تساؤل اثيوبي: لماذا تضع ارتريا ورقة اتفاقية الجزائر أمام دعوة اثيوبيا للمحادثات

بقلم قبريهوت دستا

 

بعد دعوة رئيس الوزراء الإثيوبي لإريتريا للرد على إستجابة أديس أبابا للانخراط في محادثات السلام واستئناف العلاقات الثنائية ، وضعت إريتريا مرة أخرى اتفاقية الجزائر كشرط مسبق لأي انفراج في الازمة.

والسؤال إذن هو لماذا تضع أسمرة الاتفاقية في وجه الدعوات المتكررة للسلام بينما تظل أديس أبابا ملتزمة بالاتفاق؟

وجاء رد إريتريا بعد دعوة الدكتور أبي أحمد الرسمية لإجراء محادثات لاستئناف العلاقات الدبلوماسية مع إريتريا في خطاب قبوله أمام البرلمان الذي أعاد التأكيد على التزام إثيوبيا بمحادثات السلام.

إثيوبيا منذ فترة طويلة ملتزمة باتفاق الجزائر بينما تعتقد بنفس القدر أن هناك قضايا أساسية يجب طرحها للمناقشة ، كما يقول الدكتور بيليت بلاتشو ، باحث في مركز الحوار والبحث والتعاون.

“ليست الجزائر هي التي تعوق أي محادثات سلام محتملة ؛ بل هي اتجاه أسمرة لاستخدام صراعاتها مع إثيوبيا لتحقيق مكاسب سياسية. وبالتالي إغلاق آمال المصالحة” ، يضيف.

يجب أن يكون هناك موقف مماثل وتسوية من الجانب الإريتري أيضا. للأسف ، وفقا للدكتور بيليت ، تتلاعب الحكومة الإريترية بنزاعها الحدودي مع إثيوبيا لتحقيق مكاسب سياسية خاصة بها. لقد استخدمته بطريقة خاطئة لقمع معارضيها  السياسيين الداخليين والتحديات الاجتماعية والاقتصادية الأخرى.

“كان رؤساء وزراء إثيوبيون سابقون يصرون على الحوار السلمي والتشاور ، لكن دعواتهم لم تؤت ثمارها. دعوة رئيس الوزراء الجديد ، رغم أنها تبدو أكثر جاذبية في النهج ، هي استمرار لجهود إثيوبيا المتكررة من أجل تجديد الصداقة مع أسمرة ، ولكن النظام  الحاكم في اريتريا اصبح مجرد حجر عثرة امامها “.

المشكلة ذاتها بالنسبة للنظام الإريتري لإعادة إقامة علاقة ودية مع إثيوبيا تنبع من السلوك المتشدد لنظام أسمرة وميله إلى استخدام صراعه مع الجيران “كوسيلة للبقاء” ، هكذا يقول الدكتور بيليت.

يؤكد موقوص تكلى ميكئل نائب المدير التنفيذي على تعليق الدكتور بيلت ، معاون الدراسات الاستراتيجية للعلاقات الخارجية الإثيوبية ، قائلا ” إن أسمرة لا تستطيع استخدام اتفاق الجزائر كذريعة.”

ويضيف قائلا ” يسري اتفاق الجزائر على كلا البلدين. لا يمكن لطرف أن يلتزم بها بينما الطرف الآخر ينتهكها. لا تستطيع إريتريا الإصرار على تنفيذ أحد مكونات اتفاق الجزائر بينما تنتهك مكونها الآخرى “.

“يجب أن تحترم إريتريا الاتفاقية بالكامل وإلا فإن تساؤل أسمرة حول التزام إثيوبيا ليس سوى معيار مزدوج”.

ويعتقد موغوس أنه ثبت  من الصعب إنهاء العداء بين البلدين عندما تكون نية نظام أسمرا هو دفن رأسه في اتفاق الجزائر ، فهناك أسباب جوهرية معقدة لا يمكن حلها ببساطة من خلال “محادثات السلام”.

ويقول الأستاذ المساعد الدكتور تافيس أوليكا باحثة في العلوم السياسية في جامعة أديس أبابا

“هناك العديد من الفرص التي قد يستخدمها كلا البلدين لتجديد صداقتهما ، وقد تكون الجزائر نقطة نقاش ، ولكن الجوانب الأخرى مثل علاقة الشعبين للناس أكثر من جيدة بما يكفي لإعادة العلاقات ”

لقد كان نظام أسمرة عنيدًا إلى حد تقويض المحاولات الدؤوبة لإثيوبيا لاستئناف الصداقة خاصة بين الشعبين  في شتى مجالات العلاقات  الشعبية. في حين أن الدعوة إلى الحوار تعد خطوة مهمة من الجانب الإثيوبي ، إلا أنه من غير المرجح أن تؤتي ثمارها ما لم تصبح إريتريا أكثر استعدادا لقبول الدعوة.

