حركة الشباب الإرتري للتغيير بسويسرا تنهي أعمال مؤتمرها العام الخامس بنجاح

المؤتمر الخامس لحركة الشباب الارتري للتغيير سويسرا

فرجت عن أمانة الإعلام لحركة الشباب الإرتري للتغيير سويسرا

عقدت حركة الشباب الارتري للتغييير بسويسرا أعمال مؤتمرها الخامس  يوم السبت الماضي ، حيث يأتي المؤتمر ودوي انتصارات الشباب الارتري في هولندا تملأ شعبنا فخرا للدور المتعاظم للشباب الارتري للتصدي لمحالات النظام الديكتاتوري لتركيع شعبنا في الداخل والخارج. وفيما يلي التقرير الذي بعثت به أمانة الاعلام للحركة.

في هذه اللحظة التاريخية الفارغة والظروف التي تمر بها البلاد جاء مؤتمرنا العام الخامس ليؤكد علي المبادي والأهداف التي رسمتها الحركة في مؤتمرها التأسيسي الأول ، كما كان عهدنا مع أنفسنا ثم مع قاعدتنا في الحركة بأن تلتئم أعمال فعاليات مؤتمرنا في الموعد المحدد من كل دورة ،   و أن نكون سواعد للبناء في ارتريا الغد دون تمييز أو إقصاء لإحد علي أساس كان ، لأن فضاء الوطن يسع للجميع وبنائه يحتاج لسواعد الجميع .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وقد بداءت فعاليات المؤتمر بتاريخ السبت الموافق ال15 أبريل 2017 م  . في تمام الساعة الثانية مساء بمدينة زيوريخ ، تحت شعار { لنكن قدر التحدي } . بحضور عدد كبير من الجماهير الإرترية من مختلف أنحاء سويسرا ، وقد تم الإفتتاح بوقفة تضامنية ليوم المعتقل الإرتري ، ومن ثم أتيحت الفرصة للسيد / علي محمد سعيد – رئيس المجلس المركزي للحركة ، تحدث فيها عن مغيبي الرأي والضمير في إرتريا ، وأشار أن فعالية يوم المعتقل الارتري تأتي كل عام في ال14 من شهر  ابريل  لتحريك قضية المعتلقين داخل سجون الديكتاتور ، وإبراز معاناتهم وللتأكيد علي حقوقهم التي كفلتها كل القوانيين الدولية ، و قال إن هناك جريمة منظمة تجري بالسجون وسياسة الموت البطئ بحق المعتقلين الذين يعانون الأمراض الخطيرة بسسب الإهمال الطبي المتعمد بحقهم ، محملاً سلطة النظام الديكتاتوري المسؤولية الكاملة علي حياتهم في ظل تردي وضعهم الصحي الخطير   .

داعياً إلي توحيد الطاقات ورص الصف الوطني لمواجهة إجراءات النظام الديكتاتوري القاسية بحق المعتقلين الارترين ، ومطالبة المؤسسات الدولية والصليب الأحمر بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة المعتقلين داخل السجون ، موضحاً أن نصرة المعتقلين هو وأجب وطني وإنساني  في المقام الأول .

وألقاء كل من الأستاذ / محمود طاهر باللغة العربية – والأستاذ / ابراهيم محمد صحراء  باللغة التقرنية  ، كلمة اللجنة التحضيرية  رحب فيها بالمؤتمرون ، وحي مشاركتهم المستمرة في جميع الفعاليات ، واشار إلي مؤتمر الحركة هذا هو محطة مهمة ونقلة نوعية  في العمل الشبابي التي راكمت تجربة تمتد إلي ستة سنوات ، كانت فيها الحركة رغم الظروف الصعبة التي واجهتها ، ملتصقة دائماً بهموم شعبنا وقضاياه العادلة والمصيرية ،  وأكد أن المؤتمر العام الخامس للحركة سوف يظل علامة بارزة في تطوير النشاط والبرامج لتكون الحركة كقوة مانعة ونشطة لخدمة شعبنا والوطن الذي يسكن قلوبنا ونشد عليه بالنواجذ ، لم ولن نتركه بيد أفورقي وعصابته المستبدة ، وهذا المبدأ الذي رسمناه و أكدناه في مؤتمرتنا السابقة للحركة .

وفي ذات المنحي اشار السيد /  رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر بقيام لجنته بدقة وعمل مدروس بأعداد مسودة النظام الأساسي والعديد من الأوراق المصاحبة لها بما يتناسب مع نشاط وبرامج الحركة للفترة القادمة ،

وبعد ذلك قدم رئيس اللجنة التنفيذية  السيد / عبدالرازق سعيد قيلواي ، التقرير الأدبي والمالي خلال الدورة السابقة ، وقد أجيز التقرير من قبل المؤتمرين في نهاية التداول ، حيث أشادوا بدور الللجنة التنفيذية في كل الأنشطة التي قامت بها خلال الدورة السابقة .

وفي الختام قامت سكرتارية المؤتمر بتدوين كل التوصيات والقرارات التي تساعد علي خطط العمل في الدورة القادمة  ، ومن ثم إنتخب المشاركين اعضاء المجلس المركزي للحركة الجديد بطريقة ديمقراطية وشفافة  .

عاش نضال الشعب الإرتري البطل

الخزي والعار للنظام الديكتاتوري

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

أمانة الإعلام لحركة الشباب الإرتري للتغيير سويسرا

15 أبريل 2017 م

يمكنكم قراءة البيان لختامي للحركة من هنا

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41554

نشرت بواسطة في أبريل 17 2017 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010