اتهام اسمرة للخرطوم اسباب وتداعيات

بقلم : أحمد نقاش / كاتب وناشط سياسي 

فى تطور متسارع اتهمت اسمرة الجمعة الموافق 23 مارس 2018  كل من السودان ودولة قطر بدعم التطرف الدينى فى ارتريا على لسان وزير اعلامها السيد (يمانى قبر مسقل ) فى الوقت الذى وصفت الخارجية السودانية هذا التصريح الارترى  بانها اتهامات ملفقة لا اساس لها من الصحة .

والجدير بالذكر منذ اعلان الرئيس البشير فى نهاية العام المنصرم حالة الطوارئ فى ولاية كسلا وإغلاق الحدود مع ارتريا تدهورت علاقة الخرطوم وأسمرة  بشكل كبير . وظهرت على السطح شبه تحالف اقليمى فى المنطقة بين السودان واثيوبيا وقطر وتركيا من ناحية ،ارتريا ومصر والامارات العربية  من ناحية اخرى،كثرة التكهنات حول الاسباب الحقيقية التى فجرة الازمة بشكل مفاجئ ومعلوم قبل  هذه الاحداث سعى السودان للبحث عن حلفاء جدود بعيدا عن التحالف العربى الذى تقوده المملكة العربية السعودية  وجاء اعلان الرئيس البشير عن حاجة السودان للحماية فى موسكو ثم الذهاب الى تركيا  ثم رد  السيد رجب طيب اردوغان الرئيس التركى التحية بمثلها ووصل الى السودان فى زيارة وصفت بانها تاريخية واستراتيجية . ولم يجد المراقب السياسي وخاصة البعض منهم تفسيرا لمثل هذه الاحداث المتسارعة فى السودان على غير موعد  الا ان هناك كانت مؤامرات تحاك ضد النظام فى الخرطوم اطرافها بعض الدول على راسها ارتريا وما يعزز هذا التحليل هو التغير الكبير الذى  احدثه الرئيس البشير فى مراكز السلطة فى السودان وفى مؤسسات الحزب الحاكم.

فى بداية الازمة حاول نظام افورقى التقليل من شأن الازمة بينه وبين السودان وتحدث بشئ من التهكم على اجراء الخرطوم فى حدودها الشرقية رغم انه ابدا انزعاجه من التحالف الاثيوبى السودانى ضده.  الا ان تطور الاحداث فى اثيوبيا واستقالة رئيس وزرائها بشكل مفاجئ خلط اوراق اللعبة من جديد ، الخرطوم اعادة حساباتها تجاه مصر ورحبت القاهرة بذلك كانت زيارة البشير للقاهرة بماثبة وضع مسكنات فى جرح العلاقات ما بين البلدين . وسعت دول التحالف العربى بمحاولة تلطيف الاجواء مع الخرطوم بصرف النظر عن تواجد تركى فى سواكن البحر الاحمر. هكذا  تركت ارتريا وحدها فى مواجهة السودان ،هذا ماليس فى قدرة النظام الارترى فى الوقت الحالى كذلك استمرار اغلاق الحدود السودانية الارترية ليس من مصلحة ارتريا من الناحية الاقتصادية و نظرية “اللا حرب واللا سلام” التى يمارسها افورقى مع اثيوبيا لا تصلح ان تمارس مع السودان بشكل مفتوح، انما العكس هو الذى يراه اسياس مع السودان “ام الحرب او السلام،” ولا يستبعد ان افورقى يريد السلام الكاذب مع السودان اى السلام الذى لا يحق لسودان ان يتحدث عن الوضع فى ارتريا فى الوقت الذى يسمح لنفسه ان يتحدث عن الوضع فى السودان  لذا قد يحاول  التفاوض مع الخرطوم ،الا ان هذا النظام معروف عنه لا يحب ان يتفاوض من موقف ضعف لذا يعمل الان فى لملمت قوى المعارضة السودانية فى اسمرا – وهذا شئ مؤكد وفق التقارير الواردة من داخل ارتريا الان – لخلق واقع جديد فى الحدود الشرقية او فى اقليم دارفور ومن ثم محاولة فرض ما يريده على السودان، من موقف قوة وفى هذا السياق يأتى اتهام افورقى عبر وزيراعلامه لدولة قطر والسودان بدعم الاسلامين فى ارتريا ام محاولة اقحام بعض الشخصيات الوطنية الارتريا من النشطاء فى مجال حقوق الانسان وحقوق الاسرى والمعتقلين امثال    ( الشيخ محمد جمعة ابو الرشيد) فى هكذا امور ما هو الا لزر الرماد فى العيون .

الان سوف يمضى افورقى فى ازعاج السودان حتى يستجيب لمطالبه كما تعود دائما من السودان  وسوف يحاول ان يلعب بقوة بورقة المعارضة الدارفورية واخرى قوات الاسود الحرة وبالفعل لقد بدأ منذ يناير الماضى بفتح مجال عمل غير معلن للمعارضة السودانية فى ارتريا وبدأت كوادر هذه المعارضة تتجه الى اسمرا من كل عواصم العالم التى كانت تعيش فيها، وافورقى من النوع الذى يدعم بقوة اذا قرر ذلك وله خبرة طويلة فى هذا المجال . ام التمويل قد يأته سرا او جهرا من حلفائه فى المنطقة العربية او من خارجها .

