قبيلة النارا البجاوية الكرمية_التاريخ الموثق

1/ مقدمة علمية :
••اسم نارا يعني “السماء السماء” ، ويتحدثون لغة تسمى “نارا-بانا” ؛ بمعنى “نارا-نقاش”
(1976 ، مارفن ليونيل بندر ، ص 599).
••ان مجموعة نارا تصنف من ضمن المجموعات الكوشية البجاوية القديمة حيث يتم تقديم ادلة على وجود نارا من قبل الكتاب الكلاسيكيين اليونانيين والرومانيين
(1997 ، Pankhurst ، p.27)
••يذكر المؤرخ اليوناني ديودوروس أنهم حملوا دروعًا مستديرة مغطاة بالنخيل الخام والأندية ذات المقابض الحديدية ، وبليني أنهم عاشوا “فوق مروي” ، وشملوا البدو الذين تناولوا لحم الفيلة
(1997 ، Pankhurst، p. 27)
••وفقا لمردوك (1959 ، 170 – 171) ، زار المسافر العربي ايوا (بالقرب
الخرطوم ، السودان) في عام 872 م ، وترك ذكرًا لقبائل (نارا) و(كوناما) الذين كانوا يعيشون على حدود مملكة علوة
(1967 ، علم اللغة الأنثروبولوجي ، v. 10 ، ص 1)
••قال ستابو قبل فترة وجيزة من بداية الألفية الأولى أن روافد النيل بالقرب من مروي من السودان كان يسمى أستوراس ، الذي يجمعه بانكهورست هو النهر الذي عرف فيما بعد باسم عطبرة ، وهو الاسم الذي يظهر دلالة أستفا ، أو النهر ، أو بورا ، أي (Bara ، or ، hager)
(1997 ، Pankhurst ، p.27)
••يصف Pankhurst هذا بأنه “المجموعة التي Diodorus من صقلية في نفس الوقت المشار إليها باسم Megabari ميقباري/ميجباري أو Adiabari ادباري ، وكلمات الثلاث على أساس مصطلح بارا اي نارا هقر ـ فهي نوات نارا “
(1997 ، Pankhurst ، p.27)
••كما يتم تقديم أدلة على القتال ضد نارا بعد بضعة قرون في نقش من قبل حاكم آخر في أكسوميت يدعى حساني دانيل ، وقد ادعى أنه وصل إلى كسلا ، بالقرب من الحدود الإريترية السودانية ، وبعد ذلك ذكر أنه “نهب نارا”
( 1997 ، بانكهورست ، ص 28)
••ويضيف أنهم عاشوا في الجبال والوديان ، حيث قاموا بزراعة الأرض ورفعوا “الماشية الكبيرة والصغيرة”
(1997 ، بانكهورست ، ص 27)
••نارا الذين يعيشون في منطقة قاش بركاء إريتريا حول شمال وشرق بارنتو
(2002 ، شيفينا هايلي ماريام ، ص 75)
••من بين التقاليد الشفهية لشعب Biher-Tigrinya ، والمعروفة باسم Mashaf Nay ‘Alitat ، أو تاريخ الشعوب ، يدعي أن شعب Nara نارا كان يملك البلاد منذ “بداية الخلق”
(1997 ، Pankhurst ، p.27)
••وفقا لتقاليد نارا الشفهية ، فإنها تشير إلى أنهم عاشوا في يوم من الأيام بالقرب من كيرين
(1991 ، أوكبازغي يوهانس ، ص 8)
••هناك مؤشر آخر على سكان نارا في القرن الرابع الميلادي ، وهو موجود أيضًا في ميثاق أكسوميت في الملوك إيلا ، وقد أعطيت كنيسة سيون العظيمة في أكسوم “بريا ديماه” ، وكانت الأخيرة إقليمًا شمالي نهر ميريب
( 1997 ، بانكهورست ، ص 28)
••في عام 1876 ، وصف سفر أوروبي باسم ديرموت روبرت بورك نارا بأنه “ليس لديهم أسلحة نارية ، ويصطادون ويدمرون فقط بالرماح والسكاكين”
(1876 ، ديرموت روبرت بورك ، ص. 147)
____________________
□● البداية :_
وتعتبر من القبائل الأم فهي من اقدم القبائل ،واسلاف النارا الحاليين ينحدرون من سلالة ملكية كغيرهم من اخوانهم النوبيين فهم أحفاد ندح ملك كرمة وبيعانخي موحد القطرين وترهاقا منقذ يهود القدس من استعباد الآشوريين والملكة اماني ريناس محررة اسوان من قبضة الرومان وغيرهم من الملوك ، ولا يخفي علي القارئ الكريم ان هنالك بطون او مجموعات ذات اصول عربية داخل النارا مايعني امتزاج الدماء الملكية التي تجري في عروق النارا بالدماء العربية امر واقع داخل قبيلة النارا ،واسم (النارا – النرا) يعني(السماء).
وترجع اصول النارا الي كرمة وجزيرة صاي  في شمال السودان  فعند انهيار كرمة هاجر بعض النارا واتجهوا شرقاً والبعض الاخر بقية ولم يهاجر (كلود رايللي).
و جزيرة صاي هي ثاني اكبر جزيرة في السودان تبعد تسعة كيلو مترات عن مدينة عبري طولها 12كيلو متر وعرضها 7كيلو متر . ان سكان جزيرة صاي في شمال السودان من النارا هاجروا بعد انهيار (حضارة كرمة2500)وبعضهم بقية علي الجزيرة ولم يهاجر. ومنطقة جزيرة صاي معروفة بالدفوف والمدافن في فترة كرمة والمسيحية والاسلام وغيرها من الآثار.
كانت الهجرة الاولي الي ( آد بُرو ــ وتعني اليد الكبيرة) التي حرفت الي عطبرة.
ــ اورد الشيخ اري :ان النارا اصلهم يرجع الي شمال السودان دنقلا ومنطقة مروي بصورة اساسية حتي الداخل المصري ومنها هاجروا الي (آد بروا) وكسلا التي اخذت اسمها منهم مروراًحتي ارتريا منطقة (مبا ارينكو ــ وتعني الماء الابيض) وماحولها ومنطقة (نارو) التي حملة اسمهم وهذه دلالة علي قدمه.
ــ اصبح شعب النارا السوداني الاصل منقسم ومتواجد في دولتين :
1/المجموعة الاولي : في وطنها الام السودان (نارا سودانيين من اصول سودانية).
2/المجموعة الثانية: في دولة اريتريا (نارا ارتريين من اصول سودانية وهم الاقدم عليها).
