حركة الشباب الأرتري للتغيير في سويسرا تُحي ذكرى الفاتح من سبتمبر المجيدة

في  تظاهرة  ثقافية  كبرى

حركة الشباب  الأرتري  للتغيير  في  سويسرا

تُحي  الذكرى  الـ  56 للفاتح من سبتمبر المجيدة

أحيت حركة الشباب الإتري للتغيير  بسويسرا يوم السبت الموافق2017/08/26  م بمدينة  بيل الذكرى الـ56 لانطلاقة الشرارة الاولي  للفاتح من سبتمبر 1961 بقيادة الشهيد البطل حامد ادريس عواتي ورفاقة الميامين ، تحت شعار  { الفاتح من سبتمبر 61 تاريخ ناصع ومنارة شعلتها لن تنطفئ  } .

وذلك وسط حضور جماهيري  متميز  واقبال  الشباب  الأرتري  المقيم  في  سويسرا  باعداد كبيرة ،  وقد  بدأت  افتتاحية  التظاهرة  الصباحية  بالدوري  الرياضي  لمسابقة  كرة  القدم  ورياضة  المارثون إستمر حتي الثالثة  مساءً ،  وشهدت  جميع  المنافسات  حماساً  وإثارة  قوية  بين  الفرق  الرياضية   الإرترية  المشاركة  في المهرجان  وهي :

1/ فريق الوصال كنتون بيل   2/  فريق عواتي  كنتون بازل  3/  فريق الإيثار كنتون  لوزان

4/ فريق ادال كنتون زيوريخ  5ـ/ فريق  كنتون  لوقانو   6/ فريق كنتون سنقالن

7/ فريق الأمل كنتون بيرن  8/ فريق الوحدة كنتون لوزيرن  9 / فريق كنتون أؤري .

و جمعت المبارة النهائية بين فريقي الوحدة كنتون لوزيرن و فريق  كنتون أؤري وإنتهي  اللقاء  بالتعادل السلبي احتكم بعدها الفريقين الي ركلات الترجيح لتسفر النتيجة الي فوز فريق الوحدة لوزيرن 4 مقابل 1 لفريق كنتون أؤري وبذلك توج فريق الوحدة بطلا لتصفيات  الدورة  أما في  رياضة  الجري { المارثون }  لسباق 200  متر ،  والذي  أقيم  علي  معلب  المباراة   كانت بمشاركة  عدد كبير  من  الشباب ، وقد جاء  ترتيب  المـتـفـــوقيين  علي  النحو  التالي :

1 . المركز  الأول  سعيد دماس { ميدالية ذهبية }   2 .  المركز الثاني انور يوسف { ميدالية فضية }     3  .  المركز الثالث  عماد همد { ميدالية برونزية }  ، هذا  وقد  حققت  فعاليات  المهرجان  الرياضي  وهي  الثالثة  من  نوعها   نجاحاً  كبيراً ،  من  حيث  الحضور  والتشجيع  والموازرة  القوية  من  قبل  الجماهير  للفرق  المشاركة ،  وهكذا اختتمت  فعاليات المهرجان  الرياضي  .

أما الفترة المسائية إفتتحت فعالياتها الثقافية  بإنشودة  إرتريا يا  جارت  البحر  أدتها ببراعة الفرقة الفنية والتي تفاعل معها الحضور ، ليتم بعدها تقديم كلمة الحركة  والتي  ألقاها  السيد / عبدالرازق سعيد رئيس اللجنة التنفيذية للحركة التي حيا فيها الحضور  وجميع  المشاركين  في   فعاليات  التظاهرة  الثقافية والرياضية  لعيد الثورة  والتي  أتت  في  وَقْتٍ  تَمرُ  فيه  الساحة  الأرترية  بأصعب  وأحلك  الظروف .

و في كلمته  المطولة  ذكر  السيد سعيد أنه  لشرفٌ  له  ولجميع الاعضاء  في  حركة  الشباب  الأرتري  للتغيير في سويسرا . الاعتزاز  والتمسك بهذا الارث  العظيم  وقال  نعاهد  أنفسنا  بجُهد  وإصرار الشباب في  أن  نُكْمِل  المسيرة  ونواصل  الطريق  الى  أن  نحقق  غاية  الشهداء  الذين  أفدوا  بحياتهم  ودمائهم  للوطن الغالي ، لكي  ينعم  شعبنا الصامد   بنسمات  الحرية   والعدالة  والمساواة   بين  جميع  مكوناته .

