية الإرترية للتغيير الديمقراطي

24 مايو 2011م

www.encdc.com

الجماهير الإرترية بأديس أبابا : إنما نحتفي تخليدا لذكرى الشهداء ونجدد عهد النضال أمامهم

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=14908

نشرت بواسطة في مايو 29 2011 في صفحة الأخبار, تقرير مصور. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010