السؤال الذى يطرح نفسه كيف سيكون استجابة الخرطوم لتحدى افورقى لها؟ هل ستكون استجابة كما يريدها افورقى ام عكس ما يريده هو ؟ هذا ما سوف تجيب عليه الايام .

الا ان من مصلحة السودان وكل الدول المجاورة لارتريا وللشعب الارترى كذلك التخلص من هذا النظام الذى اهلك الحرث والنسل فى ارتريا واوجد عدم الاستقرار فى منطقة القرن الافريقى  منذ وقت غير قصير. الا ان هذا التغيير يجب ان يكون بقوة وايادى ارتريا وطنية صادقة وبدعم اصدقاء الشعب الارترى وفى مقدمتهم السودان ودول الجوار الارترى. والشعب الارترى قادرعلى  ان يحدث التغيير الديمقراطى الذى يريده اذا ما وجد  الدعم الحقيقى ومنافذ الانطلاق،لان الثورة ناضجة فى الوسط الارترى فى الداخل والخارج وما حدث من تظاهرات شعبية فى وسط عاصمة ارتريا بقيادة الشهيد التسعنيى الشيخ (موسى محمد نور ) ليست عنا ببعيد وعلى قوى المعارضة الارترية ان تتحمل مسؤلياتها الوطنية والتاريخية  فى توظيف الاحداث لمصلحة قضية الشعب الارترى العادلة وتوحيد صفوفها فى برنامج حد الادنى وتأجيل تناقضاتها الثانوية من اجل اسقاط النظام الارترى وتحقيق الانتقال السلس للسلطة واقامة دولة القانون والدستور ومن ثم التنافس الحر وفق القانون والدستور. وانتصار الشعب الارترى فى استعادت حقه وتأسيس دولته الديمقراطية سيكون لمصحلة السلام والاستقرار فى المنطقة كلها .

Ahmednegash99@gmail.com

25/03/2018

 

 

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=42978

نشرت بواسطة في مارس 26 2018 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. باب التعليقات والاقتفاء مقفول

3 تعليقات لـ “اتهام اسمرة للخرطوم اسباب وتداعيات”

  1. عبدالله

    تحياتي للأخ أحمد نقاش

    تحليل رائع واتفق في الكثير مما ذهب إليه الأخ أحمد نقاش

    بعدة مرور عدة شهور للحصار المطبق من السودان الرئة الوحيدة التي كان يتنفس من خلالها إسياس لفترة طويلة تبين له بأنه ينحدر إلى عزلة غير مسبوقة وقاتلة في نفس الوقت — بعد زيارة البشير لمصر واستقبال السيسي له بحفاوة كبيرة شعر إسياس بأن هذا يمكن أن يتكرر مع السعودية والامارات للبشير بالاضافة يمكن أن يتم حل الخلاف بين قطر ودول الحصار في اي لحظة وبالتالي سوف يجد نفسه محاصرا ومعزولا من دول الجوار والعالم — ما يدعم هذه الفرضية بأن البيان إستدعى من التاريخ بطولات الشعب الارتري في الوقوف متراصا ضد كل المؤامرات وغياب قضيته في المحافل الدولية — هذا الملاذ الذي يحاول دغدغة عواطفه قد خسره منذ أمد بعيد ولو كان في وضع أفضل مستحيل أن يتذكر الشعب الارتري — أليس هو ونظامه الكل في الكل؟

    بهذا البيان يريد إسياس أن يقول أنني أيضا هنا ولدي كروت العب بها ضد السودان وقطر — لكن كروته محروقة وسودان اليوم ليس السودان قبل حصاره لإسياس — السودان كثر حاجز الخوف من أفعال إسياس ولذلك كل تحرك يقوم به إسياس ضد السودان سوف ينعكس عليه وعواقبه سوف تكون عليه وعلى نظامه وخيمة جدا

  2. smn

    شكرًا لك يا دكتور أحمد نقاش لكن إذا كنت تسمح لي كما هي عادتي لدي تساؤلات عدة
    1- إذا كان اسياس يحاول إحداث إنقلاب في السودان من المعارضة السوادنية التي ستوافق على هذا؟
    2-قبل مدة من الزمن أعلنت السودان دعمها للمعارضة الارترية مفتوح لكن لم يستجب لها آحد من المعارضة بل العكس إنتقدها الكثير من المعارضة الارترية في الخارج لكون حكومة البشير غير مؤهلة للثقة لما فعلته مسبقًا بالمعارضة من تشتيت وتسليم بعضهم لهقدف
    3- محمد جمعة أبو الرشيد هو بنفسه نفى صحة هذا الخبر ما يعني ان الحكومة الارترية لها مآرب أخرى ماذا تكون؟
    4- بدل أن يدعم المعارضة السودانية لماذا لم يذهب لأمم المتحدة ويطالب بحقه في إقيليم دارفور بدل إستخدام نظام الفوضى؟
    5-حلفائه لم يتخلوا عنه بل هم يحاولون جعله في الواجهة ليتخلصوا من المد التركي ولكن هل يستطيع الاستمرار معهم في الحلف ومواجهة تركيا؟ وإذا كان لا يستطيع فلماذا لا يستسلم لتركيا ويحفظ حكمه؟

باب العليقات مقفول

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010