تقرير للجزيرة يكشف عن حملة ابادة ممنهجة ضد عرقية القمانت فى اثيوبيا

صور الأقمار الصناعية تظهر الدمار الواسع الذى تعرضت عليه مناطق عرقية القيمانت مما يؤكد روايات الشهود

 فرجت : الجزيرة

كشف موقع الجزيرة الانجليزية في تقرير له إن حملة إبادة جماعية ممنهجة ضد عرقية القيمانت تجرى فى اثيوبيا .

ولقد استند التقرير على جمع البيانات من خلال المقابلات مع عدد من اللاجئين القيمانت فى مخيم اللاجئين فى السودان بالاضافة تقارير منظمات غير حكومية غير ربحية وشركات متخصصة فى دراسة صور  الاقمار الصناعية وتحليلها .

 هنا ترجمة بتصرف لتقرير موقع الجزيرة :

قال امارى للجزيرة من مخيم للاجئين تديره الأمم المتحدة في قرية باسينجا بولاية القضارف على الحدود مع إثيوبيا ان لديه خياران “إما أن يغادر المنزل أو يُقتل “.

هرب الطالب البالغ من العمر 20 عامًا وهو من عرقية القمانت في إثيوبيا إلى المخيم فى بونيو 2021 هربًا مما قال إنه غارة شنها جنود إثيوبيون على بلدة “شينفا” وهي بلدة في منطقة أمهرة الإثيوبية على بعد حوالي 10 كيلومترات من السودان.

في مقابلة عبر الهاتف من المخيم قال امارى لقدأطلقوا النار على أي شخص يتحرك  بما في ذلك كبار السن.

 وأضاف “أنا محظوظ لكوني على قيد الحياة”, “يريدون تطهير منطقة أمهرة من القمانط”. “إنهم يحاولون القضاء علينا”.

امارى هو من بين عدد متزايد من عرقية القمانت الذين  وجهوا مثل هذه الاتهامات ضد القوات الإثيوبية والميليشيات المتحالفة التابعة لحكومة إقليم الامهرة.

القمانت هى عرقية تعيش فى اقليم الامهرا ولا يمكن تمييزهم جسديًا ولغويًا عن عرقية الأمهرا ، ثاني أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا والتي تضم ما يقرب من ربع سكان إثيوبيا البالغ عددهم 112 مليون نسمة.

لطالما اشتكى القمانت من التهميش وهم  يناضلون من أجل الحكم الذاتي الإقليمي مما جعلتهم على خلاف مع عرقية الأمهرا التي تشاركهم المنطقة .

في عام 2007  تم حذفهم تمامًا من التعداد السكاني في إثيوبيا ، واليوم لا توجد احصائية حول التعداد السكانى لعرقية القمانت ، الذين يُعتقد أن عددهم أكثر بكثير من 172000 نسمة على حسب اخر احصائية في عام1994.

خلال مؤتمر صحفى في أبريل 2021 زعم الرئيس الإقليمي السابق لأمهرة أجينهو تيشاغر ، الذي انتهت ولايته هذا الأسبوع ، أن “متطرفين” قمانت شكلوا حلف حربى مع جبهة تحرير تجراى،على الرغم من أنه لم يقدم أدلة لدعم مزاعمه.

وقال: “نحن نخوض حربًا ضد متطرفي قمانت الذين تدربوا في السودان وسلحتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغري”. “لقد أطلقوا النار بالفعل على قواتنا “.

قال لاجئون في السودن لقناة الجزيرة إن عددا من شباب عرقية القمانت حملوا السلاح ردا على الغارات المستمرة عليهم.ولكن لم تتمكن الجزيرة من التحقق من ذلك بشكل مستقل ، ولا توجد بيانات حول التأسيس الرسمي لقوة القمانت العسكرية أو قدرتها.

وتؤكد الحكومة الإثيوبية أن قواتها متواجدة في المنطقة للبحث عن متمردي القمانت المشتبه بهم وتأمين حدود البلاد من المتسللين المحتملين عبر الحدود السودانية.

ولكن تحليل صور الأقمار الصناعية وشهادات الشهود والأدلة الفوتوغرافية التي جمعتها الجزيرة تشير إلى تورط الجيش الإثيوبي والميليشيات المتحالفة معه في تدمير مجتمعات القمانت. كما اتهم السكان القوات الإثيوبية بمراقبة الميليشيات المتحالفة في كثير من الأحيان لعمليات قتل مروعة ضد المدنيين.

