المناضل السابق محمد باني .. عندما خطفوه من منزله ليلا !!

   

     المناضل الأستاذ محمد آدم  داود الشهير بمحمد (باني) متزوج وله خمسة أبناء، مناضل سابق بصفوف جبهة التحرير الإرترية، كان يعمل في (اتحاد العمال) درس بالعراق ثم هاجر الى ألمانيا، وانتقل الى المملكة العربية السعودية  حيث استقر هناك لفترة من الوقت، وساهم مع بقية الكوادر الإرترية، بالإشراف على عملية الاستفتاء في المملكة العربية السعودية، وبعد التحرير عاد الى الوطن، طلب منه أن يعمل في مؤسسات الدولة من قبل السلطات الارترية، إلا أنه رفض وقام بفتح مكتب خاص لكتابة العرائض بمدينة صنعفي، وبجانب ذلك كان يعمل مشرفا للمعلمين، وكان يقوم بنشر مقالات دورية في جريدة “إرتريا الحديثة” وكان من المواطنين الرافضين للتعليم بلغة الام،  وكانت له كتابات  ومساهمات في هذا الاتجاه عبر تلك الصحيفة الوحيدة حينها والآن أيضا .

 

       على أثر الاحتجاجات العفوية التي قامت بها جماهير مدينة صنعفي رفضا لتجنيد الفتيات، قامت الأجهزة الامنية باختطاف عدد من أبناء المدينة من بينهم الاستاذ محمد باني، حيث تم اقتحام منزله من قبل الأجهزة الأمنية عند الساعة الثانية صباحا، وتم اقتياده ليلا من فراش الزوجية لمكان غير معلوم تحت تهديد السلاح وكان ذلك في العام 1994م، وكعادة المختطفين في إرتريا لم توجه اليه أي اتهام ولم تحدد محكوميته، وإلى هذه اللحظة ليس هناك أي خبر عنه، ولم يتم الاتصال والتواصل بينه وبين عائلته ليظل مخفيا ومغيبا من العالم الخارجي.

 

     في ذات الليلة والمدينة تم اختطاف آخرين لينضموا إلى قائمة الشرف والكرامة، حيث أهدر كل شيء ذو كرامة وعزمة في الوطن بفعل العصابة الحاكمة، أحد أولئك المخطوفين كان المواطن: إبراهيم أبو حبوش، حيث اقتاده زوار الليل المسلحين كأنهم عصابة مارقة عن سلطة الدولة وليسوا جنودا يأتمرون بأوامر الحكومة، وأيضا تم اختطاف المواطن: يوسف قورا بنفس تلك التفاصيل والمشاهد القسرية بل وأقسى درامية منها، حيث تعرفت زوجته أثناء الاختطاف على أحد عناصر الأمن الملثمين وتحدثت إليه، قائلة: لقد عرفتك أيها الجاسوس .. أيها الخائن .. أنت فلان بن فلان، فقام أحد المسلحين بفتح النار عليها وأرداها قتيلة، ليتركوها تسبح في دمائها الطاهرة، ويغادروا المنزل آخذين معهم زوجها لمكان غير معلوم.

 

كتبه لحملة يوم المعتقل الإرتري

محمد أمان أنجبا – سويسرا

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41575

نشرت بواسطة في أبريل 18 2017 في صفحة الأخبار, سجناء الرأي. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

2 تعليقان لـ “المناضل السابق محمد باني .. عندما خطفوه من منزله ليلا !!”

  1. فكّ الله أسره وأسرى الوطن بمجملهم… عرفته معلما فى مدرسة التأهيل السيا سى معلما كان رجلا مخلصا يعشق وطنه إرتريا حدّ الجنون.. عرفت بأنه عاد عاد إلى وطنه طالما حلم بيوم العودة فى النوم واليقظان ولكن لم يدرى أن الوطن ولد من بعده ذئابا تأكل بشرا….. وليس الأستاذ (محمد بانى ) فقط هناك الكثيرون من شرفاء إرتريا سرقوهم من منازلهم فى (عدّى قيح) و (صنعفى ) كرن قندع ومنصورة ومدينة (حقات) و(أغردات) و(أسمرا) و(مصوع) و(عصب) و(برعسولى) و(طيعو) و(قلعلو) ولكن الحملة لم تشملهم بعد..لأن الذين يعرفونهم لا يكتبون والتواصل معدوم والأعمل كلها فردية وتشكر اللجنة التنسيقية ليوم المعتقل التى عملت ولا زالت تعمل بالرغم من شحّ المعلومات وضيق الوقت… ومن الذى يعرف عن الأفراد العاديين الذين إختفوا من منازلهم أو إختفوا من السجون أو فى الحدود وهم يغادرون (وطن إبيس) بلا رجعة الشكر للأستاذ/ محمد أمان أنجابا لذكر أستاذى (محمد آدم داؤود) وشكرا لفرجت وكل المواقع التى تعمل بالرغم من كل الموانع والظروف القاهرة …. إنها صرخة قد نحصد مفعولها عاجلا أو أجلا….أخيكم عبدالفتاح ودّ الخليفة

    • فرجت

      شكرا الاستاذ ود الخليفة لهذه المداخلة، ودوركم ايضا معروف بالقاء الضوء على كثير من الشخوص الوطنية.. نفتقدكم كثيرا.

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010