سيظل الشهيد القائد أحمد محمد ناصر خالدًا في وجداننا إلى الأبد !!

مرت أربعة أعوام على رحيل الزعيم الوطني الكبير أحمد محمد ناصـــر الذي انتقل إلى جوار ربه في مثل هذا اليوم 26 مارس 2014م.

لا شك بأن الشهيد القائد أحمد ناصر يعد أحد أبرز القيادات التاريخية الإرترية التي أفنت عمرها في النضال من أجل القضية الوطنية قبل وبعد الاستقلال على مدى ما يقارب الستة عقود.

 

وكان شعبنا يأمل من الشهيد أحمد ناصر، كغيره من القيادات الوطنية، وبما كان يتمتع به من ميزات متعددة، أن يساهم مع

الشهيد أحمد ناصر

أمثاله من المناضلين والقادة الوطنيين، في بناء مؤسسات الدولة الوطنية الوليدة في إرتريا. إلا أن قيادة الجبهة الشعبية التي انحرفت بنضال وتضحيات شعبنا، حرمت إرتريا من المساهمة في عمليات إعادة البناء من أبنائها المخلصين كالشهيد أحمد ناصر.

 

كان الشهيد القائد من رجالات إرتريا الأوفياء الذي خدموا بلادهم بصدق وأمانة. كما عرف بنظافة اليد وعفة اللسان. والحرص الدائم على وحدة شعبه وسيادته الوطنية.  

 

إننا في جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية، ونحن نحيي الذكرى الرابعة لاستشهاده، نجدد العهد لروحه ولروح كافة شهدائنا الأبرار بأننا سنحافظ على الإرث الوطني الذي تركوه لنا، وسنستمد منه القوة والعزيمة لمواصلة المسيرة النضالية لشعبنا حتى زوال الاستبداد ، وترفرف رايات الديمقراطية والعدالة والمساواة في سماء بلادنا الحبيبة

 

وأن الوفاء لروح الزعيم الراحل ولأرواح شهدائنا يستدعي من كافة الوطنيين الإرتريين العمل على صيانة الوحدة الوطنية ومبدأ الحوار  لتجاوز الخلافات والفرقة. وتسخير كافة الجهود من أجل تخليص شعبنا من الوضع المأساوي الذي يعيشه في ظل النظام الديكتاتوري القائم. والعمل من أجل التأسيس لدولة حديثة ترسي مبادئ وقيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

 

سوف يبقى الزعيم القائد الشهيد أحمد ناصرباق بيننا بسيرته العطرة ومبادئه الوطنية ومواقفه المشرفة ومآثره المتعددة، وإن رحل بجسده سيظل يبث فينا روح الثورة وعنفوان النضال،حتى يتحقق الأمل فى غد أفضل لشعبنا الصامد.

 

في الختام ندعو كافة الوطنيين المخلصين إلى مضاعفة النضال حتى تتحقق طموحات شعبنا المشروعة في بناء دولة الحرية والعدالة والمساواة   .

 

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار !!

 

الهيئة التنفيذية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية

                                                                         26 مارس 2018

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=42980

نشرت بواسطة في مارس 29 2018 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010