شموع تنير الظلام الأستاذ الشيخ الثائر/ عبدالقادر حقوس الجبرتي

بقلم/ عمر جابر عمر

صوت عركوكباي – 15 سبتمير 2011

فى حياتنا تبرز من حين الى آخر شموع تنشر الفرح وتبدد الظلام الذى يحيط بالوطن والمواطنين. ولكن لأن جرعة اليأس وصلت فى نفوس الأرتريين درجة عالية فانهم لا يلتفتون الى تلك الشموع ويعتبرونها استثناءا ومظاهر عابرة ستختفى مثلها مثل كل جميل فى حياتهم. ولكن الحقيقة هى ان تلك الشموع موجودة بيننا ومن حولنا وأمامنا ومن خلفنا – فى كل مجالات الأبداع والنجاح: فى الأدب والفن والرياضة والعلوم والأقتصاد والأجتماع – فقط علينا أن نضعها فى موضعها الصحيح ونحتفل بها ومعها فى كل خطوة نجاح وابداع – ذلك هو الطريق الذى نهزم به اليأس ونبدد الظلام ونجعل حياتنا ضياء  وفرحا وسعادة.

وهذه المرة نتوقف عند شخصية نذرت نفسها لنشر عدة رسائل وليست رسالة واحدة فقط.                     اولا: رسالة التعليم – حيث عمل معلما لمدة ربع قرن.                                                                 وثانيا: رسالة الدعوة – حيث اكمل تحصيله الديني في الأزهر الشريف وكتب ونشر ابحاثا ومقالات عن قضايا الدين في مواجهة قضايا العصر الحديث… واخيرا وليس اخيرا  فهو ثائر حمل رسالة الوطن منذ وقت مبكر من حياته وسافر وجاهد وكتب عن وطنه وشعبه وما يزال حتى اليوم – انه الأستاذ الشيخ والثائر عبدالقادر حقوس محمد الجبرتي.

الميلاد والنشأة : ولد فى مدينة كرن عام 1930 –  درس فى اسمرا  ثم سافر الى السودان والتحق بمعهد    ام درمان الدينى ثم هاجر الى مصر والتحق بالأزهر وحصل بعدها على شهادتين الإبتدائية والثانوية. ثم واصل دراسته الجامعية وحصل على الليسنس فى اللغة العربية والعلوم الإسلامية من جامعة القاهرة كلية دار العلوم عام  1966، ثم نال دبلوم عالى من معهد الدراسات الإسلامية عام 1975 .

انه ثائر حمل شمعة النضال منذ وقت مبكر وسار بها فى درب الحرية حتى الإستقلال وهو استاذ حمل شمعة العلم وانار بها طريق الآف الطلاب وفتح امامهم صفحات المستقبل وهو شيخ وداعية حمل  شمعة التنوير هداية واصلاحا للمؤمنين فى كل مكان، تلك الشموع حملها طيلة حياته ولم يغفل عنها أو يرتخى في تبليغها وتنفيذها.

رسالة الوطن : أحد المؤسسين لإتحاد طلبة ارتريا فى القاهرة عام  1952 ، كان ممثلا للطلاب الإرتريين فى مؤتمر الشباب الديمقراطي العالمي عام 1957 فى موسكو وذلك في المهرجان السادس. كان عضوا فى الرابطة الإفريقية بالقاهرة وناشط دائم فى الحقلين الثقافي والإجتماعي من عام 1957 وحتى عام 1966  وقد كتب عدة كتب وابحاث عن القضية وعن الرموز الوطنية منها كتاب عن:

  • الشهيد عبدالقادر كبيري
  • ومفتي الديار الإرترية إبراهيم المختار
  • وكتاب عن القائد حامد عواتي
  • وكتاب عن حركة الطلاب الإرتريين فى القاهرة من عام 1951 وحتى عام 1966 .

رسالة التعليم: عمل مدرسا فى مادة اللغة العربية لمدة 25 عاما فى السعودية وقد كتب عدة كتب في هذا المجال منها:

  • قواعد اساسية في اللغة العربية،
  • وكتاب معلم القراءة والكتابة للناشئين ولمحو الأمية.

رسالة الدعوة والدين: كتب عدة كتب منها:

  • قبسات ولمحات من سيرة الرسول (صل الله عليه وسلم)
  • كذلك كتاب: الإسلام ما يزال بخير
  • والإسلام دين يدعو الى الحق والخير والإحسان
  • كما كتب كتاب عن تاريخ الجبرت.
  • الى جانب ذلك له عدة دواوين شعر وابحاث اجتماعية وثقافية،

ويقوم حتى اليوم بدور مشهود في المجتمع الإرتري بالقاهرة خاصة فى مجال عقود الزواج والسلم الإجتماعي بين مكونات الجالية الإرترية. هذا التنوع في مجالات إبداع وتعدد فى امتلاك المعرفة فى أهم شؤون الحياة جعله شمعة تنور الظلام وتساعد المحتاج وتنبه الغافل وتعلم جاهل… نسال الله له العافية وجزاه الله كل خير عما قدمه لشعبه ووطنه واكثر من امثاله حتى تشرق الشمس من جديد على شعبنا الذى طال انتظاره لذلك اليوم.

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=42619

نشرت بواسطة في يناير 9 2018 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010