_اعتقد ان حركة وانتشار النارا في حوض القاش وما حوله قديم جداً وتعتبر مجموعة النارا اول من سكان تلك الارض(التي تعرف حالياً بارتريا) اي قبيل مفهموم الدولة وترسيم الحدود وقبل جميع القبائل الموجودة حالياً والتي طرئة وفدت بعد النارا،وتعتبر مجموعة (الكناما) قديمة بقدم النارا علي تلك الاراضي. ثم تلتها مجموعة الاقو التي حكمة اكسوم 200عام ـ حسب رواياتهم ويعرفون اليوم ب (البلين)، وحدث اختلاط في ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻤﺤﻴﻄﺔ بما يعرف اليوم ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ‏( ﻛﺮﻥ ‏) ﺍﻟﺘﻰ ﻳﻌﺘﺒﺮ فرعي‏( ﻃﻨﻔﺎﻯ ‏) ﻭ ‏( ﺷﺒﺎﺧﺎﻯ ‏) وهما ﻣﻦ (النارا) ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﺍﻷﺻﻠﻴﻴﻦ . ﻭﻗﺪ ﻧﺰﻝ ﺑﺴﻨﺤﻴﺖ ‏( ﺟﻮﻳﻨﺎﻯ ﺃﻭ ﺟﻮﻳﻦ ‏ثم ﺳﻤﺮﺋﻴﻦ ‏) , ﻓﻤﻨﺤﻬﻢ ﻃﻨﻔﺎﻯ ﻭﺷﺒﺎﺧﺎﻯ ﻣﻨﻄﻘﺔ ‏( ﺣﻠﺤﻞ ‏) ﺃﻭ ﺩﻛﺎ ‏( ﻛﻤﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﻠﻴﻦ ‏)وتصاهر فرعي طنفاي وشبخاي مع من جوارهم من البلين، كما ان ام الجد الاكبر لفرع سليمون من النارا وايضا هنالك اراضي الحباب وغيرهها من الارضي كانت ملك للنارا .
اورد الاستاذ عبد الرحيم هايتين: ان النارا الى فترة قريبة كانوا يقيمون فى معظم المناطق المنخفضة فى ارتريا ففى سنحيت هم حلفاء طرف من اطراف الصراع بين طوقى وترقى.
اما فى الساحل هم خيلان (الحباب)حيث تزوج اجداد ( الحباب ) ـ (بأمنت)و(اسقدوم)من النارا باعتبارهم القوى المسيطرة فى تلك الفترة .
ــ بروفیسور : برکات الحواتی ــ فقد اشار الي النارا فی ورقته البحثیة-سکان الرقعة باعتبارهم شعوب مرویة مثلهم مثل الکرسا والفرتیت. هذا وقد اشارت اخر نتائج معملیة للحمض النووی بأنهم ینتمون (للقروب a‏ ) اتحفظ علیه حالیا بناءاً علی رغبتهم بعد ان اجریت علیهم الاختبارات المعملیة. وکما هو معلوم فهذا القروب یضم اقدم شعوب العالم طرءً(مرفوع).
ــ هوية النارا :
كل قبيلة لديها هوية مصاحبة لها وهوية النارا ( كرمية _ بجاوية )اما كرمية لانهم ممن اسسوا حضارة كرمة في الشمال جزيرة صاي.وبجاوية لانهم تكونت لديهم الهوية البجاوية عندما سكنوا حوض القاش . والنارا قوم معروفين بشدة البئس في القتال وبشجاعة منقطعة النظير يشهد لهم بها الغير وكأن الامر متعلق بجيناتهم الفرعونية ،فالنارا قوم محاربون سلاحهم الدروع والرماح والسيوف والسكاكين بأنواع خناجرها(نرا هندر) ويحملون العصا بأنواعها في حالاتهم العادية ،وايضا عرفوا بإحتواء الجناة الذين تعجز قبائلهم عن حمايتهم نسبة لكبر جنيته (وهنالك روايات عن افراد احتموا بالنارا بعد ان تبرئت منهم قبائلهم لخوفها اوعجزها).
ــ تعريف بٲصل اسم nara
(نرا) هو الاسم الاصلي منذ ان طرئوا .
اسم نرا يعني السماء وهو خاص بقبيلة النارا التي يرجع اصلها الي صاي وكرمة .
اما بخصوص الاسماء التي يتم تداولها  في بعض المناطق فهي حديثة نسبياً بالنسبة للاسم الاصلي نرا ولا تمثل النرا.
وليست لها دلالات اومعاني في لغتيهم بالٳضافة الي انه ليس لها وجود لا اسماً ولا معني عند عموم النرا ولايحبذونها ويعتبرونها مسيئة لهم لأنها دخيلة عليهم.
بعكس اسم (نرا-Nara) كلمة نرا التي تنطق احياناً (نارا -وتحمل نفس المعني -سماء)
وكلمة (نرا) لها دلالاتها ومعانيها في لغة النارا وتستخدم في كثير من التعابير في لغة النارا.
علي سبيل المثال : “نرا لوق ” ، نرا  تادا ، نرا كتّا ، نرا كبور ، نرا وول ، هذه مسميات موروثة اباً عن جد وليس كلمات استعمارية بالاضافة الي ذلك : هنالك مصطلحات اخرى في لغة النرا ومعانيها مع اللغة العربية العريقة يستخدمه النارا فيما بينهم مثال:
 ” نركابتا = الاهل او العشيرة  “
“نقو نركابتا قينينيا = كيف حال اهلكم “
“نر نا = هل انت نراوي(سماء)
“نر تي نا = هل انت من ابناء النرا(السماء) “
“نرا بنا ٳشدا = هل تعرف لغة النرا(السماء) “
“نرا لتا =هل رٲيت النرا (السماء) “
“نرا هينن =اين النرا (السماء).
والانسان الناراوي الذي تربي في بيئة ناراوية ولا يجيد سوي (نرا بنا =لغة النرا). اذا سٲلته عن جنسه مثلاً:
ق جنس دانن = ما هو جنسك?
يرد عليك : اق نرني =انا من قبيلة السماء.
هذة كلها كلمات مرتبطة بي كلمة ” نرا “
الخلاصة هي ان النراوي الذي لايعرف سوﻯ لغة النرا ـ لا يعرف اسم غير (نرا)
وتجد النرا في الرقصات الاستعراضية يوجهون رماحهم الي ( النرا=السماء) واحياناً يقذفونها نحوها.
وهنالك مناطق يعتقد انهم كانوا من سكانها بجوار اخوانهم النوبيين قديماً بخلاف كرمة وشيي ـ الا وهي المناطق التي تحمل اسم (نارتي = ابن السماء)
1/موسي نارتي
2/حامد نارتي
3/سو نارتي
4/منطقة نارو في ارتريا
وٲورد الباحث : بخاري عبداللطيف عبد الحميد ـ التفسير التالي: ان ارتي بمعنى الجزيرة عند اهلنا في دنقلا ودائما تسمى الجذر بٳسم الجد المؤسس فتنسب إليه الجزيرة مثال لذلك: موسى نارتي و حامدناتي واحيانا هنالك جزر كثيرة   باسماء اخرى ومختلفه مثل مروارتي وارتقاشا كبرنارتي.
النون للملكية واﻻشارة لشخص(مثلاً موسي +ن+ارتي ) او الصفة المتعلقه بالجزيرة مثلا (ارتيقاشا )ارتي +قاشا – ( قاشا) يقال انها الجزيرة  المدللة  ) قاش في لغة الدناقله المدلل، المدلع (انتهي) .
ــ بحث من اجل اثبات اسم اطلقه تحالف التجري علي النارا بعد معركة تعرف بمعركة (هيكوتا=مجموعة كبيرة) التي كانت بين النارا والتي لم يساندها في تلك المعركة سوي البلين  وكانت ضد حلف التجري والايليت وانضمت لهم التجرينيا فيما بعد فيما يعرف بالمرتفعات ،وانتصر حلف النارا والبلين في هذه المعركة وسميت المنطقة بهيكوتا ومعظم سكانها الحاليين من النارا.
