حركة شباب ٢٤مايو الإرترية تقيم سلسلة من الندوات والورش لتقييم العمل ومناقشة الأوضاع العامة في البلاد.

في اطار سعيها الدؤوب لمواكبة التطورات الحديثة، تقيم حركة شباب ٢٤مايو سلسلة من الندوات وورش العمل تحت عنوان (تقييم الفترة الماضية للعمل ومناقشة الوضع العام في البلاد، في الفترة من ٣٠/٧/٢٠١٧ الي ١/٩/٢٠١٧ وقد بدات هذهةالسلسلة يوم امس الإثنين الثلاثين من يوليو ، وجاءت في ثلاثه محاور رئيسيه كلمة الحركة والتي القاها رئيس اللجنة الإعلامية: محمد نور شمسي ، وتحدث فيها عن الحركة والمبادئ العامه لها وانها حركة مطلبية وتعتبر الرائد في الحراك الشبابي الارتري كما تحدث عن الواقع المختلف الذي تعيشه الحركة في هذه المرحلة عن مامضى من فترات سابقه، والظروف التي تغيرت كثيرا وواقع المحيط

الاقليمي لذلك ، كما اكد للحضور بضرورة مواكبة الواقع وتغيير الوسائل حتى يتحقق الهدف من ذلك ، وهو توعية الشباب وعكس معانات الشعب للراي العام العربي والعالمي حتى يقوم بمسؤولياته تجاه هذه الكارثه الانسانيه، وقال نحن حركة مطلبية توعوية  وهدفنا ليس هو اسقاط نظام بقدر ماهو السعي لجر النظام وتكبيله بالقوانيين التي تكفل للمواطن بالعيش الكريم، والمحور الثاني وكان حول اقتراح وسائل وآليات جديده للعمل لتحقيق الأهداف والمطالب ، وتقييم الفترة الماضيه للعمل ابتدر النقاش رئيس لجنة اللاجئين وحقوق الأنسان : حامد العجب مؤكدا أن الوسائل السابقة غير مجدية في الوقت الحالي ولابد من إجاد بدائل كما طالب الحضور بضرورة تخفيف المعاناة تجاه اللاجئين وذلك من خلال حلحلة قضاياهم والسعي فيها، من جانبه قال الاستاذ سليمان هنقلا ان العفوية المنظمة ولى زمنها ولابد من التخصص واقترح بانشاء كيان حقوقي بحت وقد قوبل هذا المقترح بالترحيب والرضى الكامل من الاعضاء وقد تحدث ايضا كل من الاستاذ احمد صالح والاستاذ احمد ابراهيم والاستاذ الحسن ابراهيم مشيدين بتجربة الحركة مقيمين الفترة السابقة ومقترحين جملة من الاقتراحات التي سوف تقوم لجان العمل على بلورتها في الفترة القادمه والعمل بها المحور الثالث جاء تحت عنوان الوضع العام في البلاد وكان المتحدث الرئيس فيه الاستاذ الصحفي :

أبوبكر صائغ باعتباره شاهد عيان على الواقع المرير الذي يعيشه الشعب الارتري وقد تحدث عن عموم الوضع من جوانب شتى؛ الإقصادية والإجتماعية، والسياسية، وكانت هذه ضربة البداية والتي سوف تتلوها سلسلة من الندوات في الايام المقبلة عن الوضع في البلاد في كل جانب على حدا بالادلة والوثائق وتشكر الحركة للاستاذ الصحفي: ابوبكر صائغ ، هذا النبل منه تجاه شعبه كما نذكر أن صائغ من الذين كانو يكتبون من الداخل في قضايا كانت سببا لإعتقاله ولكن لطف الله وقدره اخرجه من الاعتقال ، وفي ظل الخوف والرعب الذي أصاب الكثيرين كان هذا الشجاع يتحدث لتوعية الشباب بالواقع الموجود في البلاد، واختتمت أمسية اليوم الاول بكلمة الاستاذ ابوبكر ،على أن تتواصل الندوات في الايام المقبله وقد أدار الأمسية الاعلامي: كمال شاكر

حركة شباب ٢٤مايو الإرترية .١|٨|٢٠١٧م

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41889

نشرت بواسطة في أغسطس 2 2017 في صفحة الأخبار, تقارير. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010