وقال رجل فر إلى مدينة غوندر بعد مداهمة بلدته طالبا عدم الكشف عن هويته بسبب مخاوف على أمنه: “لقد اخرجوا الناس من المنازل وذبحوهم في الشوارع”.”منذ شهور وهم يقتلون وينهبون ثم يرحلوا ” واتهم أعضاء من ميليشيا الأمهرة المحلية المعروفة باسم فانو بقتل أكثر من عشرة مدنيين من عرقية القمانت بهذه الطريقة في بلدة أيكل بين 1و2 سبتمبر 2021.

عملت منظمة الأبحاث غير الربحية Vigil Monitor ومقرها المملكة المتحدة ، والتي كانت توثق الفظائع في جميع أنحاء إثيوبيا منذ اندلاع الحرب في نوفمبر من العام الماضي ، جنبًا إلى جنب مع قناة الجزيرة ودراسة صور الأقمار الصناعية التي قدمتها شركة Planet Labs ، مشغل الأقمار الصناعية الخاص ، المناطق التي حددها ما لا يقل عن اثني عشر نازحًا على أنها تأثرت بشدة بالعمليات العسكرية.

 كشفت الصور عن دمار واسع النطاق لحوالي 557 مبنى مدنيًا يمتد من مايو 2021 حتى الوقت الحاضر ، مما يدعم إلى حد كبير روايات الشهود.

وقالت المنظمة في تقييم مكتوب للصور: “تم تدمير أكثر من 500 مبنى بشكل متعمد في منطقة نهر شينفا “.

وقالت المنظمة: “يبدو أن الهجمات في منطقتي تشيلجا وشينفا بدأت على الأقل في أبريل نيسان 2021”. ولاحظنا تصعيدا كبيرا منذ ذلك الحين بما في ذلك حشد لقوات الأمهرةوالجيش الاثيوبى واستخدام المدفعية وحرق مناطق مدنية على نطاق واسع.

تواصلت الجزيرة مع وزارتي الدفاع والسلام الإثيوبيتين للرد على الادعاءات لكنها لم تتلق ردًا حتى وقت النشر.

لطالما اتهم نشطاء القمانت وجماعات حقوقية مثل منظمة العفو الدولية قوات الأمن الإثيوبية بالتواطؤ في الهجمات ضد المدنيين من عرقية القمانت .

قال أبيبا تيفري ، رئيس منظمة الدفاع عن شعب القمانت ومقرها الولايات المتحدة “العنف المؤسسي الذي يستهدف عرقية القمانت ليس ظاهرة جديدة وقد وثقنا الانتهاكات التي تعود إلى عام 2015” ، متهمًا السلطات الإثيوبية بتنفيذ حملة التطهير العرقي.

وقالت جوليا رفائيلي ، مسؤولة العلاقات الخارجية في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: “يصل العديد من طالبي اللجوء من عرقية القمانت إلى شرق السودان مرهقين وفي حالة صحية سيئة بعد قطع طرقًا طويلة وصعبة وخطيرة قبل وصولهم إلى بر الأمان”. “أخبرنا العديد أنهم وجدوا أنفسهم محاصرين في بعض المواجهات أو تعرضوا لأعمال عنف قبل هروبهم”.

وقال طارق عبد السلام  المنسق في المخيم  “كثيرون في حالة صدمة ولا يزالون متأثرين بتجربتهم المؤلمة ” مضيفًا أن أحد اللاجئين الذين استقبلهم كان يعاني من جرح رصاصة فى جسده.

ووقعت أحدث حادثة عنف معروفة في 28 سبتمبر  2021 ووقعت بعد يوم من هجوم مسلحين مجهولين على حافلة صغيرة كانت تسير بالقرب من قرية بيلهوا. وألقت وسائل الاعلام المحلية باللائمة في الهجوم على “الارهابين القمانت”.

وبحسب رواية أحد الشهود ، أضرمت النيران في بيلهوا كرد انتقامي من قبل أفراد الميليشيا المتحالفة مع الحكومة والقرويين الغاضبين. قال الشاهد لقناة الجزيرة: “اجتمع الغوغاء وأضرموا النار في المنازل”.