وكل المراجع التي يذكر فيه النرا بإسم اخر هو لان بعض النرا في الشرق تمسكو بالاسم الدخيل مع اعترافهم بحداثته، وعندما تتم اعادت كاتبة هذه المراجع علي النت غالباً مايستخدمون الاسماء الحالية،فمثلا البلمين والمزا حاليا هم بعض البجا ولذلك يوثق لهم بالاسم الحالي بجا اياً كان عمره.
وهذا التوثيق يضحد ويبتر ويقطع دابر بعض الروايات الشفهية المغلوطة ممن لاينتمون لأمة النارا ولايحيطون بتاريخها ولا بالحضارة العريقة التي تنتمي اليها امة النارا .
 المصدر لجزئية التسمية :رواية شعبية شفهية من( شيخ ناروي كبير في السن) اذ يعتبر ذلك من اوثق المصادر عند اجماع العلماء وذلك دأب اهل العلم في شتي التخصصات العلمية حيث ان انتقاء المعلومة الموثوقة تكون من اصحابها، وذلك من باب اسمع مني ولا تسمع عني وبتراً لكل ما هو مغلوط شائعات .
ــ اما عن فروع (النارا) الرئيسية فهي تتكون من أربع عشائر كبيرة وهي :
1/البارا ويعتقد انه الفرع الذي ذكر في نقش عيزانا.(ميقبارى-بارا ،وهنا الالف منقلبة ياء وتنطق(بارا))وهم (الهجر-الهقر)
2/المقرايب
3/ الكويتا
4/ السان تورتا
يتوزع النارا لغوياً على وحدتين هما المقراييب والهجر ولكل وحدة لغتها الخاصة ، ولكل وحدة زعيم يسمى (ماسينقه) أو العمدة ولكل فرع نائب يسمى (نادا) أو الوكيل،وللنارا قيادة موحدة بإشراف زعيم أعلي يدعي(ناظر).
واسم النارا يطلقونه على أنفسهم ، وإذا قابلت أحدهم وهو لا يعرف أي لهجة أخرى ، يسألك (نرا بنا إشدا )  (هل تعرف لغة النارا) وكذلك تطلقه عليهم باقي قبائل البجا ، إذا تحدثت عنهم في الزراعة بالبداويت ناركاب ، وبالتقرى ناركاباي ، فمصدر الاسم هو الرجل المتمسك بالزراعة .
وكما سبق ذكره فالنارا ينقسمون لغوياً إلى فرعين رئيسين ولكل فرع لغته لخاصة، فرع يعرف ب نارا(هجر) وهم في غالبيتهم سكان قاش بركة ، وفرع أخر يعرف ب نارا مقراييب ويمتد من نهر سوسينا إلى أخر القاش وسيتيت ،  فنجد هنا كلمة هجر تطلق على فرع من القبيلة ولكنها منطقة موجودة في الساحل ، وكذلك حسب المراجع التاريخية فإن هجر كانت عاصمة البلو ، ويقول عثمان صالح سبي  هي مدينة أم حجر على نهر السيتيت ، فما علاقة هذا الاسم بهذه المدينة فهل كانوا كذلك من ضمن سكانها؟ أسئلة قد ترد إلى الأذهان ، كذلك الفرع الآخر المعروف ب نارا مقرايب نجد أن الاسم هو اسم لفرع من القبيلة ولكنه كذلك اسم لنهر مقرايب  وقد نجد الأسماء المحيطة بنهر مقرايب ، مشابهة لهذه التسمية مثل هريساتيب ، منطقة ليست بعيدة عن النهر ولكوييب ، وساسريب ، وهمشكوريب ، وهي تسميات باللغة البداويتية ، من هنا نجد أن النارا كان يربطهم التاريخ العريق مع باقي قبائل البجاوية في العيش معهم في حياة مشتركة منذ آلاف السنين ، ولكنهم حافظوا على خصوصياتهم في العادات والتقاليد وإن كانت لا تختلف كثيرا عن عادات وتقاليد باقي قبائل البجا سواء في الأعراف والتقاليد أو غيرها مثل الزواج أو الوفيات، لأنها مستوحاة من الإسلام ، وكذلك يشتركون معهم في تربية المواشي ولكنهم مستقرون غير متنقلين فهم يجمعون بين الرعي والزراعة ، وإن كانت حياتهم مطبوعة كجيرانهم بالبداوة، ويتجاورن في مناطق القاشات والشرق تلكوك وغيرها ، وان كتب التاريخ التي كتبها المؤرخون العرب كاليعقوبى ذكرت قبائل النارا من ضمن مكونات قبائل البجا ، ولكن لم يتطرقوا في تفاصيل حياتهم الاجتماعية والثقافية.
ذكر لنا العمدة حسن هسرة عمدة اللبت بيت موسي ،الذي يعمل بالسبابة في زريبة شمبوب بكسلا ، ذكر في احدي المجالس ان القاش ملك للنارا اي انهم اول من سكنه منذ القدم  ،مع الاخذ في الاعتبارا ان هسرة لايدري بالمعلومة العلمية التي تفيد بتواجد النارا علي القاش منذ طور مجموعة حوض القاش الاولي اي قبل الميلاد ومع ذلك فإن حديثة يتوافق معها.
ــ تعتمد قبيلة النارا على الزراعة لتؤمّن طعام عامها من الذرة  عكس محيطها من باقي قبائل البجا التي تعتمد على جلب الذرة بالجلابة ، ويزرعون بجانب الذرة الدخن وهو أول ما يبدؤون به قبل زراعة الذرة لأنه يستوي قبل الموسم في فترة 30- 40 يوما فيسعفهم في حياتهم المعيشية مبكرا قبل الحصاد ، وهو وجبة العشاء على مدار العام، فالنارا لا يتناولون المالح من الطعام في العشاء بل يتناولون عصيدة الدخن أو القراصة الفطيرة بالحليب ، وعند الشتاء يحبذون مديدة يسمونها ( كالوت) عبارة عن مديدة تتخللها قطع من نفس الدخن مثل قطع الأناناس ،كذلك يشتهرون بعصيدة التكوشم وهي العصيدة المتماسكة القوية التي تستمر دون أن تتلف لأيام، يحملها المحارب والمزارع والمسافر معه ولا تتأثر من الداخل وتمكث أيام فقد تحيطها قشرة من الخارج من نفس العصيدة ،   والكسرة لدي النارا تسمي (تس) وهي تقدم  في مناسبات الأعراس ويكون ملاحها مرق الذبائح ، ويقولون في مزاحهم عنها ( تس كشن نيقو  كيلا قي نوتا امباتا ) معناها( الكسرة (جيهناها)تعلوها قطع اللحم لا مثيل لها ) وجبات الطعام الأساسية عند النارا هي فترتين الصباحية في الفطور و المسائية في العشاء ، أما الغداء فيكون من ما بقي من فطور الصباح ، ويسمون وجبة الصباح ( فتّ الريق )
ــ اقام (النارا) في (شرق السودان_ وغرب اريتريا حضارة زراعية عظيمة اطلقوا عليها حضارة الدجن (واطلق عليهم الدوجنيين _النارا) ونشير هنا ان كلمة (الدجن) تعني (الماء الغزير) باللغة العربية وكلمة (النارا تعني السماء)نأخذ مثال مع الترجمة (   نرا تادا_تعني_ابناء السماء) وبالنظر الي معاني الكلمات والاسماء المتعددة لأسلآف النارا نجدها متعلقة (بالسماء والماء والانهار(نارا_دجن) ويرجعة ذلك لإرتباطهم بالزراعة
ــ جزئية بسيطة من عادات النارا:
وهي كعادات معظم القبائل السودانية ، ونذكر منها:
1/البطان
2/دق الشلوفة(تغير لون الشفاه للسواد)
3/الخضب بالحناء للنساء
4/لبس الخلخال علي كلا القدمين بالنسبة للنساء
5/الشلوخ
6/لبس الذهب علي الرأس والحلقان الكبيرة في شكل هلال بالاضافة الي لبس الزمام للنساء
7/الدلوكة ولديهم ايقاع مطابق للإقاع النوبى ويسمونه (نرا كبور).
