رسالة اعتذار لتقوربا

جبل تقوربا جبل خصه الله بخاصية معينة ولعب دور محوري في مسيرة الاحداث

ويمكن ان اصف تقوربا بجبل الانتصارات جل المعارك التي كانت تجري في محيطه

كانت نقطة انتصارات فعلي سبيل المثال الفتنة القبلية التي وقعت بين البني عامر بقيادة محمد حامد شليشي وعلي بنتات وقبيلة الهدندوي \ كانت لمساتها الاخيرة في تقوربا بين القبيلتين الذين اصبحو اليوم يعيشون في وئأم  قبل المصالحة

ثم نعرج الي مرحلة الثورة فاول طلقة كما يعلم الجميع اطلقت فوق جبل أدال وادال وتقوربا رتقاً لا ينفصلان فهما جبلان في جلباب واحد

جل معارك للقائد عواتي كانت تدور في محيط تقوربا وكمثال لذلك

معركة كارمرويت ومعركة اومال ومعركة امنايت وبرقشيش ولبانياي

واهم من ذلك اول لقاء عمله القائد عواتي لتكوين لبنة جيش التحرير في

قرية ابوحشيلا شكور في محيط تقوربا وحتي معركة هيكوتا التي خاضها

القائد ادم حامد قندفل  .. ليس من جبل تقوربا ببعيد ثم نأتي في مسك الختام

لاحتفالنا اليوم لمعركة الشرف لتقوربا العظيمة

ثم انتقل الي الموضوع الاساس وهي رسالة اعتذار  لتقوربا

 

عفواً ام المعارك عفواً تقوربا ومعذرة ان جهلنا يوم ميلادك..

واخطأنا قراأة المكتوب.

عذراً فقد أصاب زها يمرالنسيان..

ذاكرتنا بالثقوب.

كنت شعيرة نضالنا الذي كنا ندندن حولها

وكنت قناديلنا المضيئة في عتمة الدروب

بحثنا عنك في كل الأمكنة فوجدناك ..

تاجاً تستكين فوق القلوب.

أبطالك كانو شموخاً يتبخترون في ساحات الحروب

فعيون الموت كانت ترقب حتفهم..

كعين لص مرعوب.

فلم يبالو بريب المنون..

ولم تثني عزائهم معا ول الغوب.

من اجفان الردي نسجوا كفانهم..

نسجوها من خيوط الغروب.

وقد انشؤ للصمود فصولاً..

فحزفومن الفصول مادة الرسوب

لم ينحنو يوماً لتقبيل الحذاء..

كعميلاً مرهوب.

أخبرونا ان الحقوق المسلوبة..

تنتزع ولن تهدي لضعا ف القلوب.

فكانوكالنارفي الهشيم وكنا..

كالرماد تدره رياح الهبوب.

وهناك بن ادريس  كان كالهزبر يزمجر في عريينه..

فلم يها دن يوماً مرتزق مرسل وأشراً كذوب

عذراً تقوربا ان حنثنا بالعهود..

وصنعنا لأنفسنا نوافذاً للهروب.

سلبو قرامطة العصرمجدك..

فعجزنا استرداد المسلوب.

سلبو من الفضيلة عفتها سلبو من جسد التأريخ كساءه..

فكسا وجه الوطن تجاعيداً وشحوب.

عهد علينا رغم التفرق انتزاع ما ضاع منا واعادة المسلوب.

وهناك قس وربيبه يتفيئوون في ظلال الحقد ويتنفسون

لعا ب الأ فاعي ويتقيؤون كرهاً كبركان مسكوب.

أخبرونا اننا ثقلاء علي معد تهم ثم قالو ان البديل موجود

فوجود نا في ارض الوطن غيرمرغوب!

ونحن نقول لهم لا مرحبابكم وبأربعة مستوردة..

فان وجودكم في ارضنا امراً مرفوض وغيرمرغوب.

أ هجرونا ملياً فنحن شعب واحد ووطن واحد..

تأخينا وسرنا معاً في اغوار الدروب.

أ تركونا واحملوادرانكم فان رايحة الغدرقد..

صارت تفوح من اعطافكم كفوح رائحة الذنوب.

نحن وطن واحد وشعب واحد في مقارعة الخطوب

وسؤالنا لقادة المعارضة المبجلة انا وجد نا عند متاعنا

خريطة حروفها شمل المشطور

فأخبرونا هل وجد تم في تفرقكم صوك غفران مكتوب؟

من نصل تفرقكم ينزف جراحنا دماً

فكيف يطيب جرحاً وقطار الوحدة معطوب.

وجوع الفكر يقتلنا فهل من تريا قاً  للقتلا وصلاح المعطوب.

وتستحضرني رائعة الفيتوري العظيم

ياخي في الشرق في كل سكن.

ياخي في الأرض في كل وطن.

انا ادعوك فهل   تعرفني.

وانا ايضا ادعوكم لوؤد التفرق فهل تسمعوني

 

الرحمة  لشهدانا

علي صالح (ابوعمار)

 

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41385

نشرت بواسطة في مارس 20 2017 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010