قوات امنية تداهم مسجد الخلفاء الراشدين باسمرا

(ننشر رسالة وصلتنا عبر البريد الالكترونى)

داهمت قوي امنيه مكونه من سبعه افراد مسجد الخلفاء الراشدين باسمرا بعد صلاة العصر في يوم الاربعاء الماضي لاالقاء القبض علي احدي مرتادي مساجد اسمرا وتمكن الشخص المطلوب من الهروب من المسجد.
الشخص المطلوب يدعي محمود عبدالرحمن من مواليد وسكان اسمرا . وكان المطلوب مسجونا في سجن كارشيلي سي الصيت حيث خرج من السجن مكسور اليد وفاقدا طاقم كبير من اسنانه .
ويعرف محمود بالرجل الشجاع في داخل مساجد اسمرا حيث يتحدث في مساجد اسمرا بجراءة غير معهوده.
الشي المعروف للارترين في داخل اسمرا بان ابن المفتي سالم المختار ليس من معتادي المساجد عدا يوم الجمعة فهو المكلف من الحكومة لخطبة الجمعه في مسجد الخلفاء الراشدين
وهذا التكليف ياتيه من مكتب يماني قبري اب مباشرة. وهناك علاقه خاصه بينهم ويسعي سالم بكل مايملك من قوي لارضاء حكومة افورقي.

وفي الجمعه قبل الماضيه الموافق 22سبتمبر بعد خطبة سالم. استلم محمود المايك وبدا يشن هجوما علي سالم ودار افتاء الحكومه.

حيث قال دار الإفتاء هو دار فتنه. وانا ابو سالم يقصد المختار كان اسدا اما ابنه سالم فهو نعجه وجبان سوف يهرب وبالفعل هرب سالم تاركا المسجد. لم يكتف مجمود بهروب سالم بل ذكر بان كل المعتقلين في الفتره الاخیره يتحمل سالم ودار فتنه وزر اعتقالهم وهم الشيخ نورو يبلغ من العمر 70سنه ومصابا بالضغط والسكري وأيضا الشاب كمال ورجل اخر مع ابنته وكل معتقلي عدي قعدات. ويل لسالم من سوال الجبار هكذا انها محمود حديثه يوم الجمعة قبل الماضيه في مسجد الخلفاء الراشدين بااسمرا

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=42121

نشرت بواسطة في أكتوبر 7 2017 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

3 تعليقات لـ “قوات امنية تداهم مسجد الخلفاء الراشدين باسمرا”

  1. عبدالله

    يا ابن عدي قعدات المحترم لماذا لم تقل عن سالم ايضا هو اخي واخوك وهو مجبر من النظام لا حول له ولا قوة — كما قلت في تعليقك في حركة الاصلاح الاسلامية تهاجم معسكرا للنظام الطائفي — يا حبيبي ابن عدي قعدات سالم ايضا لا يختلف عن الذين جندهم النظام بالترهيب

    في الوقت الحاضر ظلم النظام وتسلطه على الشعب الارتري واضح للجميع ولذلك المطلوب من الجميع هو إما أن يثوروا ضد النظام أو يهربوا أو يتحملوا مسؤولية تواجدهم في معسكرات النظام أو يخدمونه بحجة بأنهم مجبرون — مثل هذه الآعذار اليوم لا تقبل على الاطلاق — إما أنت تخدم النظام بمحض إرادتك أو عليك أن تهرب أو توجه سلاحك ضد النظام

    اليوم المواقف الغامضة لا تنفع أنت إما مع أو ضد الشعب الارتري

  2. abdul

    من تكرار التسمية ” عدي قعدات ” من الكاتب والمعلق هل تقصدان قرية عدي قعداد ADI GUADAD ام بلدة اخري ؟

  3. smn

    انا ابن عدي قعدات وويل لسالم النعجه من غضب الجبار لا بارك الله فيه الخائن

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010