اثيوبيا تقوم بطرد سبعة من كبار مسؤولي الأمم المتحدة بالبلاد

عن البي بي سي

في الوقت التي تتعاظم فيه النداءات حول مضاعفة الجهود المتعلقة بتوفير المساعدات الانسانية لمتضرري الحرب الدائرة بين الحكومة الفيدرالية وكثير من المجموعات الاثنية على رأسها الجبهة الشعبية لتحرير تجراى. أعلنت الحكومة الاثيوبية ان سبعة من كبار منمة الامم المتحدة العاملين في مجالات متعددة أهمها قضايا التنمية والعون الانساني بأنهم اشخاص غير مرغوب فيهم وعليهم مغادرة البلاد في غضون اثنان وسعون ساعة.

الصورة من WFP

أعربت الامم عن صدمتها لطرد الحكومة الاثيوبية لموظفيها. وقال الأمين العام أنطونيو غوتيريش إنه يتواصل مع الحكومة “على أمل” أن يتمكن الموظفون المتضررون من “مواصلة عملهم المهم”.

وأثارت الأمم المتحدة مخاوفها في الأسابيع الأخيرة بشأن حصار “الأمر الواقع” للمساعدات لمنطقة تيغراي التي مزقتها الحرب.

وقال مارتن غريفيث ، منسق مساعدات الأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الأسبوع ، إنه يفترض أن هناك مجاعة الآن في تيغراي ، وحث الحكومة الإثيوبية على “تحريك تلك الشاحنات”.

وقالت بعثة الامم المتحدة الاثيوبية في نيويورك ان مزاعم الحصار “لا أساس لها”.

قُتل آلاف الأشخاص وفر أكثر من مليوني شخص من منازلهم منذ أن أمر رئيس الوزراء أبي أحمد بشن هجوم عسكري على القوات الإقليمية في تيغراي في نوفمبر / تشرين الثاني 2020.

وقال إنه فعل ذلك ردا على هجوم على قاعدة عسكرية تأوي قوات حكومية هناك. جاء هذا التصعيد بعد أشهر من الخلاف بين حكومة أبي وجبهة تحرير تيغري بشأن توجهات رءيس الوزراء وقضايا تتعلق بميزانية الاقليم والانتخابات ومحاولة ابعاد جبهة تحرير تغراى عن عملية الاصلاحات التي بدأها أبي أحمد.

وقد أعلنت إثيوبيا أن جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغراي منظمة إرهابية ، بينما تصر على أنها الحكومة الشرعية في تيغراي.

وتشمل عمليات الطرد التي أُعلن عنها يوم الخميس رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA) ورئيس منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في إثيوبيا. ليس من الواضح ما هي المزاعم الموجهة ضدهم.

أدانت واشنطن “بأشد العبارات الممكنة” القرار الإثيوبي “غير المسبوق”. وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي إن الولايات المتحدة “لن تتردد” في فرض عقوبات على “أولئك الذين يعرقلون المساعدات الإنسانية

وقال السيد جوتيرس في بيانه ان المساعدات التي تقوم الامم المتحدة بايصالها هي ضرورية لانقاذ حياة ملايين البشر ، وتشمل

الغذاء والدواء والمياه وإمدادات الصرف الصحي – للأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها.

واضاف “لدي ثقة كاملة في قيام موظفي الامم المتحدة الموجودين في اثيوبيا بهذا العمل”.

تدرك الحكومة الإثيوبية وشركاؤها من المنظمات الآخرى أن هناك أزمة في تيغراي وبذلوا جهودًا في السابق للعمل معًا لتقديم الإغاثة إلى المنطقة ، كما تلاحظ مراسلة بي بي سي في إفريقيا كاثرين بياروهانغا.

وتضيف أن قرار طرد كبار مسؤولي الأمم المتحدة يظهر مدى سوء العلاقة بين الجانبين ، ومقدار المزيد من العمل الدبلوماسي الذي يتعين القيام به لتقديم المساعدة الطارئة للمحتاجين.

وقالت الأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر إنه من بين 466 شاحنة دخلت تيجراي بين منتصف يوليو ومنتصف سبتمبر ، قامت 38 فقط برحلة العودة.

يلوم كل من الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي الشعبية ، التي تسيطر على المنطقة الشمالية ، الطرف الآخر على ذلك.

وتقول الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي إن سائقي الشاحنات يحصلون على وقود يكفي فقط لرحلة في اتجاه واحد إلى تيغراي ويشكون من العنف والترهيب عند نقاط التفتيش التي تديرها القوات الفيدرالية الإثيوبية.

رفضت الحكومة الإثيوبية الإيحاء بأن نقص الوقود يوقف الشاحنات. كما اتهمت منظمات الإغاثة بدعم الجبهة الشعبية لتحرير تيغري.

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=45414

نشرت بواسطة في أكتوبر 1 2021 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010