تقرير عن تظاهرة غرب استراليا: بيرث تهدر بصوت جهور ” يسقط يسقط الدكتاتور …. “

في مسيرة عارمة هي الاكبر من نوعها في غرب استراليا، خرجت  الجماهيرالارترية يوم الاحد الماضي 12/11/2017 .. في وقفة تضامنية باسلة مع الانتفاضة التي اطلقها الشيخ موسى محمد نور رئيس مجلس ادارة مدرسة الضياء الاسلامية في 31 اكتوبر الماضي، كاسرا بذلك حاجز الصمت والارهاب المفروض من نظمام الهقدف الطائفي البغيض.

في وقت فياسي نظمت ونسقت وحشدت الجالية الارترية في غرب استراليا عبر لجنتها المختارة لهذا الخصوص مسيرة كبرى كانت يوما مشهودا لجاليتنا في  بيرث، وقد لبت الجماهيرالارترية بكل فئاتها وطوائفها ومرجعياتها السياسية النداء، وهبًت بصدق وعفوية واندفاع لاحياء هذا اليوم الاستثنائي، وعبرت فيه بمليء حناجرها صادحة بالتحية والتعظيم لقائد هذه الانتفاضة الشجاعة الشيخ موسى محمد نور وصحبه الكرام، ومطالبة المجتمع الدولي تحمل مسؤلياته تجاه ما يتعرض له الشعب الارتري من امتهان لكرامته وحقوقه الوطنية علي ايدي اسياس وزمرته الحاكمة.

بدأ تقاطر الجمهور الي ساحة البرلمان في وسط المدينة منذ الساعة التاسعة صباحا، وبعد ساعتين من الزمن بدأت المسيرة في التحرك رافعة اعلام ارتريا والشعارات المعدة لهذا اليوم، مرددة باصوات مجلجلة شعارات من قبيل ” لا طائفية ولا عنصرية .. معا سنبني دولة الاحرية” ” لا سجن لا سجان .. نحن من نبني الاوطان” … .

على الساعة 12.30 م وامام مدخل البرلمات بدأت الكلمات تتوالى محيية الحضور علي التفاعل الكبير الذي ابدوه لانجاح هذا اليوم المعبر عن الوقفة التضامنية مع حراك الداخل بعد ان طفح الكيل ونفض صبر الشعب الارتري علي الظلم والاضطهاد. كانت اولى الكلمات هي الكلمة الرئيسية للمناسبة القاها الاستاذ/ محمد عمر، والتي تناول فيها تسلسل الاحداث منذ مجيئ هذا النظام المستبد علي سدة حكم ارتريا وما ارتكبه من جرائم ضد الشعب الارتري لاكثرمن ربع قرن من الزمن من امتهان لكرامته وانسانيته وحقوقه الوطنية المشروعة، مستهجنا هذا الصمت المريب من المجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية تجاه ما يجري في ارتريا من ظلم وسجن وقتل وتشريد، محييا بذلك الاستاذ المناضل الشيخ موسى محمد نور علي وقفته الباسلة امام هذا الجبروت واعلائه كلمة الحق، مطالبا الشعب الارتري ان يستثمر هذه الوقفة الشجاعة واعلانها ثورة شعبية عارمة حتي تسقط اسياس وحزبه الى الابد، وقد جاء في الكلمة والتي سلمت نسخة منها الي البرلمان الولائي لغرب استراليا؛ مناشدة الي الحكومة الاستراليا باتخاذ مواقف حازمة تجاه نظام الحزب الواحد الحاكم في ارتريا، كما ادانت الكلمة الشركات الاستراليا التي تعمل في ارتريا خصوصا في مجال التنقيب عن الذهب والفوسفات التوقف الفوري من مواصلة الاستثمار هناك، مناشدة الحكومة الاستراليا اتخاذ اجراءات رادعة بحق تلك الشركات، منوهة بان اي دعم مادي يذهب الي نظام اسمرا انما يساهم في اطالة بقاء النظمام والمزيد من الابادة والتنكيل بالشعب الارتري الاعزل. في الاخير اشادة الكلمة بالجماهير الارترية الصادة وما عبرت عنه بالمسيرات التضامنية مع الانتفاضة المباركة حول العالم، وداعية الجماهير الي مزيد من المقاومة في الداخل والخارج وان النظام قد شارف علي السقوط وعلينا متابعة الضغوط كل الضغوط.

