تنظيم ارترى معارض يندد استهداف طائرات الامارات الحربية للمدنيين فى اقليم دنكالية الارترى

بيان تنظيمي يندد لاعمال القتل الشنيع المتعمد الذي يجرى في عرض البحر الاحمر من ارتريا

التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر

08 مايو 2017م

إغتالت القوات الجوية الإماراتية المتمركزة في قلب بلاد عفر البحر الأحمر عصب صيادين الأسماك من ابناء عفر   البحر الأحمر في جبل اباعل بالقرب من منطقة عدي جنوب اقليم البحر الأحمر يوم 6 مايو 2017م ، حيث تمارس هذه الأعمال الشنيعة من القوات الاماراتية للمرة الثالثة وحصدت تلك الأعمال جميعها 20 من ارواح ابناء العفر الأبرياء، حيث عرف شعبنا اغتيالات والعنف بشتى انواعه من قبل النظام الجائر خلال فترة حكمه ارتريا وكان الهدف من ذلك هو التطهير العرقي، الألأف من اهلنا تم اختطافهم وتصفيتهم وتجريدهم عن بحرهم وارضيهم ووطنهم هاهو الان يعيش ماتبقى من شعبنا في سجن لا يتحرك فيه ساكنا واصبح ضحية لصراع الاقليمي ليزداد مأساته ومعاناته وقوات التحالف العربي التى جعلت من ارضه وبحره مقراً لها بعد ان باعها النظام الجائر الذى مارس منذ نشأته ابشع الجرائم الإنسانية هاهى تحاصره من كل الإتجاهات وهى مما زادت من معاناته واصبحت سبباً اضافياً للجوء الى معسكرات اللاجئين الى اثيوبيا، المستفيد الوحيد من تواجد هذه القوات الأجنبية سواء كانت اماراتية ام قوات عربية اخرى هو اسياس ومجموعته ولم تستفد ارتريا ولا شعب عفر البحر الأحمر من تواجد هذه القوات الأجنبية في بحره وارضه وبالعكس لم يعوض شعبنا من تدمير الذي حدث للأشجار النخيل والدوم والتي تقدر بعشرات الالاف من الأشجار والتى كانت مصدر رزق لأهل المنطقة حيث دمرتها القوات الإماراتية بحجة توسعة القاعدة العسكرية في عصب كما تم تدمير احواض الملح التى كانت تعييل لالاف الاسر كما تم محاصرة الصيادة من حركة صيد الأسماك والفوائد البحرية الأخرى والتى كان يمارسها بدءاً من مصوع حتى حدود مع جيبوتى، حيث تجنى مجموعة اسياس بـ 500 مليون دولار سنويا بينما صاحب الأرض والحق لم يستفد شيء سوى مزيد من المطاردات والحصار والجوع والقتل المستمر،  وفيما يتعلق بشركات التنقيب التى ترقب في استثمار في اقليم شمال البحر الأحمر في منطقة بده كلولى حيث تسعى هذه الشركات الاجنبية بالتعاقد مع النظام في تنقيب المعادن في هذه المنطقة على مساحة قدرها 400,000 الف كيلو متر مربع دون مراعات مصالح اهل المنطقة وبالعكس فقد تم طردهم من مناطقهم وحيث لجأوا من هذه المنطقة اكثر من 700 اسرة عفرية توجد الأن في معسكر براحلي وكما نزح اكثر من الف اسرة الى مناطق قلعلوا ومصوع، لذا نرى ان الجرائم التى ترتكب بحق بحق شعب عفر البحر الأحمر كثيرة لا تعد ولا تحصى وتزيد فراراً الى دول الجوار حيث اللجوء والشتات، شعب ناضل وقدم تضحيات جسام من اجل العيش الكريم في دولة مستقلة تعترف بحقوق مكوناتها الإجتماعية والإثنية واصبح جزائه بعد تحرير الأرض الهلاك والموت التى هددت وجودهم ويتعرضون سواء من النظام ام القوات العربية التى دخلت مؤخراً اراضيه وبحره تكثيف من مماسات القمع وتشديد الضغوطات ومحاصرته حصاراً قوياً ليترك بحره وأرضه وثرواته، ولهذا سيواصل التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر دون توانى بكشف وتعرية الجرائم التى ترتكب ضد العفر في ارتريا سواء كانت من قبل النظام او من قبل قوات اماراتية او غيرها كما سيواصل نضاله المرير من اجل تثبيت الحق للشعب عفر البحر الأحمر ولن يستسلم ولم يترك سلاحه الذي حمله لمجابهة النظام الذي حرم شعبنا من العيش الكريم في الوطن .