8/(عاشوراء )عادة قديمة،منذ عهد موسي عليه السلام.فقد مره موسي في التيه بمعظم اراضي النارا  مثل (عطبرة ــ آد برو وتعني اليد الكبيرة) ،ومره بكسلا والتي تعني ظل الحربة وايضاً كسلا اسم شهر عبري ومره بالنيل الازرق ،وهنا نذكر ارتباط النارا بالفونج حيث اسم دنقس، والري ،منتشر عند النارا  واسم (اري)يشترك فيه معهم النابتاب
9/المناحة واستخدام الكبور(الدلوكة) عادة قديمة عند الموت.
10/مقبرة الملوك (الدقي) 7 امتار تحت الارض وتنتهي بغرفة الدفن.
ــ من عادات الزواجاما مراسم الزواج والتی تبدأ فی الغالب بعدالحصاد حین یحمل اهل العریس المهر لاهل العروس وهو عبارة عن 4 بقرات و7 ماعز و4 ضأن. اما اهل العروس فیستعدون للزواج بدعوة الاهل لنسج البروش وتطریزها وتزیین العروس. وفی الیوم المضروب یأتی اهل العریس الی دار اهل العروس وبعد العقد یقومون بذبح شاة بیضاء غیر معلمة لطرد الحسد والارواح الشریرة . واذا کان بیت العریس قریبا یقوم الوزیر بحملها وتحمل علی هودج ان کان بعیدا. وهناک بالطبع بعض التفاصیل الصغیرة کتقدیم اللبن الرائب للفأل والدوران حول بیت العروس من قبل اهل العریس 7مرات وتستمر الافراح 7أیام [ لاحظ سر هذا الرقم فی کل المعتقدات منذ القدم وحتی تاریخه] تنتهی بالسبوع. حیث یتم تحمیم العریس بواسطة اصدقائه  ویلبس ملابس بیضاء ویحمل سیفا ویتم ربط عقد من السومیت علی رقبته وتلال من الفضة علی العمة التی تغطی معظم الرأس واحیانا تلال من الفضة  علی یده الیسری . ویوم السبوع یتم تغییر هذه الملایس وغسلها. ویواصل هیتین – المریسة کانت قبل الاسلام وبعده طقسا اساسیا من طقوس الزواج .[من کتابی المعد للطبع: شرق الشمس- غرب القمر الانثروبولیجا والتاریخ]
الاستاذ بابكر عوض الكريم ــ رحمه الله ــ تنبيه جزئية الزواج منقولة بتصرف.
ــ نذكر بعض علماء اللسانيات الذين يبحثون في لغة النارا
1/عالم اللسانيات كلود رايلي في داخل السوان واقليم القاش بركة في عاصمة النارا في ارتريا ويطلق عليها (مبا إرنكو_بارنتو)وتعني الماء الابيض بالعربية.
2/عالم اللسانيات الإنثربولجي الايطالي البروف:جورج باونتي في السودان كسلا.
بالنسبة للجزؤ(النارا) الذي مازال في السودان يعاني من التهميش لأسباب غير معروفة
اما الجزؤ الذي صار يتبع لغرب اريتريا فهم افضل حالاً  علي اقل تقدير فهم يمتلكون نظارة علي ارضهم علي عكس اخوانهم. في الجزؤ الاخر والذين سلبت ارضهم التاكا وتوتيل لصالح غيرهم كالمراغنة الذين استقبلهم واحتواهم النارا وهم بالمقابل لم يقدموا شيئ للنارا سوى
إدعاء تملكهم للأرض في العهد القريب بواسطة المستعمر(الانجليز) .وتضرروا من حكم القانون بدلاً من القبيلة لانه قلص نفوذهم وتضرروا من التطور التحضر بسبب عدم مواكبتهم وجهلهم وعدم تعلمهم وتعرض تراثهم وتاريخهم للتزيف والتزوير وارضهم للسرقة والنارا في اقليم القاش في كلا الدولتين يعيشون في مجتمعات ريفية رعوية وزراعية وهذه الحرف من اولوياتهم متناسين التعليم والتوثيق لانفسهم ولتاريخهم التليد الضارب في الجزور سواء ان كان في(شمال السودان  علي النيل او ارض القاش وسيتيت) والنهوض بمجتمعهم وتثبيت حقوقهم القانونية والمشاركة في صناعة القرار لذلك قل ماتجد شخصيات بارزة في المجتمع تنحدر من هذه المجموعة.
ــ التحالفات القبلية المصاهرات
التحالفات القبلية والمصاهرات امر معروف ما بين القبائل ونذكر بعض التحالفات والمصاهرات مابين النارا والقبائل الاخري :
1/طنفاي وشبخاي من النارا تصاهروا وتداخلوا مع البلين.
2/الشيخ علي بيتاي المؤسس الأول لخلاوي همشكوريب في القرن الماضي 1951م وامتد نشاطه في الدعوة حتي تجاوز حدود السودان وخاصة دولة أرتريا والتي انتشر فيها تلاميذه وخاصة قبيلة النارا ، واسعة الانتشار في أرتريا.
صاهرهم الشيخ علي بيتاي ومن أبنائه الشيخ بشير على بيتاي وهو الآن المسؤول والمشرف على خلاوي أرتريا واستقر فيها مع أخواله النارا الذين حفظوا القرآن الكريم بأعداد كبيرة.
امتد نشاطه كذلك غرب البلاد ، انضم النارا  لدعوة الشيخ علي بيتاي  واستوطنوا في مدن (تواييت وتيلكوك وهمشكوريب) وحفظوا القرآن وتفقهوا في الدين وواصل بعضهم تعليمه حتي تخرجوا من الجامعات ، كالشيخ بابكر اري تخرج من جامعة ام درمان الاسلامية ، والشيخ سليمان ادريس تخرج من جامعة القرآن الكريم والعلوم الاسلامية ، وكنا نراهم اخوة لنا اشقاء لصدق نيتهم، واخلاص تدينهم ، وقوة ايمانهم ، مع الشجاعة والفروسية الكاملة ولايخافون ابدا وفي الشجاعة مثل اخوانهم الهدندوة .
واصبحوا تلاميذ مخلصين ومحبين للشيخ علي بيتاي ونحن تجمعنا معهم قبيلة واحدة وهي ( الكرياتي) معناه (لحواريين) وكنا نناديهم (ياكرياتي) وينادوننا (ياكرياتي) حتي نسينا اسماء قبائلنا ونحن علي مائدة القرآن الكريم وكنا شيوخهم واصبحوا هم الآن شيوخنا واساتذتنا وءاباءنا منهم شيخنا بشير علي بيتاي وشيخنا ابراهيم احمد علي وشيخنا سليمان محمد عثمان ، حفظنا الله جميعا ورزقنا حسن الخاتمة ويجمعنا في اعلي الجنان يوم القيامة كما جمعنا علي مائدة القران الكريم في الدنيا.
