يوم المعتقل الأرتري 14 من إبريل …. تقييم ومقترحات تطوير

 
منذ سِتِ سنواتٍ مضت انطلقت الأصواتُ صارخةً
  تطالبُ علناً بالإفراج عن المعتقلين ظلماً وعدواناً
وحازتْ شرفَ كسرِ  جدارِ الصمتِ الرهيب
ومثلُ كلِ كائنٍ مولودِ كانت في بداياتها خافتة
جَهَرَ بها على استحياءٍ أصحابُ مبادراتٍ محدودة ،
الميلاد الُشجاعُ كان على  يدِ شخصين فقط  في مكانين تفصلُ بينهما البحارُ واتحدت عزيمتهما وفاء للمعتقلين.. ثم تتابع مؤازروه.
بَعْدُ أخذتْ الشجرة تنمو ، وتتمدد حتى أصبحت عُرْفاً شريفاً أجمع عليه سواد من  ألوان الطيف المعارض
إنها ذكرى الرابعَة عشرَة من إبريل، يوم  المعتقل الأرتري 
تحدثت الأصوات، وعقدت الندوات، وكتبت الأقلام ، وتعاطفت مع قضية المعتقلين أطرافٌ كثيرة، ضمت سياسيين ، وحقوقيين، ومنظمات المجتمع المدني وأفراد ، وكيانات . وبعض أهل وأبناء المعتقلين ، كلهم تحدث جهراً، وكسر الصمتَ الخائف.
كانت اللغة العربية كعادتها في غرس النضال المبارك تفوز بشرف السبق ، ثم  أتت الإنجليزية والتقرنية تؤازران في تطوير إيجابي مُرْضِي ، بل كان يفرضه الواجب الإنساني، والألمُ الواحد ، والقضيةُ الواحدة ، والشعورُ الواحدُ تجاه المعتقلين.
اتخذت الحملة من وسائل التواصل الاجتماعي منبرًا  متاحًا اْسُتْثِمرَ لتصعيد قضية المعتقلين
وعزز موقفَها وسائلُ الإعلام المعارض؛ من فضائياتٍ، وإذاعاتٍ ،ومواقع ِالشبكة أرترية وصحف مناصرة.
 هذا الصنيعُ، ليس هو كل ما يجب فعله لصالح المعتقلين، لكنه كان فعلَ الممكنِ المتاح ِ، استوجبه نبلُ الفكرةِ، وحدود القدرة ،  وواجبُ أصحابِ العافية ، لصالح أصحابِ البلاءِ الأليم؛ لصالح أصحابِ السجنِ الظالمِ، والظلمةِ المنكرة
وكالة زاجل الأرترية للأنباء حملت يمناها َهذا العام إلى ناشطين ارتريين السؤال التقييمي :
ما رأيكم حول فكرة تخصيص 14 من إبريل لنصرة المعتقل الأرتري؟ وما نقاط القوة ؟ونقاط الضعف؟ وما مقترحاتكم لتطوير الفكرة؟  فتلقينا مشاركاتٍ  أرتريةً مقدرةً مشكورةً من شخصياتٍ مهمومةٍ بالقضية ناشطةٍ في نصرتها.
 بعض هذه المشاركات أتت إلينا مكتوبة تقديراً لظروف وخيار أصحابها، وبعض المشاركات التزمت بمقاطع صوتية (فيديو) كما طلبنا منها.
في مشاركتها المكتوبة قالت الكاتبة الشاعرة حنان محمد صالح( السويد) :
الفكرة : ممتازة.
 نقاط القوة :
 استخدامها لعدد من الوسائل المختلفة ووصول صداها لأهم قناة عربية إخبارية
نقاط الضعف:
عدم شملها جميع المعتقلين بكل الأديان والمجالات. واستخدامها للغة عربية بكثافة مع حضور مخجل للإنجليزية وعدم بروز التجرينة في التغريدات والمعلومات.
الاقتراح :
 تفادي نقاط الضعف التي سبق ذكرها..واستقطاب النشطاء باللغات الأخرى وأتباع النظام
عابت بعض المشاركات على  الحملة حديثها باللغة العربية  بتركيزٍ  كبيرٍ ولم تنكر أنها خاطبت في بعض مطبوعاتها الإعلامية وأحاديثها في هذا العام  باللغة الإنجليزية والتقرنية لكن أتى ذلك بصورة أقل مقارنة باللغة العربية مثل قلة مشاركات الناطقين بالتجرنية في الحملة ولهذا تدعو هذه الآراء الطرف الآخر بضرورة المشاركة في الحملة مثل المشاركات الجماهيرية المعارضة التي كانت تحدث في بعض العواصم الغربية
أنشطة الحملة هذا العام أفضل مقارنة  بأعوامها الماضية فقدت وجدت مناصرين ومتعاطفين مسلمين ومسيحيين أرتريين وأجانب وقد كثفت مناشطها في استراليا ولندن والسويد وسويسرا وتركيا.. بالإضافة إلى التكثيف الإعلامي استثماراً للتقنية الحديثة .. ومع ذلك لا تزال  الحملة تسعى لإقناع كل فئات الشعب الأرتري لمناصرتها ودعمها والوقوف معها  كما ترغب أن تعم مناشط الحملة كل العواصم التي يقيم فيها أرتريون يهمهم الأمر ، وتؤلمهم قضية المعتقلين ، و ينهضون بواجب المناصرة لحملة الحرية والانعتاق من ظلمة السجن القاسي ، وقبضة السجان الظالم.
كانت المشاركات التقييمية الصوتية ( فيديو )  من :-  
1.       المناضل الكبير والسياسي المخضرم أحمد القيسي – اليمن
2.       الإعلامي الشهير والروائي  المبدع حجي جابر- الدوحة
3.       الإعلامي الكبير والشاعر المبدع والدبلوماسي أحمد شريف- استراليا
4.       المؤرخ والكاتب عمر توكل –              كندا
5.       الناشط المثقف  الأستاذ محمد سعيد حوبور-
6.       السياسي المثقف  المفكر د.  حسن سلمان- تركيا
7.       الإعلام  والكاتب محمد إدريس قنادلا- سويسرا
8.       الناشط الإعلامي الأستاذ أحمد شيكاي- ألمانيا
9.       الأكاديمية والسياسية الشيخة آمنة محمد نور جمع – السودان
10.   الناشط القدير الحسن بن المعتقل إبراهيم جمع  – القاهرة.
11.   الناشط الشاب تسفاي أرقي قبرمسقل – كندا
12.   الناشط السياسي الجريء الأستاذ محمد طاهر شنقب – إثيوبيا
13.   الأديبة الناشطة حنان محمد صالح
تقدم وكالة زاجل الأرترية  الأنباء  شكرها الجزيل لكل المشاركين معها في تقييم الحملة 14 إبريل لعام 2017م المناصرة لحقوق المعتقلين ظلماً وعدواناً ..كما تشكر زاجل منسقية يوم المعتقل الإرتري  على حسن  اجتهادهم وصبرهم على حمل الأمانة وتجاوزهم الأصوات المثبطة ويأتي هذا التقرير دعماً لكم لعله يساعدكم في تجاوز نقاط الضعف مستقبلاً  ويحفزكم للمضي قدماً حتى تحقق أهداف الحملة .ثبتكم الله وسدد خطاكم.

تابعوا التقرير الصوتي  الذي  ينشر بالتعاون قناة أدال الأرترية –  السويد- على الرابط التالي :

ادال بتعاون مع زاجل تقييم حملة يوم المعتقل الارتري20170502

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41662

نشرت بواسطة في مايو 3 2017 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010