بما ان الشباب هم قوة الحاضر وامل المستقبل؛ قد كان لهم حضور قوي  في هذا اليوم الاغر وذلك عبر كلمة لهم القاها الاخ/ صالح محمد احمد، وقد عبروا فيها عن شكرهم العميق عن هذه الوقفة الكبيرة لجماهيرمدينة بيرث خلال هذه المسيرة التضامنية مع انتفاضة مدرسة الضياء الاسلامية، مؤكدين ان الشباب الارتري يرفض بقوة ممارسات نظام هقدف الغاشم واستعباد الشباب والقصرفي معسكرات السخرة التي يقيمها بحجج حروب مفتعلة هنا وهناك، بل  يرفضون تحويل ارتريا باكملها الى سجن كبير لا حقوق ولا كرامة لنزلائه، كما اكدوا بان الشباب الارتري الغاضب هو السخرة التي ستتحطم عليها جبروت هقدف واستعلائها، وان الشباب لن يخزل الامة وانهم قوة وعزيمة جبارة وماضون في رفع الراية عالية خفاقة حتى بزوغ فجر الحرية الحقة  والتي يستحقها بجدارة هذا الشعب الابي.

كما ان للشباب دور في في صون الارض والعرض، للشابات ايضا ادوارا لا تقل عنهم، فهن المناضلات وهن الامهات وهن معدات الابطال وساندات المصيرة نحو التحرر .. وقد كان الهن في هذه المسيرة ايضا حضور، وقد القت كلمتهن  بحماس واقتدار منقطع النظيرابنتنا / هالة حامد صالح .. والتي تحدثت فيها عن معاناة الشعب الارتري منذ الاستقلال وخصوصا اقرانها الشابات، وكيف كان بمقدور بنت ولدت في فترة اعلان الاستقلال حتي الان ان تتخرج من الجامعة وربما تنال شهادات اعلى لو كان استقلال ارتريا يحمل معني وطعم الاستقلال الحق ككل بلدان العالم، ولو كان من يحكمها هم حكام يحبون بلدهم وشعبهم ويحبون تطوره وازدهاره ككل حكام البلدان المماثلة، خصوصا كتلك التي نالت استقلالها بعد مخاض عسير ونضال طويل ضحى فيه شعبها بكل غالي ونفيس كحال الشعب الارتري .. لكانت تلك البنت ممن يسهمون الآن في بناء وطنهم وازدهاره بفاعلية واقتدار.. ولكان قد قام قريناتها بذات الشيء ولكانت ازدهرت ارتريا وتطورت،، واستطردت كلامها قائلة بان ما قام به النظام الديكتاتوري في ارتريا هو عكس ذلك تماما ليفضي بالبلاد وشعبها الى هذا الوضع المزري .. وقد قتل فينا الديكتاتور تلك الاحلام الا انه لم يقتل فينا الوطنية وحب ارتريا .. وتحدثت عن رحلة الشباب والشابات ابتداء من معسكرات التجييش القصري ورحلة هروبهم عبر الحدود مع السودان ثم عبر الصحراء الي ليبيا ثم عبر البحر الي اوربا ومستوى المخاطر وقساوة الظروف التي يمرون بها.

عبرت في ختام كلمتها عن شكراها للجماهير الارترية في المهجر لما ابدته من وقفات تضامن وتاييد للانتفاضة في وجه التدكتاتور التي قادها الشيخ التسعيني موسى محمد نور ورفاقه.

تلت ذلك كلمة تضامنية من الاستاذة/ نازك عن منظمة حتى نعود السودانية، والتي استنكرت فيها ممارسات نظام هقدف العنصري ضد الشعب الارتري، مؤكدة بان الشعوب هي الاقوى والابقى، وقد اثبت التاريخ بأنها هي من تنتصر في الختام وان التدكتاتوريات مصيرها الذهب الي مزابل التاريخ .. وحييت الشعب الارتري علي صموده ومقاومته وان فجر الحرية قادم قادم لا محالة.

وبهذا قد انتهت فعاليات هذا اليوم التاريخي لحدث هو الابرز في اذهان جماهير مدينة بيرث، وسيذل هذا اليوم محفورا في ذاكرتها الي وقت طويل.

تقبلوا تحيات اللجنة المنظمة لهذه المسيرة والي ان نلتقيكم في وقفات وطنية مماثلة لهذا الشعب الابي حتي يزول الاستعمار المتجدد في ارتريا والمتمثل في نظمام هقدف الطائفيز

تحيا ارتريا حرة مستقلة.

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=42476

نشرت بواسطة في نوفمبر 17 2017 في صفحة الأخبار, مسيرات. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010