مقدمه دكتور القراءات الكرياتي (محمود حسن اوهاج سليمان ابوريش)منقول بتصرف واختصار.
3/(مفجر الثورة الارترية)الفارس البطل حامد عواتي من النارا تصاهر نسله مع بطون بني عامر حفرت من البلو وغيرهم .
4/عد همد سراك ، فرع من عد فضل ، فرع من بيت معلا ــ تزوج جدهم عبدالله من النارا وكان معه كلا اختيه زوجهم للنارا في ارض تسمي (اسراك) وهي جزء من اقليم القاش بركة التابع للنارا ، ومن ابنائه جمال ونسل جمال. اليوم يقطنون محلية تلاويت قرية عد فضل وقرية فاتو ويعرفون بـ (عد همد سراك) يتزاجون مع اخوالهم من النارا يعتبرون انفسهم نارا ويتحدثون لغة النارا .
5/جزؤ من عد عمير فرع من بيت معلا, وهذا الجزؤ احتمي بالنارا بعد ان قتل ناظر النابتاب. فالنارا قبيلة مُهابة ومعروفة بأنها من اشجع القبائل ويشهد لها غيرها بذلك’تزاوج مع النارا ونسله اليوم يتحدثون لغة النارا ويتزاوج معهم بإعتبار انهم جزؤ لا يتجز من النارا.
ــ شخصيات من النارا:
ــ الزعيم الحاكم اري عقابا ١٨٣٥م.
سنتحدث اليوم عن تاريخ كاد ان يكون طي النسيان وعن شخصية حكمة منطقة كسلا التي كانت حدودها متاخمة لسنار وذلك لأن القضارف كانت جزؤ منها وانفصلت فيما بعد ، وهذه الشخصية دافعت عن شعب النارا وغيره من شعوب المنطقة بشجاعة لا متناهية الامر الذي اكسبها مزيداً من الاحترام بين باقي شعوب المنطقة حيث كان ذلك الدفاع المستميت في احنك الظروف .
_ولد الشيخ اري عقابا في مقلو في العام1835م.
وقد خلف عمه بِدِّا كممثل للسلطات المصرية في كسلا التي كانت تقع تحت نفوذها المنخفضات الارترية وبعض مناطق المرتفعات.
بعد الانتصار الكبير الذي حققته الحركة المهدية في السودان علي الجيش المصري التركي في معركة شيكان نوفمبر 1883م. وجهت اهتمامها نحو الشرق ،فأرسلت قواتها لمحاصرة وعزل الحاميات المصرية بها. لم تجد تلك الحاميات طريقها للانسحاب بعد ان سُدت امامها كل الطرق الا عبر اثيوبيا .فأبرمت الحكومة المصرية اتفاقاً مع الامبراطور يوهانس الرابع امبراطور اثيوبيا في1884/6/3م وكانت تقضي بإنسحاب القوات المصرية عبر الاراضي الاثيوبية علي ان تؤول اسلحتها ومعداتها الي اثيوبيا بجانب تنازل مصر لاثيوبيا عن كل المواقع التي كانت تحتلها في السهول والمرتفعات الارترية.
كانت الحركة المهدية في عنفوانها وقمة اندفاعها  وكان الرأس الولا حاكما علي المرتفعات دون منازع بعد ان نقض الاتفاق مع الرأس ودنكليل وغرر به وارسله مكبلا الي الامبراطور يوهانس ليسجن في امباسلاما في سبتمبر من العام 1879م. وقد تحولت المناطق الغربية لارتريا ولا سيم مناطق النارا والكوناما الي مسرح للمواجهة بين جيش المهدية والولا في محاولة للسيطرة عليها.
كما لم يتوقف زعماء الادبايو التقراويين عن الاغارة علي تلك المناطق بقرض نهبها. في تلك الظروف قاد اري عقابا شعبه واشترك في عدد من الحروب دفاعاً عن النارا والكناما،مما اكسبه احترام الجميع.
ولكنه وقف عاجزاً يشاهد مأساة شعبه خلال الحملة الكبيرة التي جهزها الراس الولا وحركها الي المنطقة في1886م. واعمل فيها نهباً وتدميراً وتقتيلاً، كانت تلك الحملة من ابشع ما شهده النارا والكوناما في تاريخهم.
ثم تلتها حملتي باشاي الذي اغار علي مناطق النارا في الاعوام 1889-1890م.
في الرابع من اغسطس تصدي القائد اري لعصابة مكونة من بضع مئات تابعة لزعيم الادبايو.
وحسب تقديرات المؤرخين فإن تعداد النارا والكوناما قد انخفض خلال الخمسين عاماً من مائتي الف الي ما لا يتجاوز العشرين الف.
في العام 1912م اعترف بالشيخ اري عقابا  زعيماً للنارا وهي المرة الاولي في التاريخ وهي المرة الأولي التي يعين فيها زعيم لعموم النارا وذلك للمكانة التي اكتسبها بين شعبه كقائد مدافع من جهة،وانسجاماً مع السياسة الايطالية في تعين الشخصيات المؤثرة في مجتمعاتها زعيماً لها من جهة اخري.
توفي الشيخ اري عقابا في 25من يوليو 1930م في بارنتو ودفن في مسقط رأسه مقلو،عن عمر ناهز الخمسة وتسعين،الا رحمة الله علي الشيخ اري عقابا فقد كان حاكماً وزعيماً شجاعا وقائداً بطلاً مقواراً وحامياً للارض والعرض ،وشرفاً وفخراً لشعب النارا ..
المصدر:Mestal: From the papers written in 1996 No. (20) Source: Italian Treasury written under the title Eritrean figure
ــ اما في التاريخ القريب ل(نارا) الجزء الآخر(الارتري)، فالسلطة الحقيقية القوية لمحافظة (مبا إرينكو-بارنتو) كانت للنارا حتى عام 1967م عندما وقعت المذابح والمجازر الأثيوبية، في بركا والقاش وسيتيت ، فقد استشهد علي يد الأثيوبيين في مذبحة مدينة أم حجر(جعفر) ابن الشيخ الناظر محمد أري وكان موظفا هناك ، وكانت هذه المدينة قد شهدت المجازر العديدة  علي يد الجيش الأثيوبي  ، وبعد هذه المجاز هرب الكثير من الشباب ، وكان بداية تعيين محافظ من إقليم حماسين إلي المدينة وهو كذلك كان  بداية التجرنة في مدينة بارنتو فضعف نفوذ النارا وتقلص وتقوي نفوذ التجرنية الذين لم يكن لهم وجود في المدينة حتى ذلك التاريخ ،إلا في حي واحد كان يعرف باسم (حلة حبش) في غرب المدينة
ــ بعض من اسهامات لغة النارا :
اوردها الباحث:عمر الحاج_الولايات المتحدة الامريكية.
البعثه الفرنسيه بقياده الدكتور كلاود رايلي تكتشف نصين باللغه المرويه المختزله في صادينقا.
تعود هذه النصوص للقرن الثاني ميلادياً وهي فتره تعتبر متأخره نسبياً للحضاره الكوشيه قبل إنهيارها في أواخر القرن الثالث ميلادياً.
