إريتريا تجدد الاتهامات للسودان وإثيوبيا وقطر بدعم الجماعات الجهادية

فرجت: عن السودان تربيون

15 مايو ايار 2018 (الخرطوم) – كررت الحكومة الاريترية اليوم الاثنين مزاعم مفادها ان السودان واثيوبيا وقطر يقدمان الدعم للجماعات الجهادية المعارضة لزعزعة الامن في البلد الواقع في القرن الافريقي.

“خلال زيارة رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية إلى الخرطوم منذ أسبوعين ، اتفق الجانبان على توفير الدعم اللازم لما أسموه“ المقاومة الإريترية ”بكل الوسائل التي تمكنهم من القيام بالمهام الموكلة إليهم. “من خلال السماح لهم بالتنقل بحرية على طول الحدود المشتركة” ، قالت وزارة الإعلام الإريترية في بيان صحفي يوم الاثنين

وأضاف: “من أجل هذه الغاية ، تم تكليف اللواء حمدي المصطفى من الحكومة السودانية والقنصل المسمى برهان في السفارة الأثيوبية في الخرطوم بتنفيذ جهود التنسيق للمنظمات” الجهادية “إلى جانب التمويل القطري”.

وفي مارس الماضي ، اتهمت وزارة الإعلام الإريترية السودان وقطر بإنشاء معسكر تدريبي عسكري لجماعة معارضة إريترية بقيادة الإسلامي محمد جمعة.

كما زعمت أسمرة أن الدوحة زودت السودان بثلاثة مقاتلين من جماعة ميغ وتمول قوة اثيوبية سودانية مشتركة منتشرة على طول الحدود مع السودان.

ومع ذلك ، نفت الخرطوم هذه الاتهامات قائلة إنها مجرد “ادعاءات ملفقة لا أساس لها من الصحة”.

ولم تكن الحكومة المعزولة دوليا في أسمرة سعيدة بتطوير تحالف وثيق بين عدوها اللدود إثيوبيا والسودان. أدارت الخرطوم ظهرها إلى أسمرا بعد أن رفضت جهودها المتكررة للتوفيق بين الجارتين وإقامة منطقة تعاون إقليمية.

وبسبب الإحباط من التقارب بين القاهرة وأسمرا في يناير الماضي اتهمت الخرطوم الجارتين بدعم جماعات معارضة غير معروفة. أغلقت الحكومة السودانية الحدود أكثر من آلاف الجنود.

موقع الخبر من هنا

روابط قصيرة: http://www.farajat.net/ar/?p=43090

نشرت بواسطة في مايو 16 2018 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010