الأمم المتحدة تحث إريتريا على توضيح مصير العشرات من المفقودين

فرجت صوت أمريكا

يدعو خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة حكومة إريتريا إلى توضيح مصير العشرات من الأشخاص المختفين الذين ظل مكانهم مجهولاً منذ عام 2001.

إريتريا هي واحدة من سبعة بلدان درستها لجنة حقوق الإنسان ، التي تراقب تنفيذ العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

لدى الخبراء المستقلين الثمانية عشر للجنة حقوق الإنسان الكثير من المخاوف بشأن الوضع السائد في إريتريا.

وتقول اللجنة إنها تلقت العديد من الادعاءات بعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء والتعذيب وحالات الاختفاء وغيرها من الانتهاكات الخطيرة.

يقول الخبير المستقل من جنوب إفريقيا ، كريستوف هينز ، إن اللجنة تناولت عدة حالات خاصة مع الوفد الإريتري على أمل الدخول في نقاش ملموس معهم.

الصحفيين المفقودين

ويقول إن إحدى هذه الحالات تتعلق بمكان وجود 18 صحفياً اعتُقلوا في عام 2001. ويقول إنه لا أحد يعرف ما إذا كانوا على قيد الحياة. وهناك قضية أخرى حازت على الاهتمام بها في نفس العام ، كما يقول ، وهي قضية 11 من كبار المسؤولين السابقين في الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة. يقول إنهم كتبوا رسالة تنتقد الحكومة وتم اعتقالهم. يقول لا أحد يعرف ماذا حدث لهم.

“لذلك ، أثرنا هذا الأمر مع الوفد. سألناهم بعبارات كثيرة ، طلبنا منهم أن هؤلاء الأشخاص ما زالوا على قيد الحياة. وقد طلبنا ذلك مرارًا ولم يردوا على ذلك ، وهو بالطبع أمر مقلق إشارة.”

يقول هينز إن حالات الاختفاء القسري مستمرة. في السنة الماضية ، كما يلاحظ ، تم اعتقال وزير المالية السابق ، برهان أبريه ، وزوجته ألماز هتبريم. يقول إن الحكومة الإريترية سُئلت عما إذا كانوا أحياء. ومرة أخرى ، لم يكن هناك استجابة.

الخدمة العسكرية الإلزامية

تعرب اللجنة عن قلقها إزاء الخدمة العسكرية الإجبارية لإريتريا ، التي مُددت من 18 شهرًا إلى أجل غير مسمى. وسائله يمكن استدعاء الناس لبقية حياتهم.

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=43855

نشرت بواسطة في أبريل 1 2019 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010