فهذا إثبات على أن اللغه المرويه كانت منطوقه ومكتوبه في مناطق تعتبر حالياً مناطق سكنى أهلنا المحس.
اللغه المرويه أو اللغه الكوشيه أو السودانيه القديمه هي لغة المخاطبه لأغلب المكونات الكوشيه وكانت لغه الدوله الرسميه للتدوين في العهد المروي ولهذا نجد الكثير من المفردات المرويه في لغاتنا المحليه كالنوبيه والبداويت والنارا وغيرها وحتى في عاميتنا السودانيه.
ــ اللغة
ــ لغة النارا ــ اولاً:
بعض نماذج التماثلات المعجمية بين اللغه المروية واللغه النوبية والمشتركه ومترادفة أيضا مع مجمل اللغات السودانيه الشرقيه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المروية / الشبيهة / النارا / شبه النوبية / شبه التامانية / النياما
[are [e r
“يأخذ” *ar
“يأخذ” (hind)
“يأخذ” *aar-
“يأخذ” ε r-
“يشتري” –
dm-[d,am]
“يأخذ، يستلم” *dom-
“يلتقط، يأخذ” mem-
“يلتقط، يأخذ” *dumm-
“يلتقط، يأخذ” – dumud-
“يلتقط”
hre [xar]
“وجبة” *go(o)r
“يأكل” (طعام دسم) – goor
“gnaw” – t orom / kworom
“gnaw”
kdi [kadi]or[Kandi]
“إمرأة” *kari or *kandi
“إمرأة” kede
“أخت” *kari
“أنثى” – ke r
“إمرأة”
ked-[ked,]or[ke d,]
“ينحر” *kod-
“ينحر” kad-
“ينحر” *n od-
“ينحر” – t ai- / kai-
“ينحر”
wle [wal]
“كلب” *wel
“كلب” (wos)
“كلب” *wel
“كلب” (*wiis)
“كلب” wtl (A)
“كلب”
yer[era]or[ira]
“حليب” *er-
“حليب”,”ثدي” (sa)
“حليب” er-ti
“الثديان” (*sun)
“حليب” élo
“حليب”
Apede-[e bed, e]
في Apede-mak
(mk “إله”) *Ebede
“الإله الخالق” Ebbere
“إله” *Ebed-
“إله” – Abidi
“الإله الخالق”.
ــ تنتمى لغة (النارا) الي فرع اللغات الشمال شرق سودانية ،وهي اخت للغة المروية والنوبية، والتي تختصر في عبارة (NES)- (NOURTHAN EAST SUDAN) وهي من اقدم المجموعات اللغوية في تاريخ البشرية
ومن المحتمل أن تكون سابقه على المجموعة (الهندو اوروبية)
والمجموعة السامية
وتنقسم المجموعة (NES) الي خمسة فروع . وفقاً للتقسيم الحديث الدكتور – كلود رالي)
هذه الفروع هي :-
1/ النارا  2/ المروية  3/ النوبة  4/ النيمانغ  -افتي  5/ التاما – مراريت.
 هذه المجموعات اللغوية معروفة بأنها تنتشر في منطقة الساحل الشرقي من افريقيا الشمالية .
ان هنالك لغة مروية ولديها متحدثون وهنالك لغة نوبية ولديها متحدثون وهنالك لغة ناروية ولديها متحدثون ،  ناهيك من ان النارا نفسها اصبحت اخت للمروية مثلها مثل النوبية وهذا بناءا علي ورقة كلود ريلي نفسه في اخر مؤتمر للدراسات النوبية 2014.
يقول البروفيسور ريلي كلود عالم المصريات ان ثمة مجتمع متجانس ( الشرقية و التامان و النيمان انبثقت عن السودانية الشرقية الشمالية  ) في الالفية الثالثة قبل الميلاد كان يسكن وادي هور و يتحدث لغة مشتركة  يفترض انها هي اللغة  الاصل التي اصطلح  عليها  اللغة السودانية الشرقية الشمالية  و التي تضم الكوشيين   و البروتو  نارا و البروتو  نوبيان  و الذين بدورهم أيضا انبثقوا عن الشرقية ) . و تمتد  المجموعات   التي تحدثت  هذه اللغات في  اقليم يمتد من تشاد حتى ارتريا . واضح ان ريلي كلود عالم المصريات يربط ارتباطا وثيقا بين بين مفهوم ” مجتمع متجانس homogeneous community و هنا يقصد به الكوشيين و النارا و النوبيين ” و مفهوم ” اصل , proto التي يستخدمها أيضا  مع العرق  مثل proto -Nubians ” .  للتوصل الى النتيجة التي مفادها ان الكوشيون و النارا و النوبيون  يجمعهم اصل لغوي واحد و هم متجانسون. يعتمد البروفيسور منهج اعادة بناء اللغة  الام من خلال اعادة بناء المفردة الام  التي منها تم اشتقاق مفردات اللغات التي خرجت من رحمها . على سبيل المثال يقدم كلمة log باعتبارها  هي الاصل التي خرجت منها المفردة المروية  nob و المفردة الاصل في  النوبية nogu . و يفسر البروف معنى log  قائلا انها تعني silt و هي تعني الغرين , الطمي , الصلصال ,  الارض. ولوق(log) بلغة النارا تعني (ارض) ،يجدر بالذكر  ان هذه الكلمة اي log  التي اعاد البروف بنائها و القول انها المفردة الاصل للغة الاصل التي تحدث بها الكوشيون و النارا و النوبيون هي كلمة دنقلاوية قديمة جدا تعني الطمي او الصلصال و ان كانت غير مستخدمة الان الا في اطار ضيق جدا في سياق عبارة مركبة قد تعود الى اول نظام نحوي للغة الدنقلاوية  يختلف عن النظام النحوي  المتبع الان حيث الصفة تتبع الاسم عكس ما يظهر في العبارة Jondo  log  و جندو  تعني لايوق او متماسك بينما لوق تعني الغرين او الطمي . ان كلمة log  التي اعتبرها  ريلي كلود  الاصل انما قد تشير الى درجة كبيرة جدا  ان النوبية هي ليست فقط الاقدم مقارنة بالكوشية و النارا بل قد تكون دليلا على ان   الهجرة اما كانت عكسية اي من النيل الى وادي هور في وقت مبكر جدا او النوبيون اول من سكن وادي النيل لان تغير  النظام النحوي يستتبع فترة طويلة سبقت التغيير . و لكن ايضا قد لا يكون هناك تغيير في النظام النحوي فقد تكون هي جملة اسمية  يمثل فيها التون ” النغمة ”  فعل الكينونة . و من خصائص نظام تسمية المناطق لدى النوبيين اي اسماء المناطق تجد من بينها  ان الاسم عبارة او جملة .
