​اشتباكات بين ارتريا وأثيوبيا … وتصفية إرتريين من قبل عناصر المعارضة الإثيوبية

فرجت : ملبورن

قالت مصادر لجبهة الانقاذ الارترية أن مصادمات عسكرية كبيرة حدثت يوم الأربعاء الأول من مارس الجاري، بين القوات الإرترية والإثيوبية في منطقة مونوخسيتو في جبهة زالمبسا في الحدود الجنوبية لإرتريا مع إثيوبيا.

وأفادت الانباء أن المناوشات استمرت لأكثر من ست ساعات، خلفت وراءها خسائر لدى الطرفين. ولم يصدر أي تصريح يؤكد أو ينفي هذا الأمر من الحكومتين أو من جهات محايدة.

من جهة اخرى افادت مصادر جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية، أن عناصر الجيش الارتري أصبحت ضحية عمليات تصفية تقوم بها المعارضة التقراوية المتواجدة في إرتريا.

وأفادت مصادر من داخل إرتريا أن أفرادًا من قوات “الحركة الديمقراطية لتحرير تقراي “دمحيت” التقراوية المعارضة للحكومة الأثيوبية والمدعومة من قبل النظام الإرتري، بدأوا يقومون بعمليات تصفية متكررة ضد الجنود الارتريين بالسلاح الأبيض، أو عبر إطلاق النار عليهم، ثم يقومون بالهروب إلى إثيوبيا وتسليم أنفسهم للسلطات هناك.

وأضافت تلك المعلومات، أنه جرت سبع علميات تصفية خلال الشهر الماضي فقط، ومن بين من طالتهم التصفية كان مسؤولاً أمنيا كبيرًا في نظام هقدف. وتشير المصادر أن الثقة بين أركان النظام الديكتاتوري في إرتريا وتنظيم “دمحيت” بدأت تشهد تزعزعًا بعد تكرار علميات تصفية الجنود الإرتريين على يد عناصر دمحيت.

هذا وكان النظام يعتمد على قوات “دمحيت” في قمع الشعب الإرتري وفرض سياساته عليه، فضلاً عن تلويحه بقوة “دمحيت” في صراعه مع الحكومة الإثيوبية.

ولتجنب مزيد من عمليات التصفية الجارية حاليا، قام النظام الإرتري بإصدار أوامره لقيادة “دمحيت” لتجميع قواتها العسكرية في معسكر “حديش” المقام في ضواحي مدينة تسني.  وهناك شكوك في أوساط القيادات العسكرية والأمنية الإرترية بأن النظام في إثيوبيا قام باختراق تنظيم “دمحيت”.

وتجري حاليا اجتماعات متواصلة بين القيادات العسكرية والأمنية لنظام “هقدف” والقيادات العسكرية والأمنية لتنظيم “دمحيت”  في قحتيلاي.

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41220

نشرت بواسطة في مارس 15 2017 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010