“راديو إرينا” يعدّ شريان الحياة في إريتريا بسبب سحق المعارضة

تبث المحطة برنامجا مدته ساعتان باللغتين العربية والتغرينية ( المصدر : المغرب اليوم )

أسمرة ـ عادل سلامه

أصبح “راديو إرينا” شريان الحياة، لأولئك الذين يسعون إلى سماع الحقيقة، فهو يبث من باريس من قبل اللاجئين، وذلك على الرغم من سحق المعارضة على نحو وحشي في إريتريا العسكرية ذات الحزب الواحد. وقبل عشر سنوات، أبلغ بنيام سيمون، وهو صحافي في قناة “اية ار اي تي”التلفزيونية الإريترية، من قبل حكام حكومته أنه سيسمح له بالسفر إلى اليابان لحضور ندوة حول إخراج الفيديو.

وهذا الأمر يعتبر مذهلًا طالما أن من يغادر إريتريا، وهي دولة حزبية واحدة ذات أسوأ سجلات حقوق الإنسان في العالم، فإنه عادة ما يفعل ذلك بوسائل سرية وخطرة للغاية. ويقول سيمون “لقد سمحوا لي فقط أن أذهب، لأنهم اعتقدوا أنه لا توجد وسيلة للهروب من اليابان”.  وأضاف سيمون “اتفقت اليابان على إعادتي إلى إريتريا”، وأعرب عن أمله في التمتع بعدد قليل من الأيام السلمية خارج سجن وطنه، ومع ذلك بمجرد وصوله إلى اليابان، تغير كل شيء، وحدث شيء، في قسم إيري-تف، وذهب الكثير من الناس إلى السجن. تم طلب كلمات المرور وعناوين البريد الإلكتروني منهم ، وقررت عدم العودة”. ولم يكن هذا قرارا سهلا. فالوالدان والأشقاء الذين غادرهم، على حد علمه، يدفعون الثمن على شكل مضايقة أو أسوأ من ذلك على يد الحكومة.

و”في وظيفتي، كنت أقدم تقارير لمكتب الرئيس – اجتماعات وزراء الحكومة، وما إلى ذلك – وكلما أصبحت أكثر منصبا في إريتريا ، كلما زاد الخطر الذي تواجهه فإذا ما وقعت في خطأ فني ما سوف تعاقب عليه. بطريقة أو بأخرى، كنت أعرف أنني في نهاية المطاف سأقبع في السجن “. والسجون في إريتريا، مؤقتة ومكتظة، فترات الاحتجاز تعسفية حيث أن التعذيب والإعدام القضائي إلى حد كبير.

ورفضت اليابان على النحو الواجب طلب اللجوء من جانب سيمون، ولكن بمساعدة منظمة “مراسلون بلا حدود” الفرنسية، قدم الطلب إلى باريس حيث عاش هناك منذ ذلك الحين. وكانت حياته الجديدة صعبة في البداية. لم يكن يعرف أحدا، ولم يتحدث كلمة فرنسية، وأراد أن ينشئ محطة إذاعية، لا تبث فقط في الشتات الإريتري الكبير في أوروبا فحسب، إذ يغادر نحو 5000 شخص، البلد بصورة غير مشروعة كل شهر – بل أيضا تنطق باسم شعب إريتريا نفسه على نحو أكثر جرأة.

وعلق على ذلك “بدأت أفكر في الأمر على الفور. يجب أن تفهم: إريتريا مغلقة تماما. لا توجد معلومات متاحة على الإطلاق، عن العالم الخارجي أو ما يجري داخليا”. وفي النهاية، وافق معظم الصحافيين في الشتات على استخدام أسماء مستعارة، أو تسجيل قصصهم من قبل شخص آخر. وفي الوقت نفسه، بنى سيمون ببطء شبكة من الاتصالات داخل إريتريا.

وبعد مرور ثماني سنوات، أصبحت غالبية مصادر راديو إرينا في البلاد هي، كما يقول، الناس العاديين الذين يقدمون تقاريرهم مع عيونهم وآذانهم، وإرسال معلومات لا تقدر بثمن كل يوم تقريبا.  ومن أجل حمايتهم، لا يقوم هو وزملاؤه في باريس – هناك الآن خمسة موظفين – أبدا بتبادل أسماء المتصلين بيهم مع بعضهم البعض، وكل منهم يستخدم نظام مختلف للتواصل مع مصادره: سيمون، على سبيل المثال، يستخدم رمز أثناء الحديث.

وتبث المحطة برنامجا مدته ساعتان باللغتين العربية والتغرينية سبعة أيام في الأسبوع، وتكرره عدة مرات في اليوم، مما يتيح للمستمعين داخل إريتريا فرصا متعددة للاستماع (قد يفعلون ذلك، في خصوصية منازلهم مع إغلاق الأبواب وخفض الصوت ، فقط عندما تكون الكهرباء متوفرة – والتي غالبا ما تنقطع).

فضلا عن الأخبار حول ما قد يصل إليه النظام، فإنه يقدم صورة مفصلة عما يحدث للاجئين الذين يسافرون إلى أوروبا – فعندما انقلب قارب يحمل 360 إريتريا من لامبيدوزا في عام 2013، تم إرسال مراسل على الفور إلى إيطاليا – فضلا عن الميزات حول قصص نجاح الشتات، ولاعبي كرة القدم والرياضيين. وإذاعة إرينا تبث من غرفتين صغيرتين على شارع غير صاخب في باريس – الطابق السفلي هو المكتب؛ الطابق العلوي هو عبارة عن استوديو، ومطبخ صغير وحمام – جدرانه مزدانة بالملصقات القديمة.

ومعظم الشباب ممن يهربون عبر الحدود إلى إثيوبيا أو السودان يخشون كل شيء، من هناك، على افتراض أنهم يتجنبون إطلاق النار من قبل حرس الحدود، فإنها إما أنهم  يقومون برحلة طويلة وشاقة برا إلى ليبيا، حيث يأملون في الوصول إلى أوروبا قبل أو أنهم سوف يسافرون عبر صحراء سيناء التي لا تخضع للقانون لها إلى إسرائيل، حيث يقيم حاليا أكثر من 30 ألف إريتري، ووفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في 2014/2015 يمثل الإريتريون أكبر عدد من طالبي اللجوء الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط. وإريتريا، التي يبلغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة، هي واحدة من أسرع الدول تفريغا للسكان في العالم ويبلغ عدد المغتربين الآن نصف مليون شخص.

نقلاّ عن : المغرب اليوم

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41873

نشرت بواسطة في يوليو 18 2017 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010