ها  نحن  وللأسف  الشديد  نجد  اليوم  الشعب  الأرتري  الذي حقق هذا  الحلم   بتضحيات  عشرات  الألاف  من  الأنفس  الشابة   يتعرض  لإبادة  جماعية   وتهجير  قسري   من  قبل  نظام  أفورقي  المستبد  وعصابته  المتحكمة  في  البلاد  والعباد  ،  وفي  مقابل  هذه  المأساه  نجد  كذلك  المعارضة  الأرترية  تمر  بحالة  ضعف  وتفكك   وانهيار  تام  بسبب  غيابها  وتباعدها  من  وحدة  الكلمة  والرؤية  المشتركة التي  ترسم  خارطة  الطريق  لعملية  التغيير الديمقراطي  في  إرتريا

وأضاف  مخاطبا  للحضور أن  حركة  الشباب  الأرتري  للتغيير في سويسرا  نُحيى  ذكرى  هذا  اليوم  التأريخي  لنؤكد  للعالم  وللشعوب الحرة المحبة  للسلام  أن  الشعب الأرتري  مهما  تكالبت عليه  الأقدار والمحن  فإنه  قادر  بصموده  أن  يحقق غاياته  المنشودة  لتأسيس  دولته  الدستورية  لينعم  فيها  الجميع  بنسمات  الحرية  وتداول  السلطة  والحكم  الرشيد .

وفي ختام كلمته تقدم بالتحية والإجلال لشهداء مسيرة الفاتح من سبتمبر 61 م العملاقة الذين سيظلون منارات مضيئة  لن يغيب حضورهم في ذاكرة أجيالنا المتعاقبة  وطالب كافة  الشباب الإرتري في ان ينهضوا بدورهم الوطني ويندمجوا بفاعلية في مسيرة الحراك الشبابي لتسريع فجر الخلاص  من  براثن  النظام  الدكتاتوري  وأعوانه .

ومن ثم أتيحت الفرصة إلي السيدة / ألم سهأي مسؤلة اللجنة التنسيقية للمعارضة الارترية في سويسرا ، لتقديم تنوير عن مهام ونشاط اللجنة وأكدت في  كلمتها  المقتضبة إن الهدف من إنشاء اللجنة هو التنسيق والعمل المشترك لكافة أفراد الجالية  الارترية في كيفية التصدي لإنشطة نظام هقدف في سويسرا  ، وفي ذات السياق أكدت السيدة أليم إن اللحظة الحرجة التي تمر بها إرتريا لأيجوز معها سوي الائتلاف والتعاون بين كافة القوي الوطنية الراغبة في الإصلاح والتغيير السلمي لإوضاع ارتريا  وختمت كلمتها بدعوة كافة القوي السياسية والمدنية إلي رص الصفوف والترفع عن الخلافات للوصول إلي الحلول التوافقية التي تعجل علي إسقاط النظام .

 

 

وبعد ذلك تم توزيع الجوائز على الفرق واللاعبيين علي حسب المعايير التي حددتها اللجنة  المشرفة وجاءت كالاتي :

1/ يسن محمد لاعب فريق الوصال بيل نال لقب أفضل لاعب في البطولة .

2/ هينوك ألم لاعب فريق كنتون أؤري نال لقب هداف البطولة ب6 أهداف .

3/ رمضان حسن لاعب فريق الوحدة لوزيرن نال لقب أفضل حارس مرمي في البطولة

4/  يوناس حوري لاعب فريق كنتون أؤري نال لقب أفضل لاعب ناشئ في البطولة ثانيا  الفائزين  في الدوري الرياضي .

المركز الأول  فريق الوحدة  كنتون  لوزيرن  فائزاً  بكأس البطولة والميداليات الذهبية   .

المركز الثاني   فريق   كنتون  أؤري بالميدالية الفضية  المركز الثاني .

وأستدل الستار على  ختام  المهرجان  بأنغام  موسيقية  رائعة  قدمها  فنان  الشباب  المبدع  حامد إسماعيل والفنان حسين بعل خير  بوصلات  غنائية  جميلة  ومتنوعة  يسانده عازف  البيانو  القدير  الفنان وليد سعيداي وعازف البيز جيتار محمد .

تفاعل  معها  الحضور  وجميع  المشاركين  في الحفل  بشكل  كبير

مكتب إعلام

حركة الشباب الإرتري للتغيير سويسرا

26/08/2017

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=41960

نشرت بواسطة في أغسطس 29 2017 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010