ختاماً وبهذه المناسبة يدعو التنظيم الديمقراطي لعفر الأحمر الأتي:-

  • يدعو التنظيم الديمقراطي لعفر البحر القوات الإمارتية المتمركزة في عصب الى وقف هجوم بالطائرات وكف عن الحاق الضرر على المواطنيين الأبرياء من ابناء عفر البحر الأحمر والذي يستهدف عمداً على الصياديين المدنيين، ونطلب من دولة الإمارات العربية المتحدة ان تقدم المتورطين بجريمة القتل العفر في بحرهم وارضهم الى العدالة والتعويض على اهالى المتضريين وتقديم الإعتزار الرسمي .
  • ويؤكد التنظيم بأنه سيتخذ الإجراءات اللازمة والممكنة لوقف هذه الجرائم التى تمارس ضد ابناء عفر البحر الأحمر في ارتريا وحماية حقوقهم المشروعه .
  • يدعو التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر الإتحاد الأوربي والجامعه العربية وأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الى الضغط على الإمارات العربية المتحدة لوقف قتل المدنيين الأبرياء العشوائية عبر ضرباتها الجوية في بحرهم وارضهم .
  • يدعو التنظيم دولة الإمارات العربية المتحدة وقوات التحالف العربية الأخرى المتمركزة في اراضي العفر الى مناصرة المظلوم (شعب عفر البحر الأحمر والشعب الإرتري) وكف عن الظالم الذي يسعى الى كارثة اقليمية في المنطقة حتى ينصرهم الله فيما يسعون اليه.

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41679

نشرت بواسطة في مايو 10 2017 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

1 تعليق لـ “تنظيم ارترى معارض يندد استهداف طائرات الامارات الحربية للمدنيين فى اقليم دنكالية الارترى”

  1. عبدالله

    قتل الآبرياء مدان مهما كان التبرير وبالذات عندما يقع على شعب يعاني من القمع لعقود يكون الألم موجع جدا — الشعب الارتري يعرف بأن النظام الارتري كان يسرح ويمرح في البحر الأحمر دون رادع وكان يصطاد كل قارب متحرك حتى في المياه الدولية وقوارب الآخوة اليمنيين التي كان يحتجزها ويصادرها النظام الارتري شاهد على ذلك — وعلينا أن لا ننسى بأن النظام الاتري هو الذي تعاون مع الارانيين للتدريب الحوثيين وتهريب الأصلة لهم — النظام
    الارتري له باع طويل في خلق الصراع الدائر في اليمن ولذلك تعاونه هو للمصلحة وليس حبا في اليمن ولا التحالف
    العربي — وهذا النظام لا يتورع من استخدام الاخوة الاماراتيين والتحالف العربي في قتل الشعب الارتري المسلم
    ولهذا وجب التنبيه —- هل النظام الارتري ترك المياه الأقليمية الارترية للقوات البحرية الامارتية؟ لا أعتقد ذلك — ولكن يبدو أن النظام الارتري أصبح يعطي إحداثيات خاطئة للقوات العربية والامارية لتصفية أبناء الشعب الارتري المسلم البريء الذي لا ناقة له ولا جمل في الصراع الدائر في اليمن

    وبما أن القوات الامارتية والعربية شاركت في قتل الأبرياء من أبناء الشعب الارتري المسلم بقصد أو بدون قصد ولذلك يجب عليهم تحمل المسؤولية ولاتيان بالقاتل الحقيقي — وينبغي على منظمات حقوق الانسان في الأمم المتحدة مطالبة الأمارات العربية المتحدة والتحالف العربي بتفاصيل هذه الحادثة وحوادث أخرى مماثلة — والتحقيق سوف يقود إلى ضبط النظام الارتري وهو متلبس بالجرم المشهود

    نرجو من اللجنة العربية المحايدة للتحقيقات في جرائم قتل الأبرياء من الشعب اليمني أن تتحقق من الحوادث التي قتل فيها أبرياء من أبناء الشعب الارتري المسلم وتعويدهم دون تدخل النظام الارتري وتسليم شهاداتهم للهئات المتخصة في مثل هذه الحوادث للأمم المتحدة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010