ــ اورد الاستاذ بابكر عوض الكريم ــ رحمه الله. ان النارا: اربع افرع رئیسة اضهرها المقرایب والهقر والکویتا   وهم مجتمع رعوی بصورة اساسیة یربون الابقار-آرا – والماعز-بتا- والابل-تاتا- والضأن-دوتا ویزرعون اکتفائیا الذرة والذرة الشامیة والدخن ووجود نوع من الذرة اشبه بالدبر یسمی ترا البا. الوجبة الرئیسة التکوشم واحیانا یستعملون الکسرة الرهیفة التی تتم عواستها بالقرقریبة. وتکون غالبا فی الصیف. اما منازلهم فتبنی من فروع الاشجار والقش وتزین بالبروش والملفت للنظران بابها شدید القصر لاتدخله الا منحنیا وفی اعلی الباب رسم للاله امون واوزریس والهة یقودون المیت للعالم الآخر مما یجعل من هذا الانحناء امرا عقدیا کأنک تقول انا اعبد امون حیث ینطقونه آآآ وتعنی انا ومو وتعنی امون. وفرع المقرایب هذا هو الذی کان من ضمن الشعوب المرویة لأن من ضمن مایذکرون من الهة یذکرون ابی دیماک ای صاحب الرأس الکبیر کنایة عن الاسد . کما یتکلم عامتهم عن بییه- بعانخی- فهل کان اصل ملوک نبته المجهول هذا لشعب؟ کما أنهم امهر من یرمی بالنبال وحالیا امهر من یستعمل السلاح وبدقة- وللعلم فان عواتی مفجر الکفاح المسلح منهم ابا وامه من حفرت-فصیل من البجا. لغة یتکلمون الصحراویة النیلیة . وقد وجد الباحث الفرنسی کلوود رایللی اکثر من اربعین کلمة تتماثل مع المرویة. بل انهم یذکرون عن اجدادهم بأن موظفین مرویین محمیین بجنود کانوا یأتون لقراهم ویسألون عن اسم الشجرة او البقرة بلسانهم فیکتبونها ویمضون فهل یاتری کان لسان النارا احد السنة هذا اللغز المروی باعتبارها لغة منطوقة؟ والآن ادعوکم للرائع عبدالرحیم هیتین ليکمل اللوحة وسأتدخل بفرشاتی حینما یتحدث عن اساطیرهم . یقول هیتین[ مجتمع النارا قبل الاسلام مجتمع امومی وکانوا یمارسون عادات وثنیة کاعتقادهم بان قدرة [دنقل اشکول] علی حل المشاکل فالاسطورة تقول: حملت فتاة سفاحاً فقام اخوها برمی المولود وسط مراح الابقار لیموت لکنه عوضا عن ذلک صعد للسماء وهو الذی یمکن ان یحل ای مشکلة اذا نادیته] هذا الاعتقاد لازال قویا عند الکویتا. کما أن هنالک اسطورة الثعبان الابیض والذی کان شعاراً للاسرة المالکة إذ یأخذه احد افراد الاسرة المالکة ویتقدم الجیوش فی الحروب وفی الحل والترحال للاسرة المالکة-مسنقی- [لاحظ الممارسة مع تیجان ملوک کوش ومصر وشعار الکوبرا] واضیف من عندی قصة الملک الثعبان الابیض والملاح المصری التائه[راجع قصة سنوحی] وذلک حینما تحطمت سفینته ونجا قبالة احدی جزر البحر الاحمر اقرب ماتکون الی مناطق محمدقول الحالیة. اذ وجد نفسه محاطا بجنود اخذوه الی حیث الملک والذی کان ثعبانا ابیضا ضخما سرعان ماتحول لادمی وسمع قصة الملاح فوهبه کمیة کبیرة من الذهب ووفر له سبیل العودة لبلده. ویمضی هیتین لیتحدث عن الزواج فی مجتمع النارا فیقول[ لوقت قریب کان الناراوی لایتزوج ابنة خالته باعتبارها اخته ومازال الکویتا لایتزوجون بنات الخالات.
کما کانوا یمارسون زیارة قبور الموتی ووضع التمباک علی حافة القبر لأن الموت عندهم بدایة حیاة اخری.
اهم القوانین المنظمة لحیاة السکان هوقانون ملکیة الارض ففی هذا المجتمع تکون الملکیة علی النحو التالی: بالوراثة اوبالهبة من الاقارب وبوجود رفات  اوعظام لاحد افراد الاسرة فی الارض کدلیل کافی لملکیة الارض .
القانون الثانی هو لتنظیم حیاة المجتمع وفض المنازعات حول المرعی والبهائم الضالة اوالمسروقة وتتمحور کالآتی: اذا سرقت منک بقرة مثلا اوضاعت وتتبعت الأثر الی قریة من القری یبقی اهلها امام خیارین اما ان یسلموک نفس الاثر الذی کنت تتبعه خارج قریتهم اویتحملوا المسئولیة ای التعویض لصاحب البقرة المسروقة اوالمفقودة من غیر سؤال عن مصیرها ویتم تقدیرها بلجنة من کبار السن. فی مجتمع النارا ممنوع التحرش بالنساء او ضربهن او اهانتهن وعقوبته دفع بقرتین  وکذلک تستطیع المرأة أن تطلق او ترفض الزواج وذلک بارجاع الاربعة بقرات المدفوعات کمهر. وهنالک تمیز للمقرایب بامتلاکهم حصریا للوشتال الذی تتخذه  القیادة الشرقیة کشعار اذ لایزال ستخدمه المقرایب فی المنطقة سلاحا شخصیا. ) اختم بوجود الصلة الحضاریة القویة بین حضارة کرمة وحوض القاش فی ارتریا من خلال القلل الثلاث التی عثر علیها الاثاری کوهین فی القاش لمراحل کرمة الثلاث والآن محفوظة فی المتحف الوطنی الارتری باسمرا [بیت مذکری] [من کتابی المعد للطبع: شرق الشمس- غرب القمر الانثروبولیجا والتاریخ]
الاستاذ بابكر عوض الكريم ــ رحمه الله تنبيه منقول بتصرف.
ــ من اجداد النارا
جمع و تصنيف الدكتور اسامة عبدالرحمن النور
أواوا 1850 ق.م.
هو أقدم ملك كوشي معروف لنا بالاسم. عثر علماء الآثار على اسمه مكتوب بالحبر على أجزاء من تمثال فخاري مهشم لأسير مقيد. صنع المصريون التمثال فى حوالي 1850 ق.م. وهشموه عن قصد. اعتقد المصريون أنه فى حالة صنع مجسد للعدو، وكتابة اسمه عليه، ومن ثم تهشيمه، فإن ذلك سيلحق به الأذى أو يقتله عن طريق السحر. ورغم أننا لا نعلم شيئاً عن أواوا، فإنه قد سمي “حاكم كوش”. لا بدَّ وأنه كان بلا شك أحد الملوك الكوشيين الأقوياء الذين حكموا فى كرمة عندما شيد المصريون قلاعهم فى النوبة السفلى. غالباً ما يكون جنود أواوا قد شنوا هجوماً على المصريين، ولذلك فقد رغبوا فى ايذائه – عن طريق السحر، طالما أنهم كانوا عاجزين عن الحاق الأذى به فعلياً. مدفن مبكر من كرمة (منظر لاحدى المقابر الملكية المبكرة فى كرمة، تؤرخ بعصر اواوا، حوالي 2000- 1700 ق.م.)
الارا 790- 760 ق.م.
هو الملك الأول المعروف من ملوك مملكة نبتة. بعد سنوات عديدة أعقبت وفاته، تضرع الملوك الى الإله آمون بأن يهبهم عمراً مديداً وحكماً مزدهراً مثل الذى وهبه الى الارا. نعلم من النقوش أنه أصبح ملكاً بعد صراع مرير مع منافسيه، وأنه كرس نفسه لعبادة آمون. يعتقد علماء الآثاريون أن النقشين الذين تم الكشف عنهما فى معبد آمون فى كوة “الواقعة على الضفة الشرقية لمدينة دنقلا العرضي”، ينتميان الى الارا. يشير النقشان الى أنه حكم على الأقل لمدة 23 سنة. ويرى الآثاريون أنه سيطر على كامل النوبة العليا وجعل من مدينة نبتة (جبل البركل) عاصمة دينية لمملكته.
