بين الجدران

صالح إبراهيم انجابا

prisoner day

بين      الجد ران

يعذبنى        السجان

ازدرد   ويلات   الغطرسة

تبحث   روحى

عن       جنة     الإنعتاق

 

استنشُق  رائحة  مقبرة

اسكب       دمع    الأهات

فى        جيوب    العتمة

 

اتجرع  مر ألهوان

منتظراً من  يحل    الرباق

 

يسألنى       السجان

لماذا كنت فى عمق الجمهرة ؟

يخبرنى   شعارات

الحرية    والثورة

كذبة        و مسخرة

يلقننى   ان

اهتف  عاش     الملك

عاش         الرئيس

ويخبرنى    ان   تمرد ت

سأعيش     بين

اسوار    الوطن

عبداً         تعيس

يلقننى    على    ان

اصمت     او  اسمع

ومن ثدى الضيم  ارضع

ويأ مرنى     ان

ادلف   الرأس   واخضع

وان     اغض   النظر

عن من  يكدس   النفيس

ويجمع

وان   اغض  النظر

عن   من  يسطو

على البستان والمصنع

 

 

بين     الجد ران

تؤُانسنى      وحدتى

وتتفتق   سحب   الخيال

الى عالم الطيور والأزهار

وارتشف          الحزن

فى    سواد       قهوتى

وتتمطى   اذناى  لسماع

اجراس     الحرية

والى عزف  خرير الأنهار

بين           الجدران

استنشق      خا تمتى

فى  صفحات       جريدتى

ادفن العبرات  فى   مضجعى

فرشت التراب الذى سوف

يحتضننى فى   نهاية   رحلتى

بين         الجدران

احلم  بالخروج     من

شرنقة        الإحتضار

والهروب       الى

روضة            الأمنيات

والترحال       بين

محطات        الذكريات

 

بين         الجد ران

اسمع      صوت

حزنى     فى   الأهات

انا جى           نفسى

بالهَمْهَمَةُ  والتمتمات

واكثر    من        التبتل

فى            الصلوات

 

 

 

بين         الجد ران

ليس       لى     إلاَّ

بصيص          ضوء

من                التفاؤل

يغازلنى         بالأمال

يؤازرنى      فى

زمن              الضلال

ليس     لى     إلا

ان اقود زورق   الكبرياء

فى     بحر      التضحيات

 

بين    الجد ران

اقسمت

لن انكسر  بالرغم    من

العذاب ولسع   السياط

اقسمت

ان الفظ     من   جوفى

اليأس          والإحباط

واكسر           القيد

وأمزق         الرباط

 

بين         الجد ران

اعلم       ان   المجد

ياتى      بعد    الصدمات

اعلم    ان    الحرية

ليست هبة   من   الهبات

اعلم    ان       الفرج

فى       بضع        خطوات

واعلم         سيغلفنى

زهو          الإنتصار

واحلق   حراً   فى   الفضاء

كالنسور          واغرد

كالعصافير    فى      الغابات

 

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=36703

نشرت بواسطة في مارس 24 2016 في صفحة الشعر, المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010