احتجاجات في واشنطن وستوكهولم ضد انتهاكات بإريتريا

تظاهر محتجون إريتريون في العاصمة الأميركية واشنطن وعواصم أوروبية بينها ستوكهولم احتجاجا على اعتقال سلطات أسمرا لداعية إسلامي معروف، وإغلاق مدرسة إسلامية، والقمع المستمر للحريات في البلاد.

ورفع المحتجون لافتات تطالب بالإفراج عن رئيس مجلس إدارة مدرسة الضياء الإسلامية الداعية الحاج موسى محمد نور وعدد من تلاميذ المدرسة، ومن وصفهم المحتجون بأبطال أسمرا وباقي المناطق في إريتريا، ممن شاركوا في المظاهرات قبل أيام.

وكانت مواقع للمعارضة الإريترية قد أكدت أن الأحداث الأخيرة بدأت بعد محاولة الحكومة إغلاق مدرسة الضياء الإسلامية، مما أدى إلى اندلاع أعمال عنف وحملة اعتقالات في صفوف أعضاء هذه المدرسة.

ونقلت إذاعة “صوت أميركا” الناطقة باللغة “التغرينية” الموجهة إلى كل من إريتريا وإثيوبيا, أن مظاهرات منددة بالحكومة الإريترية انطلقت في عدد من العواصم الأوروبية للمطالبة بإطلاق سراح السجناء، ووقف قمع الحريات، ووضع دستور للبلاد.

وتجمع العشرات في ستوكهولم أمام السفارة الإرتيرية دعما للاحتجاجات في أسمرا ضد إغلاق الحكومة مدرسة الضياء الإسلامية, ومنع الحجاب وحظر تدريس مادة التربية الإسلامية، واعتقال الشيخ التسعيني الحاج موسى محمد نور.

وأكد المحتجون رفضهم لما وصفوه بتضييق السلطات الإريترية على مدرسة الضياء، واعتقال رئيس مجلس إدارتها.

المصدر : الجزيرة

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=42346

نشرت بواسطة في نوفمبر 4 2017 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010