اكدت صور Planet Labs التي حصلت عليها Vigil Monitor أن هجومًا على قرية بيلهوا كان مستمرًا اعتبارًا من 28 سبتمبر. والتقطت صور الأقمار الصناعية الدخان المتصاعد الذي يغمر الهواء فوق المنازل المحاصرة في الجحيم.

وفي حادثة منفصلة قال بلاينى  وهو مواطن من القمانت يبلغ من العمر 35 عامًا ، تم الوصول إليه عبر الهاتف من مكان لم يُكشف عنه بالقرب من الحدود مع السودان ، إنه كان في بلدة جوباي في 4 سبتمبر 2021  عندما بدأ الجنود الإثيوبيون في القصف.

وقال بلاينى لقناة الجزيرة: “لم يكن هناك شيء يمكن استهدافه سوى المدنيين العزل الذين يمارسون حياتهم اليومية”. أمطرت علينا القوات بالمدفعية من جبل مليم القريب. أصيب الجميع بالذعر وبدأوا بالفرار للنجاة بحياتهم. ودمروا المنازل وقتلوا الناس في الشوارع. جوباي مهجورة تماما الآن ، وسكانها إما في السودان أو في العراء “.

وقال مولجيتا وهو فار آخر من أعمال العنف في جوباي ، إنه اختبأ في سقيفة لساعات ومن ثم تمكن من الفرار إلى التلال , ووصف رؤية عشرات الجثث المشوهة قائلاً: “آخر ما سمعته هو أن الجثث تحللت في العراء لأنه لم يكن هناك أحد لدفنها.”

و في 7 سبتمبر قدم قائد عسكري إثيوبي رواية مختلفة للأحداث. وفي حديثه لوسائل الإعلام الرسمية ، قال إن قواته إلى جانب قوات أمهرة الإقليمية وأعضاء من الفانو قاتلوا في جوباي من بين مواقع أخرى وصدوا هجومًا شنه مسلحون من عرقية القمانت تسللوا من السودان.

وقال العميد ناصر أباديجا “تم قتل أكثر من 250 من مقاتليالعدو ، من بينهم بعضهم تم  تصقيتهم أثناء فرارهم على أيدي مزارعين محلين “.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية المحدثة أن أجزاء من جوباى بدت وكأنها قد تحولت بالكامل إلى أنقاض. يبدو أن الأهداف الأساسية للقصف كانت منازل مغطاة بسقوف من الألواح المعدنية ، والتي توجد عادة في المناطق الريفية والحضرية في جميع أنحاء إثيوبيا. أحصى الباحثون في Vigil Monitor ما مجموعه 97 مبنى مدمرًا في جوباى وأكثر من اثني عشر مبنى آخر في ضواحيها

وقالت المنظمة في تقرير أرسل إلى الجزيرة إن “الأضرار التي لحقت ببلدة جوباي تتسق مع تلك التي نجمت عن القصف المدفعي”. “بالنظر إلى أن القوات الإقليمية في الأمهرة لا تميل إلى استخدام المدفعية ، فإن هذا يشير إلى تأكيد شهادات الشهود التي تزعم  انها كانت مدفعية الجيش الإثيوبي”.

ويقول السكان إنه منذ مايو  أصبح استخدام المدفعية الثقيلة لتسوية الأحياء أمرًا شائعًا.

قال تاديلي ، أحد آلاف النازحين ، لقناة الجزيرة: “استخدم الجنود كل شيء لضرب قرية بيهونا في أواخر أغسطس”. وقال مستخدماً مصطلحاً شائع الاستخدام في إثيوبيا للإشارة إلى مدفع رشاش الروسي المضاد للطائرات:” رايتهم يستخدمون قذائف آر بي جي وقذائف الهاون ودشكا فى قصفهم على المنازل”.

النازحون غير القادرين على الوصول إلى السودان لديهم خيارات قليلة. ويقال إن الكثير منهم يختبئون في منازل أقاربهم أو في البرية ، وكثير منهم في مناطق لا توجد بها خدمات اتصالات

قال تاديلي الذي فر من الهجوم على بيهونا في أغسطس: “لقد أمضيت الشهر الماضي مختبئًا في غابة لأنه ليس من الآمن العودة إلى المنزل .هناك عشرات الآلاف منتتشرون في جميع أنحاء المنطقة. على عكس السودان لا توجد هناك منظمات غير حكومية “

“نحن لوحدنا”.

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=45513

نشرت بواسطة في أكتوبر 9 2021 في صفحة الأخبار, تقارير. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010