“لا توجد وسائل  لكسر الجمود بين البلدين ما لم تعرب الحكومة الإريترية بجرأة عن استعدادها للتفاوض السلمي والمناقشة الحقيقية للمشكلة ” ، يقول الدكتور بيليت.

من السابق لأوانه معرفة كيف ستشكل سياسة إثيوبيا  الجديدة موقف إريتريا حيث لا توجد سياسة واضحة منقبل نظام  أسمرا. وبخلاف ذلك ، يجب  على الجانب الاثيوبي تغيير سياسته  كما يقول الدكتور بيليت ، مضيفًا على  إثيوبياأن  تدفع باتجاه خلق بيئة إيجابية للحوار ضمن الوسائل المحدودة المتاحة.

“إنه لأمر محزن إذا لم يكن الأمر مزعجًا أن تكون الدولتان قد وصلتان إلى طريق مسدود.  حيث لا يمكن لأي شخص أن يكون أكثر تلاقيًا وقربا في القرن الإفريقي من الشعبين الارتري والاثيوبي . إن الجلوس على طاولة المفاوضات يحتاج  الى  الكثير من الحكمة والاستعداد للجلوس  يقول الدكتور تافيس من جانبه: “العمل على إنهاء الجمود قد انتهى. وعلاقة الشعبين  استثنائية وفريدة لما بينهما من  القيم الثقافية واللغوية”.

إنه يدعو إلى مراجعة السياسة حيث أن الديناميكيات السياسية لا تتسبب في أي تأخير بما في ذلك وضع إستراتيجية مجدية من شأنها إحداث تغيير ملموس على الأرض. إعادة العلاقات الودية تعود بالفائدة على إريتريا بقدر ما تعود على إثيوبيا. كما يعتمد على مدى جدية الحكومة الإريترية في تسوية الخلافات بالطرق السلمية. هناك العديد من الأسباب الخصبة لتجديد الروابط الودية بين البلدين.

العلاقة السلمية بين البلدين تعني إضافة إلى استقرارزأمن  القرن الأفريقي. إنه الشعب الذي خسر الكثير في الخلاف الدبلوماسي ، وسوف يخرج منه على أفضل وجه ، إذا تمكن البلدان  ألى تجاوز الطريق المسدود.

من مصلحة كلاهما تطبيع العلاقة. إثيوبيا ملتزمة أكثر بالعلاقات الودية في سعيها لإرساء السلام والاستقرار. لكن علاقات إريتريا الخارجية لم تكن متوائمة مع دول أخرى في المنطقة.

لم تكن حالة “الا حرب والا سلم ” مفيدة لإثيوبيا ، ولا سيما بالنسبة لأهاليها الذين يعيشون على طول الحدود بين البلدين. يجب أن يكون هناك تغيير ، يؤكد على موجيز.

يتفق الباحثين  على أن العلاقة بين إثيوبيا وإريتريا أكثر من مجرد قضية حدودية. ومن ثم ، فإن كلا البلدين يحتاجان إلى اللجوء إلى فرص أخرى مثل  استثمار  العلاقات الشعبية واستثمار الروابط الثقافية لكسر الجمود.

أثيوبيا

قراءة المقال الأصلي على الإثيوبية هيرالد .

 

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=43021

نشرت بواسطة في أبريل 9 2018 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

1 تعليق لـ “تساؤل اثيوبي: لماذا تضع ارتريا ورقة اتفاقية الجزائر أمام دعوة اثيوبيا للمحادثات”

  1. عبدالله

    تعتقد إثيوبيا وغيرها من الدول تتعامل مع مجموعة اسوياء في إرتريا ولكن هذه مجموعة من قطاع الطرق الذين ينهبون الشعب الارتري وغيرهم من شعوب المنطقة عن طريق القوة والاصطياد عند الخلاف بين دول المنطقة ويكفي أن اشير بأن هذه المجموعة من قطاع الطرق تحكم إرتريا بدون دستور وإنتخابات وبرلمان

    تعتبر بادمي الكرت الرابح بالنسبة لإسياس وقد استفادة من قصة بادمي للهروب من استحقاقات الداخل الارتري ولذلك لا يمكن أن يتنازل عن هذا الكرت الرابح ويستجيب لدعوات إثيوبيا للتفاوض — لا توجد نية عند اسياس لحل الخلاف بينه وبين إثيوبيا لأن هذا سوف يفقده القليل الذي يقف الى جانبه من الشعب الارتري

    أتمنى أن تعلن إثيوبيا بالخروج من بادمي وتسليمها للطرف الارتري ثم تطلب المفاوضات مع إسياس — النتيجة: اسياس سوف يفتعل مشاكل أخرى وسوف يستمر في عداوته مع اثيوبيا والجيران — السلام والاستقرار تعني النهاية لإسياس وزمرته — وإن لم تصدقوا هذا الكلام جربوا بيان بالعمل واشهدوا العالم عليه الامم المتحدة والاتجاد الافريقي ودول الجيران بشكل رسمي وإجراء لقاء صحفي مع وسائل الاعلام العالمية

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010