وداعاً أيها المبدع

استيقظت اسمرا من دون أ بنها ..الاستاذ / الأمين عبد اللطيف ، الذي صدح  في كل قاعاتها  ،غناءا وتقديما ..وأدهش  المستمع  بأدائه المتميز وحضوره على المسرح …وتدفق فنه عبر جداول متنوعة ،وطنية ،ورومانسية  ،واجتماعية ..الخ .
انه كان عطاء لا يندب ،وعبر هذا العطاء  وضع  بصمته على مساحة الانتاج الفني بشكل مميز ..
ورحل عن دنيانا الفنان العملاق.. بعد ان ابحر في بحر العطاء  والابداع  تاركا وراءه تراثاً فنيا ضخم ..تراث يعبر عن  كل المرحلة السياسية والاجتماعية التي مر بها المجتمع الارتري ..
ويعتبر الاستاذ الأمين عبد اللطيف من الشخصيات الفنية المبدعة التي ساهمت في تأسيس  قالب الاغنية الحديثة  والمعاصرة .. التي تحمل في داخلها سر الديمومة  من حيث المضمون واللحن،  ولهذا انتقل  فنه من جيل الي جيل بسهولة و بنفس الإقاع وحرارة الاداء..وإن سر خلود  اي عمل تعود الي القيمة التي يحملها  العمل ..
الاستاذ / الأمين أ نه شاهد عصر لمرحلة تاريخية مهمة من تاريخ المجتمع الآرتري ،وبتالي تمثل أغانيه إنعكاس سوسيولوجية لمرحلة تاريخية من واقع المجتمع الارتري.
إذن تلك المرحلة بكل امتياز هي الذاكرة الجماعية الفنية والاجتماعية للمجتمع الارتري ،التي تجسد أفراحه وأتراحه..
والذين أضلهم الزمن الراهن وأصبحت الصورة مشوشة عندهم بفعل استبداد الحضور الزائف .. يمكن الرجوع بهم  الي تلك المرحلة القريبة والحاضرة فنياً وتاريخياً..حتى نزيل الصورة المفروضة قسراً..
 وان التراث الفني الذي تركه الفنان الأمين عبد اللطيف وغيره من مبدعين ذلك الزمن  يمكن أن يلعب ،دور المرشد  والهادي الي حقيقة الجغرافية والتاريخ لكل من يرغب معرفة الواقع الاجتماعي والسياسي للمجتمع الارتري  ..
وداعا أيها المبدع الراحل بجسده ، والخالد  بفنه، فن مشبع بتراث وجغرافية الانسان الارتري .. سوف نردد كل ألوان فنك  “سفلال ، فاطمة زهره، سيردايت ، انا لبيي بقوها ،…الخ وبنفس  الاسلوب في كل فضاءات الوطن وفي كل الأزمنة .. رحمة اللة عليه الفنان الكبير  الاستاذ الأمين عبد اللطيف .
          محمد اسماعيل هنقلا

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41909

نشرت بواسطة في أغسطس 11 2017 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010