نداء لكل الارتريين الوطنيين من اللجنة التحضيرية لتظاهرة جنيف المزمع اجرائها في ٢٢ يونيو ٢٠١٨

يعلم الجميع الاوضاع المأساوية التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن، مما يتحتم علينا المطالبة بحكومة وطنية تحتكم الى الدستور مسألة والتي اصبحت مسألةملحة اكثر منذ قبل. كما ان نضالات شعبنا من اجل المواطنة الكاملة في بلاده اصبحت احدى معالم البارزة في هذه المرحلة المفصلية التي تمر بها البلاد. وقد اكدت ادبيات وافعال نظام الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة (الجشدع) طوال السبعة والعشرين عاماً الماضية من عمر الدولة، فشله في تحقيق اي منجز أو مكسب يستحق الذكر. كما انه اكد لنا بأنه سوف لن يحتكم الى القانون او ارساء دعائم الديمقراطية بحجة الحرب الحدودية مع الجارة اثيوبيا. لذا لزاما علينا في هذه المرحلة تصعيد وسائل نضالنا بغية الخلاص من مرحلة حكم الفرد والانتقال الى مرحلة حكم القانون. وهو ما يعني النضال لتحقيق الآتي:

١- اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وسجناء الضمير فورا دون قيد أو شرط.

٢- اسقاط النظام الديكتاتوري وتسليم السلطة الى الشعب والاحتكام الى القانون.

٣- على الشعب تأطير نفسه وتوحيد جهوده بغية تكوين حكومة وطنية جامعة.

 

 

المحترمون زعماء الطوائف الدينية الارترية

نطالبكم بإسم كل الكتب السماوية التي تمثلوها ان تجعلوا من تظاهرة الثاني والعشرين من يونيو الحالي فرصة لارساء اواصر المحبة وترسيخ الحوار وذلك من خلال قيادة وتوجيه هذه التظاهرة.

 

نداء للمثقفين الارتريين

نطالبكم وانتم تحملون شعلة العلم التي تضيئ الدروب، وتتسلحون بسلاح الثقافة التي تزيل الظلام الدامس، ان تستثمروا هذه التظاهرة للوقوف مع شعبكم الذي يعاني الامرين وتحملوا راية الحق بخارج وداخل اروقة الامم المتحدة احقاقا للحق ونصرة للمظلوم. 

 

نداء للمرأة الارترية

لا نود ان نذكركن بناتنا، اخواتنا وامهاتنا المحترمات، بأنكن اكثر فئات شعبنا تضررا من الاوضاع المأساوية التي تعيشها البلاد نتيجة لسياسات النظام الغاشم، لانكن اكثر من يذرف دمعا ويكابد حزناً بسببها. نطالبنكن بان تجعلن من تظاهرة الثاني والعشرين من يونيو فرصة لحشد الطاقات وشحذ الهمم من خلال مؤازرتكن وتشجيعكن وزقاريدكن بالمشاركة المباشرة فيها.

 

نداء لشبابنا عماد الوطن وقادة المستقبل

يا من تعانون من سياسات النظام الخاطئة والمدمرة بحجج مختلفة من ضمنها برنامج ما يسمى بالخدمة الوطنية مفتوح الاجل وتبعاتها، من هروب ولجوء وقساوة تفاصيلهما، لا نحتاج ان نذكركم بأن الهروب من البلاد، التي تتمتع بثروات هائلة، قد يكون حلا مؤقتا لمشاكلكم، غير ان العيش بعيدا عنها بالتأكيد هو على حساب كرامتكم الانسانية التي لا يمكن ان تجدونها الا وسط اهلكم وشعبكم وقراكم ومدنكم وحاراتكم. لذا نناشدكم ان تجعلوا من هذا التظاهرة حدثا تضعون فيه حجر الاساس لمستقبلكم وذلك بتمتين وحدتكم وترسيخ مفاهيم الحوار البناء والانطلاق بنضالاتكم الى آفاق رحبة وفعالة.    

 

 شعبنا الابي

 واصدقائه ومحبيه الاكارم

لقد وصل النظام الى حافة الهاوية وما تبغي هو تسليم السلطة للجماهير. ونتمنى ان يعي النظام ذلك. يرتكز امننا القومي على الوحدة التي ينبغي ان تعتمد بدورها على الاحترام المتبادل والمحبة بين مكونات شعبنا. فعلينا اذن كبارا وصغارا، شيبا وشبابا ان نستشرف ماضينا وفقا لذلك والذي يعني التحلى بالفطنة والذكاء والتسلح بالوعي الوطني للحفاظ على مكتسباتنا. لذا نناشدكم جميعا ان تجعلوا من هذه التظاهرة فتحا عظيما لابواب يسجل في تاريخنا النضالي الناصع، وذلك بالدعاء او الاراء والمقترحات او المال او المشاركة الشخصية أو جميعها معا.

 

نداء لكل وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي

نثمن كثيرا الدور الكبير الذي تلعبه الاذاعات والمواقع الالكترونية وغرف البالتوك والسوسشيال ميديا عامة في الدعاية وحث الجماهير الى المشاركة في هذه التظاهرة  ونطالب من تخلف باللحاق بهم وذلك من باب فهم ان القضية ليست لحظية وانما تحتاج للوقت والصبر والتسلح بالوعي. لذا نطالبكم تغطية التظاهرة بالشكل الذي يليق بها. 

ختاما، نود ان ننوه بأننا سوف لن نوفر الاكل او صالة للاجتماع نتيجة السلبيات التي صاحبت تجاربنا السابقة ولكننا سنوفر مياه الشرب. كما ان التظاهرة سوف لن تكن مسبوقة بمسيرة سلمية كما درجنا عليه الا ان نطالب المشاركين بالحضور المبكر والاشتراك الفعال في بقية النشاطات من ضمنها التبرع بالاموال لمساعدة ابنائنا وبناتنا المتواجدين بمعسكرات الاستقبال والذين لا يملكون الاموال للانتقال الى مكان التظاهرة وكذلك لتغطية نفقات احتياجاتنا في هذا اليوم.

فيلكن لقائنا اذن في جنيف يوم الجمعة الثاني والعشرين من يونيو الحالي.

 

اللجنة التحضيرية لتظاهرة جنيف ٢٢ يونيو ٢٠١٨

 

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=43207

نشرت بواسطة في يونيو 19 2018 في صفحة اعلانات وبيانات, الأخبار, المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010