لماذا يصر أفورقي على توقيع اتفاق أمني مع السودان

هل اصرار نظام افورقي على توقيع اتفاق أمني مع السودان  هو تخوفه من تداعيات الاحداث في شرق السودان وقطع الطريق على المعارضة الارترية التي ايدت الثورة السودانية

نشر موقع اذاعة ارينا على صفحته بالقسم العربي  خبرا تحت عنوان :

          تعاون امني سوداني ارتري مشترك

كشف تلفزيون الصين بأن كل من ارتريا والسودان توصلا إلى توقيع اتفاق أمني مشترك يتم بموجبه التعاون في مجالات مراقبة الحدود ومكافحة الجرائم العابرة للحدود وتعزيز التعاون في مجالات التدريب العسكري وبناء القدرات إضافة إلى التعاون في مجال تبادل المعلومات الأمنية والاستخباراتية بين الجانبين.

جاء ذلك حسب التلفزيون الصيني أثناء الزيارة الأخيرة للرئيس اسياس افورقي للسودان والتي التقى فيها رئيس مجلس السيادة ونائبه إضافة لرئيس الوزراء السوداني.

ولم تكشف وسائل الاعلام السودانية والارترية  تفاصيل زيارة الرئيس الارتري والتي أشارت إليها بأنها تأتي في سياق تعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين، وكان الرئيس الارتري قد التقى رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان في اجتماع منفرد ومطول

الجدير بالذكر بأن البلدين يحتفظان بعلاقات ذات ابعاد أمنية واستراتيجية مع دولة الامارات العربية المتحدة الحليف المشترك للبلدين

انتهى نص الخبر

تعليق          لا شك لنا في هذا اللاتفاق الامني  بإصرار افورقي وضغط  حلفائه بسبب مخاوفه من عدوى الثورة السودانية وليس الهدف تأمين الحدود او من تجارة التهريب لان تلك هي من صناعتها التي تدر عليه الملاين بالعملة الصعبة  انه الخوف من استشراء عدوة الثورة وحتى يكون السودان الرسمي اداة قمع عبر اجهزته الامنية ايضا لأي محاولة لنشاط معارض ينطلق من السودانية ولعل عبارة تبادل المعومات يمكن وضع عليها خطوط كثيرة تحتها  لاسيما وان الدولة العميقة في السودان لاتزال قائمة كانت بينهما شبكة علاقات كبيرة وواسعة وهذا النظام القمعي هو المفضل لديها حتما …. أمانة الاعلام بجبهة الثوابت الوطنية الارترية

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=44140

نشرت بواسطة في سبتمبر 21 2019 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010