رائد في الجيش الإرتري يفدي مواطنيه بحياته

فرجت : مكتب الإعلام والثقافة لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية

ظرونا:

وصلت خمس أسر إرترية الأسبوع الماضي إلى الحدود الإرترية- الإثيوبية، وهي في طريقها إلى إثيوبيا لتقديم اللجوء هناك. وأكدت مصادر لجبهة الإنقاذ  الارترى في جنوب إرتريا، على أن هذه الأسر ، التي كانت تعاني من إرهاق وجوع وإعياءٍ شديد، قطعت مسافات طويلة وتجاوزت مدينة ظرونا القريبة من الحدود مع إثيوبيا. إلا أنها وقعت في يد الوحدات العسكرية الإرترية المرابطة في “مسحل أخران”. إلا أن رائدًا في الجيش الإرتري ويدعى أبادي هيلو، سمح لهذه الأسر بمواصلة الرحلة، بعد أن عجز  عن تقديم أية مساعدة غذائية أو طبية لها.  وذكرت مصادرنا أن أفراد هذه الأسر أثنوا على التعامل الإنساني للرائد أبادي وواصلوا مسيرتهم نحو إثيوبيا. وعندما  وصلو إلى قرية (أطَّلّعْ) وهي إحدى قرى أخران، وقعو ا في كمين لقوات من استخبارات النظام الديكتاتوري، حيث تم إيقافهم وإجراء تحقيق مكثف مع جميع أفراد المجموعة. وبممارسة شتى أنواع الضغوطات النفسية والجسدية، اعترف بعضٌ من أفراد الأسر أن من سمح لهم بمواصلة الرحلة هو الرائد أبادي هيلو، فقرر المحققون إعادتهم إلى المعسكر الذي يوجد فيه الرائد المذكور. وأشارت المعلومات التي وردت إلينا أن الرائد أبادي تيقن مما تخططه أجهزة المخابرات ضده جراء تعامله المرن مع تلك الأسر، وخاصة بعد أن حاول عناصرها تجريده من سلاحه واعتقاله، مضيفة بأن الرائد اعترف بما قام به مبررًا ذلك بقوله “تركتهم يواصلون مسيرتهم، خوفًا من أن يموتوا أمام أعيننا، وذلك بعد أن عجزنا عن توفير الغذاء والدواء لهم”. وعندما حاولت عناصر الاستخبارات اعتقاله قاوم ببسالة وتبادل معها إطلاق النار، حتى استشهد بعد أن قتل ثلاثة أشخاص من تلك العناصر. وأشارت مصادرنا إلى أن مأساة هذه الأسر لم تنته فصولها باستشهاد الرائد أبادي هيلو الذي ضحى بحياته من أجلها، حيث علمت مصادرنا بأنها لا تزال محتجزة في “مسحل أخران”.

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41218

نشرت بواسطة في مارس 15 2017 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010