منظمة الأمم المتحدة للاجئين : العدد الكلي للاجئين الارتريين في اثيوبيا مائة وخمسة وسبعين ألفا ونسبة الوصول تقفز الى أربع أضعاف

فرجت ألاخبار

وفقا للاحصاءات لادارة مدنية شيرى في اقليم تقراى ومنظمة الامم المتحدة للاجئين  فقد تم تسجيل 15 ألف حالة لجوء منذ افتتاح الحدود بين البلدين في الحادي عشر من سبتمبر الذي يصادف رأس السنة الأثيوبية وهذا الرقم يمثل أربعة أضعاف النسبة التي كانت تصل الى اثيوبيا والحدود مغلقة.

أن سوء الأوضاع السياسية في داخل ارتريا والتي لم تتأثر بمستجدات السلام الموقع بين البلدين  ووجود فرصة الحدود المفتوحة أدى  إلى زيادة كبيرة في أعداد اللاجئين وفقاً للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين ، فإن متوسط ​​معدل الوصول اليومي قد ارتفع بأكثر من أربعة أضعاف مما كان عليه في السابق.

 تشير بعض المنظمات العاملة في هذا المجال الى وصول  500 شخص في الأيام القليلة الماضية. وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للاجئين الإريتريين في إثيوبيا إلى 000 175 لاجئ ، نسبة كبيرة منهم من القصر غير المصحوبين.

“إن اللاجئين الحاليين في منطقة شيرى يخشون فقدان وضعهم كلاجئ والانتقام من جانب السلطات الإريترية بعد  ذكر بعض المصادر الى قوى أمنية ارترية الى داخل الحدود في لاندكروزرات مدنية  ، على الرغم من تطمينات من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

“لا يزال الوضع غير مطمئن بعد اعادة اغلاق الحدود من الجانبين  ولكن من المرجح أن يستمر التدفق إلى إثيوبيا بل أن يتزايد. مما يؤكد الحاجة الى زيادة المساعدات والموارد الإنسانية  للاستجابة للاحتياجات المتزايدة في جميع القطاعات ولتقليل المخاطر الملازمة لهجرة هذ الاعداد الكبيرة.

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=43617

نشرت بواسطة في أكتوبر 1 2018 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010