كاشـتا 760- 747 ق.م.
أصبح كاشـتا ملكاً بعد الارا وكان أخاً له فى الغالب الأعظم. نجح فى مد حدود كوش شمالاً حتى أسوان، الحدود الجنوبية لمصر. عثر الآثاريون على أثر بالقرب من أسوان لازال يحتفظ بصورته. فى هذا الحجر يسمي كاشـتا نفسه “ملك مصر العليا والسفلى”، وهو اللقب الذى استخدمه فراعنة مصر. وبالرغم من أن كاشـتا قد لا يكون محتملاً وصوله الى الأراضي المصرية وفرض سيطرته الفعلية عليها، فإنه والد بيَّا (بعانخي)، الذى سيقدر له غزو مصر والسيطرة عليها بعد انقضاء سنوات قليلة على وفاة والده. كان كاشـتا أيضاً والداً لـ أماني ريديس، وهى الأميرة الكوشية التى أصبحت زوجة للإله آمون فى طيبة وصارت تعرف بلقب “زوجة الإله”. انظر مسلة كاشـتا (جزء من مسلة كاشتا التى عثر عليها فى جزيرة الفنتين، بالقرب من أسوان. ويظر فيه اللقب الذى منحه لنفسه “ملك مصر العليا والسفلى : سا نسوت ن بيت”.)
بيَّا “بعانخي”
أمانى ريديس 740 ق.م.
كانت أمانى ريديس أميرة كوشية وابنة للملك كاشـتا. فى حوالي سنة 740 ق.م.، وصلت الى مصر بصحبة أخيها بيَّا (بعانخي) وأصبحت “زوجة” للإله آمون الطيبي فى مصر. هناك أقلعت عن استخدام اسمها الكوشى (وهو غير معروف) واتخذت لنفسها الاسم المصري “أمانى ريديس” (الذى يعنى: ما يخلقه آمون، فإنها تهبه). وبالرغم من أنه لم يكن بمقدورها أن تتزوج رجلاً من الأحياء غير الخالدين، فانها أصبحت “الزوجة الإلهية” على مدى أربعين عاماً. كانت من حيث المرتبة فى وضع ملكة وإلهة حية. كانت مسئولة عن مصر العليا نيابة عن أخويها بيَّا وشباكا وابني أخويها شبتاكا وتهارقا. أصبحت ابنة أخيها بيَّا ” شبينوت” زوجة الإله آمون التالية بعدها.
شباكا “شباكو” 716- 702 ق.م.
كان شباكا أخاً لـ بيَّا. أصبح ملكاً لكوش ومصر بعد وفاة بيَّا. غالباً ما تكون مراسم تتويجه قد جرت فى نبتة. عندما ثار أمراء شمال مصر، أعاد غزو مصر وجعل ممفيس عاصمة للبلاد. ولأن شباكا كان الملك الكوشي الأول الذى جعل مصر مقراً له، فإن الأجيال اللاحقة اعتقدت بأنه مؤسس الأسرة الخامسة والعشرين المصرية. لدى وفاته، حنط جثمانه احتمالاً فى مصر، ونقل الى آلاف الأميال جنوباً ليجد مثواه الأخير فى هرمه الصغير فى جبانة الأسرة بالقرب من نبته فى الكرو جنباً الى جنب مع أسلافه.
شبتاكا “شبيتكو” 702- 690 ق.م.
شبتاكا (الذى وجد اسمه أحياناً فى صيغة شيبتكو) كان ابناً اما لـ بيَّا أو لـ شباكا، ولازال علماء الآثار فى حالة عدم يقين حول الموضوع. بمجرد أن اعتلى العرش وأصبح ملكاً وجد نفسه يواجه أزمة تمثلت فى الغزو الأشوري القادم من شمال العراق للأراضي الممتدة على ساحل البحر الأبيض المتوسط. أحس شبتاكا بأن أرضه أصبحت مهددة، بالتالي ضم قواته مع ملوك اسرائيل والأقاليم المحيطة بهدف محاولة وقف الزحف الأشوري. بل أنه أرسل طالباً المزيد من القوات لجيشه من الوطن، أى من كوش، ونصب تهارقا (ابن أخيه) قائداً للجيش. ورغم أن جيش شبتاكا لم يتمكن من هزيمة الأشوريين، فإن الغزاة اضطروا للتراجع عندما ألم بجنودهم مرض أدى الى موت العديد منهم. أدى ذلك الى انقاذ مصر. توفى شبتاكا غالباً فى مصر. دفن فى جبانة الأسرة مع أسلافه فى الكرو بالقرب من نبتة.
تهارقا 690- 664 ق.م.
كان تهارقا أحد أبناء بيَّا وغالباً ما كان شقيقاً لـ شبتاكا. طلب شبتاكا من تهارقا تولي قيادة الجيش وهو لازال فى سن العشرين. كان تهارقا محارباً عظيماً وخاض غمار العديد من المعارك ضد الأشوريين. عندما توفى شبتاكا، أصبح تهارقا ملكاً وتم تتويجه فى مصر. مع أن تهارقا لم ير والدته منذ أن كان صغيراً، لكنه أكد على ضرورة حضورها مراسم تتويجه. تحصل الآثاريون على الكثير من المعلومات من نقوش حجرية تم العثور عليها فى كل من السودان ومصر. وقد كتب أعداؤه الأشوريون عنه أيضاً, وذكر مرتين فى الكتاب المقدس الذى سماه ترهاقا (وهو النطق الخاطئ الذى نال شيوعاً ووجب تصحيحه كما نوهنا فى الصفحة الرئيسة).
فى حوالي 684 ق.م. ارتفع منسوب النيل خلال فيضانه السنوي بصورة غير معهودة من قبل. وقد جلب ذلك محصولاً استثنائياً انعكس ايجاباً على ثراء المملكة. أمر تهارقا بتشييد العديد من المشروعات، وأعاد مجدداً بناء العديد من المعابد. كانت السنوات الأولى لحكمه قد شهدت ازدهاراً هائلاً، لكن السنوات الختامية شهدت كوارث. ففى حوالي 671 ق.م. بدأ الأشوريون فى شن الهجمات على مصر بصورة متكررة سنوياً. فى البداية حققت قوات تهارقا انتصاراً فى المعارك، لكن الأشوريون سرعان ما تمكنوا من السيطرة على هجمات القوات الكوشية-المصرية. احتل الأشوريون ممفيس وأسرت قواتهم زوجة تهارقا وابنه. تراجع تهارقا الى نبتة حيث توفى هناك فى سنة 664 ق.م. ودفن فى جدبانة جديدة أنشأها فى نوري. بلغ ارتفاع هرمه 150 قدماً وكان الأكبر من بين الاهرام التى شيدت فى كوش.
التاريخ الموثق ــ تم النشر بواسطة :
ــ منتدى الجياد ــ المملكة الاردنية الهاشمية.
ــ مجموعة ابناء النارا للثقافة والتراث.
جميع الحقوق محفوظة@ 2017ــ2018

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=43655

نشرت بواسطة في أكتوبر 8 2018 في صفحة التاريخية, المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010