الى متى تحمِلُ قَلباً من ثلج ؟

شعر: صالح انجابا

 

يا صَاحِ

أسَمْعت هَدِيل الجوازل شَوْقاً

 للأُمِ الحنُون والعُش الدافئ

أَسَمْعت انين وطنٍ تتحَسَسُ

 جرُحَهُ

فى بُكائيات المنافِى

 

ياصَاحِ

امازِلت   تَذْرِفُ

  دموع      الندمِ

على

 صفحات سَنواتِ الضِياعِ

ام   مازِلت

تقُودُ    سفينة   الشتات

 على      مسار

الإِنحِرافِ

 

كلا

  يا  رفيقى

لا يُجْدِى   السير

على   خُطى  الأحلامِ

وبين  دَفاتِر  الذكريات

اوالزيادة  فى  الطَوافِ

 

ويحك

ثُم ويحك

تنتَظِرُ حكاياتِ بلادك

من   شفاهِ   السواح

 او من هِمْسِ  القوافى

وطناً

 تُحَدِقُ   اليه

 ويُحَدِق   اليك

 فى

 لوحةٍ    نادرة

 كزهرةٍ   ساحرة

نمت على

 الشواطئ     والضِفافِ

 

ياصَاحِ

الى   متى  ستظلُ

 تحمل  قلبا ً من   ثلجٍ ؟

وتغُضُّ الطرفِ

عن من يجيد فى بلادك

فنُون     الإغتيالِ

وينصُبُ    شِراك

 الغش    والإِحْتيالِ

الى متى ستظل

 تحمِلُ  قلباً   من  ثلجِ ؟

لا   يحزن   لوطنٍ

 ما زال  طريح  الفِراشِ

يتألمُ من قساوةِ السُفهاءِ

وغاب عن  أُفقهِ  وميض

العدل         والإنصافِ

 

ياصَاحِ

لماذا   فقدت

 بريق   الفداء   والصُمُودِ؟

ولماذا   اكتفيت  واكتفينا

 برص      الصُفوف

وشق      الصفوف

وحملِ      السيوف

 فى   فضائنا    الإسفيرى؟

وارتضينا الصراخ  والهُتافِ

 

ومازال

الوطن طريح الفِراشِ

وطناً بعد  ان كان

 حديقة       غناء

  اصابهُ         الجفافِ

 

ياصَاحِ

الى متى  ترقص  ونرقص

حول   وطنٍ

 يداه   مصفدة    بالسلاسل ؟

ونعزف  ربابة تصدرسُعال

الى متى نهزج

 ونترنح من نشوة الصهباء؟

ونردد عبارات القيل والقالِ

وخشينا   صعود   الجبال

والغرق  فى  خِضَمّ النضالِ

 

 يا صَاحِ

ضاع العمر فى المدن الكبيرة

وفى ترهات الأسواق

والوثب بين الآمالِ والأشواق

 

يا صَاحِ

تجلد باطنان الذكريات

واحفظ الوطن

 فى حضن الخيال

لم يعد فى البلاد رجال

بل اشباه رجال

وانسى  جيل

 يطمح الى الإغتراب

ويركب من اجله الصعاب

انه جيل ارتضى

 الهروب وعيش  البغال

دعهم يعمهون فى الضلالِ

ويركبون البحار

 بحثاً عن الأمانى الزائفة

لتصيع اعمارهم واعمارنا

فى       حصد     الخيال   

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=37789

نشرت بواسطة في سبتمبر 5 2016 في صفحة الشعر, المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010