فضيحة جديدة لحكومة افورقي: يقول ان خطوط الطيران الدولية المتجهة إلى العاصمة الإرترية أسمرة غير قادرة على استرداد موالها !!

         تقرير من موقع “ذي ربورتر ” عن حجم اموال شركات الطيران المطلوب استردادها  من ارتريا.

بقلم/ كليوسوس بقلى

8 يونيو 2019

      وفقًا للاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) قامت الحكومة الإرترية  اعتبارًا من 31 مارس 2019 ، بالامتناع عن سداد مبلغ  73 مليون دولار أمريكي لشركات الطيران. أخبرت المصادر المراسل الصحفي أن البنك المركزي لإرتريا غير قادر على توفير عملات أجنبية لشركات الطيران الدولية بسبب النقص في العملات الأجنبية التي يواجهها.

حيث ان شركات الطيران المدينه هي  خطوط مصر للطيران والخطوط الجوية التركية و فلاي دبي والخطوط الجوية الإثيوبية العاملة في أسمرة غير قادرين على تحويل مبيعات التذاكر بالعملة الأجنبية إلى قاعدتهم المحلية و  قالت المصادر إن لوفتهانزا والخطوط الجوية القطرية توقفتا منذ فترة طويلة عن العمل في أسمرة لأسباب مماثلة.

ومن ناحية أخرى ذكرت مصادر أن الخطوط الجوية الإثيوبية بدورها تنتظر إعادة ستة ملايين دولار من أسمرة ويقول مدير تنفيذي كبير في  الخطوط الاثيوبية ليس لدينا أي نية لتعليق رحلاتنا إلى أسمرة وأضاف  لصحيفة  ذا ريبورتر إن هذه مجرد مشكلة مؤقتة. ومن المعروف ان   الخطوط الجوية الإثيوبية استأنفت رحلتها إلى أسمرة في يوليو 2018 بعد 20 عامًا من التوقف بسبب النزاع الذي اندلع بين البلدين في مايو 1998.     

وفي معرض إحاطة الصحفيين في سيول كوريا الجنوبية قال محمد علي البكري، نائب رئيس الاتحاد الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والشرق الأوسط  إن اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) يقوم بالكثير من أجل استرداد الأموال المحظورة حيث  تم إنشاء فرقة عمل خاصة تضم شركات طيران أعضاء تعمل مع الحكومات وقال البكري: “إننا نتواصل مباشرة مع الحكومات والبنوك المركزية ووزراء المالية في تلك البلدان“. وأضاف يسافر المدير العام بنفسه إلى هذه البلدان للتحدث إلى أعلى سلطة في يوليو .

انتهى الخبر

تعليق

هذا الموضع كنا قد سلطنا الضوء عليه في نشراتنا اليومية سابقا فيما يختص بعمليات ايجار طائرات للخطوط الجوية الارترية  والتي لم يتم سداد ديونها ولذا الشركات التابعة لها سحبت طائراتها وديونها لا تزال معلقة ونظرا لأسلوب حكومة افورقي وسلوكها فان من المعروف ان اغلب هذه الشركات تعتبرها ديون معدومة كما فعلت شركة لوفتانزا الالمانية والخطوط القطرية  كما مذكور  في التقرير ولكن الان الوضع مختلف لان الامر يتعلق بقيمة تذاكر السفر نعتقد انها تتعلق بسفريات المسئولين بما فيها رحلات طاغية ارتريا ووزير خارجيته ومستشاره وعناصرها في الخارج على الاغلب او المبالغ التي استلمتها كقيمة تذاكر مكاتب الخطوط الجوية الارتري في الخارج للمسافرين من المغتربين الارتريين بالعملة الصعبة  ولم تسدد قيمتها الى  الشركات الاجنبية  الناقلة كما هو مفترض فحكومة افورقي منذ استلامها السلطة بعد الاستقلال لا تحترم القوانين الدولية والاتفاقيات الموقعة مع دول او شركات ولا تحترم نفسها او تصون الكبرياء الوطني  ولا سمعة البلاد ولا تصون سيادتها الوطنية ايضا فهي تستهين بالآخرين كما تفعل مع الشعب الارتري ولكن مع تراكم الشكاوي من مثل هذه الشركات وغيرها سيأتي اليوم الذي تجد نفسها أمام مساءلات دولية بل عقوبات مرة أخرى في كل الاحوال البلاد وسمعتها والشعب الارتري هو الذي سوف يتأثر بها أكثر فحسب بل كيان الدولة ايضا . ان هذا النظام القمعي بات يشكل عبء كبير على الدولة والشعب والعالم لابد من التخلص منه وان هذا الامر لن يتحققان لم يسعى الجميع بجديه بتحقيق ذلك  وان لا يتعامل مع هذا الحدث كخبر فقط بل يجب اعتباره مؤشر على ما الت اليه اوضاع البلاد وما سيتبع ذلك من نتائج كارثية اذا ما تم تجاهلها الان .

أمانة الاعلام بجبهة الثوابت الوطنية الارتري           

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=44009

نشرت بواسطة في يونيو 10 2019 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

أحدث التعليقات

أحدث المقالات والاخبار

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010