قوات تنظيم عفر البحر الاحمر تشن هجوما على موقع عسكري قرب عصب

بلاغ عسكري

10 يناير 2018

فاجأة وحداتنا المقاتلة المقر الرئسي للخلية الإستخباراتية للفرقة العسكرية 38 التابعة لقوات العدوالمتمركزة على بعد 48 كيلو متر عن ميناء عصب بهجوم كاسح وذلك في التمام الساعة الرابعة صباحا بتأريخ 10 يناير 2018م وقد أدى هذا الهجوم النوعي لمقتل عدد في صفوف العدو كما  أستولت قواتنا 9 قطع سلاح وثلاثة جهاز الإتصال اللاسلكي 1-أربجي 1برين من نوع بي كي ووثائق استخباراتية التابعة للفرقة العسكرية كما دمرت واحرقت على كل المعدات العسكرية التي لم تتمكن من نقله وقد هرب الى ما لا يعرف اكثر من ثلاثون سجينا عسكرياً الذين كانوا سجناء في هذه القاعدة العسكرية مستقلين هذه العملية.

وتأتي هذه العملية لإستئناف سلسلة عمليات نوعية التي تنفذها قواتنا البواسل من أجل معاقبة العناصر الإستخباراتية التي تدأب بقيام حملات القمع والإضطهاد علي المواطنين وخلاص التام من النظام المستبد الذي إنتهك حقوق شعبنا وحرمه من ابسط الحياة ، وهذه القاعدة التي تم إستهدافها كانت تقوم بمنع شبابنا الذين يحاولون الفرار من قبضة النظام وتبتز المواطنين وتغتصب الفتيات اللائي يحاولن الهروب وقتلهم وتعذيبهم إذا وقعوا تحت قبضتها، وهذه الفرقة العسكرية التي تم استهدافها تقوم بمراقبة عصب وجنوب البحر الاحمر وحدود البري وتعتبر الخلية الإستخباراتية التي تعمل في هذه الفرقة العسكرية 38 من بين الخلايا الموثوق بها لدى النظام ولها إرتباط مباشر مع هيئة الأركان العليا، ويؤكد التنظيم الديمقراطي بهذه المناسبة أن قوات التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر إذا تؤكد أنها علي إستعداد تام للعمل مع أي قوة تريد التغيير بالعمل عبر العمل العسكري لأن هذا النظام إن لم تبتر أدواته القمعية ولا يتم استئصاله الا بالعمليات العسكرية المتكرره مع التأكيد بأن قواته متهالكة تماماً،كما يدعو التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر كل قوى معارضة التي تريد تغيير حقيقي ترتيب نفسها للعمل العسكري وذلك لإسراع اسقاط النظام واحلال نظام ديمقراطي في ارتريا، وكما يستبعد التنظيم كليا مخاطبة النظام في اسمرا بالوسائل السلمية، واللغة الوحيدة التي يمكن مخاطبته بها الا وهى  الوسيلة العسكرية التي يؤمن بها وكان ولا زال يمرر أجنداته في المنطقة والبحر الأحمر، وأن قواتنا البواصل نفذت هذا الهجوم في إقليم جنوب البحر الأحمر من إرتريا وخاصة بالقرب من ميناء عصب حيث القواعد العسكرية المختلفة للقوات التحالف العربي والقاعدة الإمارارتية لإرسال رسالة بأن أي حلف يتم مع هذا النظام مهدد ولا يمكن ضمان الإستمرار فيه مادام هذا النظام موجود في هذه التحالفات وندعو الإمارات وغيرها ان تنحاذ الى الشعب الإرتري ولا تفتح جبهات جديدة مع شعب عفر البحر الأحمر الذي لم يكن يوما عدوا لها ويؤكد التنظيم للجميع بأن حياة الشعب العفري في البحر اصبحت اسوء في ظل نظام الجبهة الشعبية واصبح محاصرا واسيراً عن ممارسة نشاطه الإقتصادي والإجتماعي والتنموي في البحر والبر ويعاني من الجوع والبطاله والفقر واستُهدف عن وجوده كإنسان في بحره وأرضه والذي عاش فيها لالاف السنين وقد ازدادة سوءاً خلال ثلاثة اعوام الماضية،  وبهذه المناسبة إذ يؤكد التنظيم بأنه قادر علي تنفيذ العمليات النوعية في أي مكان وفي أي زمان في بقعة من بقاع إرتريا ، ويؤكد مجددا أنه مصرٌ علي النضال حتى خلاص الشعب الإرتري من عذابات وويلات النظام الديكتاتوري ، وتحقيق دولة ديمقراطية تصان فيها كل حقوق المواطنين.

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=42634

نشرت بواسطة في يناير 10 2018 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010