البيان الختامي لمؤتمر شباب عفر البحر الأحمر _ إقليم أروبا

اللجنة الإعلامية

29/1/2018

تحت شعار تفعيل وتعزيز دور شباب عفر البحر الأحمر في النضال الديمقراطي ضد النظام الديكتاتوري في إريتريا، إنعقد مؤتمر شباب عفر البحر الأحمر_إقليم أروبا للمدة 27_28 يناير 2018 في مدينة فيستيروس بالسويد، وسط حضور لافت ومشاركة واسعة من شباب عفر البحر الأحمر، ومن مختلف أنحاء أوروبا فنلندا، والنرويج، وألمانيا، وبريطانيا، والسويد وبحضور عدد من الشخصيات العفرية والإريترية وقيادات عليا في التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر وعلي راسهم المناضل ياسين محمد عبدالله والمناضل إسماعيل قبيتا والمناضل عبد محمد (كراتي)،

افتتح المؤتمر بالوقوف دقيقة حداد وقراءة الفاتحة علي أرواح شهدائنا الأبرار وبعد ذلك ألقي الأستاذ محمود شيخ محمود كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر و رحب فيها بالحضور الكرام معلنا للجميع افتتاح أعمال المؤتمر رسميا , حيث شرح للمؤتمرين والضيوف الكرام الجهد الذي بذلته هذه اللجنة وجميع شباب عفر البحر الأحمر من أجل إنجاح المؤتمر بالشكل الذي يليق بمكانة شباب عفر البحر الأحمر وشكر الحضور والضيوف الذين تحملوا أعباء السفر من مختلف أنحاء اروبا للحضور إلى مؤتمر شباب عفر البحر الأحمر

 

ثم تلت كلمة رئيس التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر القائد إبراهيم هارون حسن ألقاها نيابة عنه عضو اللجنة التنفيذية في التنظيم المناضل ياسين محمد عبدالله بالإضافة إلي كلمة رئيس الاتحاد العام لشباب عفر البحر الأحمر المناضل أحمد علاميسو ألقاها نيابة عنه عضو الاتحاد الأستاذ رشيد مكي

ومن ثم قدمت لجنة المؤتمر ورقة عن أوضاع ومعاناة شباب عفر البحر الأحمر في ظل نظام الجبهة الشعبية الحاكم قدمها الأستاذ يوسف أحمد،وتناول فيها اوضاع شباب عفر البحر الأحمر في الداخل الإريتري والمعانات الذي يعيشونها علي الصعيد الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، بالإضافة إلي التعليم والتجنيد الإجباري، والابادة الجماعية التي يتعرض لها شباب عفر البحر الأحمر من قبل جيش النظام الإريتري وحلفائه من القواعد الأجنبية وعلي رأسها دولة الإمارات، كما تناولت الورقة دراسة مفصلة وموثقة عن ضحايا الإبادة الجماعية التي يتعرض لها شباب عفر البحر الأحمر من قبل نظام الجبهة الشعبية الوحشي.

 

إثر ذلك قدمت قيادات التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر كل من المناضل ياسين عبدالله والمناضل إسماعيل قبيتا أوراق عمل التنظيم ومناقشة مسيرته النضالية، وعن سبل وكيفية تفعيل وتعزيز دور شباب عفر البحر الأحمر في النضال والتصدي لنظام الهيمنة القومية الحاكم في اريتريا.

 

وبعد ذلك اعطيت للشباب فرصة المداخلات والأسئلة الموجهة لقيادات التنظيم، وكانت معظم المدخلات إيجابية ومشجعة عكست مدي ادراك ووعي الشباب لقضايا الشعب المصيرية، وبدورهم أجابت قيادات التنظيم علي أسئلة الشباب التي اتسمت بالشفافية وروح المسؤلية

 

ثم تلت كلمات الشخصيات العفرية حيث ألقي الناشطين البارزين في مجال الحقوق والعمل الإنساني كل من  المناضل موسي عتو والأستاذ أحمد ياسين كلماتهم التحفيزية والتوعوية للشباب وعن أهمية دورهم في النضال والنهوض بالمجتمع .

 

وتوالت فعاليات اليوم الأول للمؤتمر حيث أقامت الفرقة الفنية العفرية في السويد أمسية غنائية علي شرف المؤتمر تخليدا لذكرى انطلاقة التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر وقدمت فيها أغاني نضالية وحماسية ترفع من معنويات الشباب وتعزز من انتمائهم القومي والوطني بالإضافة الي عرض العادات والتقاليد العفرية الأصيلة.

 

وفي اليوم الثاني من المؤتمر واصل المؤتمرون الشباب جلساتهم المغلقة لمناقشة أوراق المؤتمر وسبل تفعيل وتعزيز دورهم النضالي في التغير المنشود، وانتخاب اللجان لتنظيم وتاطير عملهم في النضال

 

وفي مناخ من الحوار ودراسة جادة والتشاور العميق قرأت لجنة المؤتمر جملة من القرارات والتوصيات ألتي تمخض عنها المؤتمر بعد المصادقة عليها أقرت كالآتي:~

  • نؤكد وقوفنا بجانب التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر في النضال والكفاح المسلح الذي يخوضه التنظيم وتقديم كافة وسائل الدعم الممكنة للمقاومة مادياً ومعنويا وسياسياً واقتصادياً واعلامياً وقانونياً ، والعمل من قبل لجنة الشباب على إيجاد آلية للتواصل والتكامل بين التنظيم والشباب المساند له.

 

  • فتح فروع و تنظيم شباب عفر البحر الأحمر في جميع أنحاء أروبا لغرض التواصل مع القوى الشبابية وتفعيل حراكهم المناهض لنظام الهيمنة القومية وفضح ممارساته اللاإنسانية بطريقة منظمة توحد جهودهم المشتته

 

  • تخويل لجنة شباب عفر البحر الأحمر في أروبا بوضع استراتيجية شاملة تعزز وتفعل دور شباب عفر البحر الأحمر في النضال استناداً لما افرزته المناقشات واوراق العمل، على كافة المستويات وفي جميع الفروع ومتابعة تنفيذها أولا بأول لتحقيق مطالب شعب عفر البحر الأحمر وضمان استرداد حقوقهم المسلوبة

 

  • ندين ممارسات النظام الطائفي ضد الشعب الإريتري بصفة عامة وعلي وجه الخصوص شعب عفر البحر الأحمر، وندعو المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بجعل حد لممارسات التطهير العرقي والتهجير القسري التي يتعرض لها شعب عفر البحر الأحمر في اريتريا من قبل النظام الطائفي الحاكم

 

  • نعتبر تواجد القوات الإماراتية في عصب تواجد غير شرعي و نوع من أنواع الإحتلال ونطالبها بالرحيل الفوري والكف عن قصف الصيادين العفر في أرضهم وبحرهم وندعو المجتمع الدولي باتخاذ قرارات صارمة لوقف هذه الاعتداءات من قبل قوات الاحتلال الإماراتي ضد الصيادين العفر

 

ندعو كافة القوي الشبابية وقوي التغير الإريترية بتوحيد صفوفها وتجاوز الخلافات الداخلية ألتي عجلت عملية التغير المنشود في اريتريا المتمثلة بإسقاط النظام الطائفي وبناء دولة القانون والمؤسسات

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=42747

نشرت بواسطة في فبراير 2 2018 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010