الحدود الارترية – الاثيوبية حجم التجارة في مواد البناء وتكدس اللاجئين في المعابر

فرجت: عن موقع قلوبال سمنت

راقبت مواقع مختصة حجم التبادل التجاري الذي يجري الآن في الحدود الارترية الاثيوبية منذ ارخاء القبضة الأمنية وتحييد الجيش، حيث تشهد الحدود ازدحاما غير مسبوق في عدد عربات النقل والمركبات والعربات الخاصة، حيث تمت مراقبة حركة الناس في اتجاه اثيوبيا وحركة البضائع في الاتجاه المعاكس ، وقد نشر ناشطون يوم أمس فيديو تم تصويره في الجهة المقابلة من زالا أمبسا حيث تكدس الفارون حول مواقف السيارات وزوايا الشوارع في البلدة الصغيرة من ناحية الحدود الاثيوبية حيث سجلت عدسة الناشط ما يفوق عن 500 ارتريا من اعمار مختلفة مع غالبية شبابية متجهة نحو الناحية الأخرى.

كما سجل موقع قلوبال سمنت حجم التبادل التجاري في المواد المتعلقة بالبناء حيث بلغت مبيعات مواد البناء من طوب وسيخ مسلح واسمنت في مدينة عدي قرات رقما قياسيا منذ منتصف شهر سبتمر الحالي ،  حيث بلغت كميةالاسمنت المشتراه في عدي قرات 50 طنا في اليوم الواحد وذكر السيد انقسوم برهي أحد ملاك مخازن الاسمنت في عدي قرات لجريدة ” أديس فورتشيون ” حيث قدر عدد الشحنات المحملةبالاسمنت  المنطلقة في الاتجاه الآخر بعدد عشرون شاحنة في اليوم.

الجدير بالذكر تأتي الحركة الشرائية هذه والاسواق الارترية تعاني من شح ” النقفة ” العملة المحلية  حيث يسمح لأى شخص بسحب خمسة ألآف فقط في اليوم الواحد بالاضافة الى ايقاف عملية البناء في البلاد أو في معظم اقاليم البلاد بقوانين جائرة ظالمة مما يطرح سؤالا من هم الذين يبيعون ويشترون على الحدود الاثيوبية الارترية؟ ولماذا تغادر هذه الارقام المهولة من الشعب الى المنافي والحكومة تتغنى بالسلام؟

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=43594

نشرت بواسطة في سبتمبر 23 2018 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010