رسالة الى أوباما : الفتى الافريقي المنبوذ يتسول على باب البيت الابيض

فرجت : حبر وتعليق

بنفس الروح المبدعة التي كتب بها رسالته الى أوباما ، يكتب الرئيس ايضا التقارير و التصاريح الصحفية ، في وقت فراغه بنفس الشغف الذي يمارس به ألعاب الفيديو  مثل ” الووي” و ” اكس بوكس ” .

فقبل كتابته للرسالة المذكورة ، فقد كتب قبل شهر  اى في 31 يوليو تصريح صحفي باسم الخارجية الارترية يتهم فيه أمريكا بأنها تقف خلف قرار فرض العقوبات عليها المتمثل في قرار مجل الأمن رقم1907/2009 حيث يقول في ذلك التصريح ” لقد انقضت 19 شهرا منذ ان فرضت الولايات المتحدة قرار العقوبات الجائر وغير القانوني القرار 1907/2009 باسم مجلس الأمن ضد ارتريا؟”

وكان التصريح قد صدر كرد فعل على تقرير مجموعة المراقبة على الصومال وارتريا ، وبرغم ما يكتب من تصريحات تارة باسمه  وتارة باسم وزارة الخارجية وحتى نشرات الأخبار الا رسالته الى أوباما زعيم دولة الشر والتي تريد بدولته سوءا كانت قمة في الابداع.

الرسالة مترجمة ومرفقة ضمن هذا التعليق يمكن للقارئ مقارنة لغة التصريحات في موقع ” شابايت ” التابع للنظام الحاكم ، ايضا الاستماع الى بعض لقاءات الديكتاتور.

———————————–

صاحب السعادة

أكتب اليك اليوم وأود ان ألفت انتباهكم الى مسألة شديدة الأهمية ولها اثارها الخطيرة  على السلام والأمن في كل من ارتريا واثيوبيا والقرن الأفريقي.

كما يعلم سعادتكم  ان الحكومة الاثيوبية  مازالت تحتل اراضي ارترية  في انتهاك صارخ لقرار ” نهائي وملزم ” من المحكمة الدولية  والقانون الدولي ومجموعة من قرارات مجلس  الأمن الدولي. كما انها اعلنت بصورة متكررة لاستخدام القوة العسكرية من أجل الاطاحة بالحكومة الارترية. احتلالها الغير شرعي لاراضي ارترية وتهديداتها المستمرة تمثل حالة اعلان حرب ضد ارتريا التي يمكن ان تمثل تهديدا للأمن والسلام الاقليميين. هذه هي نفس الحكومة التي تقوم حاليا بحملة هستيرية  من الاتهامات المفبركة  والعارية من الصحة من أجل فرض عقوبات اقتصادية على ارتريا  عبر مجلس الأمن  مركزة على تحويلات الارتريين بالخارج وقطاع التعدين.

ان الحكومة الاثيوبية تحاول عبر هذه الحملة المغرضة تشتيت الاهتمام الدولي والافريقي  بعيدا عن مخالفاتها المتعددة ضد ميثاق الأمم المتحدة والقانون التأسيس للاتحاد الافريقي. ومن أهم أهدافها هو تعطيل الاقتصاد الارتري  لفرض حالة من المعاناة الشديدة على الشعب الارتري.

هذا السعى الحثيث لفرض عقوبات على ارتريا يتعارض مع قرارات الاتحاد لافريقي  التي صدرت في قمته الأخيرة في مالبو في غينيا الاستوائية ، حيث ناقش الاتحاد الافريقي مسالة الحدود بين ارتريا واثيوبيا واكد على تحمل مسؤوليته في الموضوع ودعى الطرفان للتعاون معه. وقد اغضب موقف الاتحاد الافريقي الحكومة الاثيوبية فقررت أخذ حملتها مباشرة الى مجلس ألأمن الدولي.

صاحب السعادة،

اني أنوي ارسال وفد الى بلدكم الموقر لتقديم معلومات اضافية لسعادتكم وحتى استفيد من وجهات نظركم ونصائحكم. ولكن في نفس الوقت ونتيحة لخطورة المسألة وطبيعتها الملحة  اسمح لي بأن أطلب دوركم وتدخلكم في منع التدابير الغير مبررة التي من الممكن تعقيد الوضع اكثر مما هو عليه وتصب الزيت على النار ، خاصة في وقت القرن الافريقي يواجه الجفاف الذي ادى الى معانة و تشريد  وموت المئات من الناس .  اسمحو لي ان اطلب دعمكم المقدر للجهود الافريقية والدولية لتأمين  انصياع اثيوبيا للاتفاقيات القانونية والانسحاب من الاراضي الارترية.

تقبلو ساعادتكم احترامي العالي

مخلصك

اسياس أفورقي

رئيس دولة ارتريا

 

لقراء النسخة الانجليزية اضغط هنا

 

.

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=17113

نشرت بواسطة في أغسطس 29 2011 في صفحة الأخبار, خبر وتعليق. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010