احتمال رفع العقوبات عن ارتريا بعد تغير موقف الولايات المتحدة

فرجت: وكالات

تتكهن الاوساط الدبلوماسية في أروقة الأمم المتحدة باحتمالية رفع العقوبات الاممية عن ارتريا بعد تغير موقف الولايات المتحدة، والتي الحت سابقا في تمديد الاجراءات حتى حدوث تغييرات ملموسة في قضاي حقوق الانسان، وهو موقف اتخذته الويات المتحدة بعيد ابرام ما سمي باتفاق السلام بين اثيوبيا وارتريا.

على صعيد آخر قامت بريطانيا بتوزيع مشروع قرار على مجلس الامن يوم الخميس يدعو الى رفع حظر الاسلحة وكل حظر السفر وتجميد الاصول والعقوبات المستهدفة على اريتريا وفقا للنص الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس.

ومن المقرر أن يصوت المجلس على القرار المقترح في 14 نوفمبر تشرين الثاني. وقال دبلوماسيون انهم يتوقعون أن يتم تبني الإجراء بعد تغيير موقف الولايات المتحدة.

ووقعت إريتريا وإثيوبيا على اتفاق سلام في يوليو / تموز ، لكن الولايات المتحدة ، بدعم من فرنسا وبريطانيا ، أصرت على أن على إريتريا أولاً إظهار التقدم في احترام حقوق الإنسان قبل رفع العقوبات.

ير أن هذا الموقف تغير في الآونة الأخيرة – وهو تحول يقول بعض الدبلوماسيين إنه تم تحديده من قبل مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون ، الذي تعامل مع الصراع بين إريتريا وإثيوبيا عندما عمل سفيراً للأمم المتحدة.

وقد فرض المجلس عقوبات على إريتريا في عام 2009 بسبب دعمه المزعوم للجهاديين في حركة الشباب في الصومال ، لكن مشروع القرار أقر بأن مراقبي الأمم المتحدة “لم يعثروا على أدلة قاطعة على أن إريتريا تدعم حركة الشباب”.

ونفت الحكومة الاريترية منذ فترة طويلة مساندتها للجماعة وانتقد وزير الخارجية عثمان محمد صالح العقوبات ووصفها بأنها “غير مبررة” في خطابه أمام الجمعية العامة في سبتمبر أيلول.

وينتهي الحظر والجزاءات المفروضة على الأسلحة في يوم اتخاذ القرار ، وفقا للنص.

 

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=43671

نشرت بواسطة في نوفمبر 4 2018 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010