بعيون قارئ : نبوءة السقا

نبوءة السقا
..
للكاتب / حامد الناظر
..
إعداد وتقديم الإعلامية / إشراف بن مُراد
..
تتجاوزُ التاريخ ,تاريخَ الصراع بين الأحفاد والأوتاد وحدودَ ال1000عام.. وتتجاوز جغرافية عجائب الصاخبة المليئة بالحياة والموت.
الأحداثُ تدور في فلك الصراع التاريخي بين ارتريا واثيوبيا وظروف العبودية و الاستعمار وتطور حركات التحرر ..
يصارع الاحفاد ويقاتلون من أجل الحرية والمساواة ويستميت الأوتاد في القتال وفي التصدي فهم الاسياد.. يعتقدون أن الله قد خلق الناس درجات ووجب التسليم بذلك تسليما تاما ولا فائدة من المساواة…يرون أن المطالبة بها ضرب من الجنون و التعدي على مشيئة الله..
يشتد الأخذُ والرد وشدُّ خيوطُ السياسة في هذا الجانب أو ذاك… تحتدُ الاحداثُ لتصطبغ بنفس تراجيدي محكم يذكرنا بنهايات القصص في المسرحيات الاغريقية… لابد من ضحية..هنا يُقدم الفرد من أجل الكل..وكانت فاطمه هذه الضحية..
اعتقد الاحفاد ان زواج فاطمة بالمأمور سيجلب لهم الحرية وتناسوا ان الحرية هي النتيجةُ الحتمية لمن يطلبها..
من هو السقا إذن؟
هو الوجه الآخر للاحفاد الذي استطاع بذكائه ودهائه ان ينال النظارة.. و ينجح في الجلوس على مقاعد برلمان حكومة الاحتلال،.لكن الثمن يبدو انه اكبر من قدرته على التحكم في الاحفاد او قيادتهم وانما في نباهته في اغتنام الفرص و استغلال أحلام الفقراء و المهمشين. لقد فهم السقا اللعبة جيدا فكان حاضرا حتى في غيابه
تنتهي الرواية بهجرة جماعية من عجائب تختلط فيها الانساب التي طالما تقاتل الطرفان لأجلها..هربا من المستعمر ومن الدمار والموت..تسقط الألقاب ليصبح الجميع جسدا واحدا …
نبوءة السقا يختلط فيها التاريخ بالاسطورة و الحب بالسياسة، وكأننا بحامد الناظر لا يتحدث عن عجائب وحدها بل يتحدث عنا ، نحن، أينما كنا. فمنا الأحفاد و ومنا الأوتاد فمتى نستفيق؟
..
مونتاج وإخراج : Artam Abduallah
..
للتواصل
..

Facebook.com/bookworm.eyes
www.bookworm-eyes.com

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=38608

نشرت بواسطة في يناير 25 2017 في صفحة الصفحة الثقافية, المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

3 تعليقات لـ “بعيون قارئ : نبوءة السقا”

  1. نعم استاذي هنقلا النص المتخيل لايعالج الا كماذكرت,هذا في الحالة الادبية المعتادة في المجتمعات المستقرة كالبلاد التي تعيش فيها,وهذا الشرط غير متوفر في ارتريا اليوم.وانا قلت الذي قلته من الناحية الجتماعية والسياسية وليس من الناحية الادبية التي ليس لي فيها نصيب وكمايقال اذا حضراء الماء بطلى التيمم ولا يجوز لي الخذا والعطاء في الامور الادبية في وجود حضرتك وتحياتي لك استاذي هنقلا

  2. الرواية بها شي من الحقيقة في مامضى من تاريخ بعد المناطق الارترية ولكن ليس بالمبالغة التي ذكرها الكاتب,وهذه الرواية و هذه القصة تشير ال فتنة مبطنة بسم الرواية الخيالية والادري من الذي يستفيد منها؟انا لاتحدث في المدمون الدبي ,انماحديثي عن المدمون الجتماعي الذي تسر فيه مثل هذه الرويات التي عتقد فنس كاتبها شي من الماضي الذي يريد ان يحاكم فيه التاريخ الان.!

    • الاستاذ / ابو صالح
      النص الأدبي لا يقرأ بهذه الطريقة.. والغرض من الرصد هو الفضح والمعالجة وليس الفتنة ..فالرؤية ترصد مرحلة تاريخية واجتماعية في قالب فني ..انه نص متخيل لواقع اجتماعي ما في مكان ما .. ويحق للقاري ان يقرا النص على طريقته ووفق شروط قراءة النص المتخيل ..وليس وفق شروط محاكم التفتيش .. فالنص ادبي ويجب ان يحاكم ضمن هذه الدائرة ،دائرة الأدب

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010