سعدية تسفو الى رحاب الله

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى : ( تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شئ قدير الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا وهو العزيز الغفور) صدق الله العظيم

انتقلت الى مثواها الاخيربعد صراع مع المرض الذي اقعدها بمدينة القاهرة مساء يوم الاربعاء 27 يوليو 2022م المناضلة والفدائية.الجسورة سعدية تسفو نصور التي وصلت اليها للاستشفاء .

شيعها الاف من الارترين من مختلف الاعمار في مقبرة 6 اكتوبر، المناضلة الجسورة الشهيدة سعدية تسفو من اوائل المناضلات اللائي التحقن بجبهة التحرير الارترية في بدايات انطلاق الكفاح المسلح هى وكل من خديجة صالح وزينب محمد وكن ضمن الخلايا السرية لتنظيم الجبهة في مدينة كرن وكن على اتصال دائم مع فصائل جيش التحرير الارتري المتواجدة في المنطقة القريبة وهى الوحدات التابعة للمنطقة العسكرية الثانية وكن يتحججنا بزيارة الاقارب في مناطق باب جنقرين وحلحل لمقابلة الوحدات هناك ويقدمنا بعد المعينات للمقاتلين كالمواد التموينية ، بعد معركة حلحل الشهيرة في العام 1968م طلبت الشهيدة سعدية الالتحاق بالمقاتلين في الميدان ولكن قيادة الجبهة لم توافق على ذلك وطلبت منها البقاء مع زميلاتها في المدينة والقيام ببعض المهام التي تساعد الفدائين في اداء دورهم وفي هذه الاثناء سلم الخائن علي بخيت نفسه لجيش العدو الاثيوبي والذي كان مقاتلا في الجبهة وبتسليمه حدثت تطورات كبيرة حيث وشى بعضوية التنظيم في المدينة وتم اعتقال وتعذيب واغتيال بعض المواطنين نتيجة ذلك ، الامر الذي ادخل الرعب في نفوس المواطنين وان بعض اعضاء التنظيم تركوا اعمالهم والتحقوا بالميدان والبعض الاخر غادر الى السودان، طلبت الجبهة من الاخوات الملتزمات في الخلايا السرية استدراج هذا العميل لمعرفتهم بانه مولع بالنساء وبالفعل نسجت السيدة ارهيت علاقة معه لفترة من الزمن قصيرة ولكنها تركت الامر وذهبت الى السودان لتتولى الامر الشهيدة سعدية تسفوا التي اقامت علاقة معه وكان معجب بها ايما اعجاب ، طلب الخائن علي بخيت من سعدية الانتقال معه الى اسمرا حيث مقر عمله الجديد الذي نقل اليه خوفا على حياته من الاغتيال ، هنا كانت اللحظات الحاسمة لوضع حد لحياة الخائن . نسقت الفدائية الجسورة مع وحدة الفدائين التي كانت متواجدة حوالى المدينة وطلبت من الخائن علي بخينت تناول العشاء في منزل الاهل لانهما سوف يغادران الى اسمرا في اليوم التالي ويكون ذلك العشاء بمثابة وداع للاهل وبالفعل حضر الى منزل اسرة الشهيدة في ( عدحشل) والذي يقع في اطراف المدينة وقد حضر الفدائيون في الموعد المضروب بعد ان هيأت سعدية المكان وسحبت سلاحه الفردي منه بطريقة فنية لتتم تصفيته وتنسحب الفدائية الجسورة مع المقاتلين وتلتحق بجيش التحرير المغوار . حضرت سلطات الاحتلال الغاشم وطلبت من والد الشهيدة سعدية احضار ابنته الا انه رفض ذلك وتم اعدامه على الفور. التحقت الفدائية سعدية باحدي فصائل المقاتلين لفترة زمنية ثم ارسلت في دورة تمريض الى العراق وعادت ليتم توزيعها في مستشفيات الجبهة الى العام 1981م ، بعد خروج الجبهة من الميدان ذهبت الى السعودية لمساعدة اسرتها وبقت هناك الى ان تم تحرير ارتريا لتعود الى الوطن الذي قدمت له زهرة شبابها وضحت باسرتها من اجل استقلاله ، المناضلة والفدائية الجسورة سعدية تسفو مثال يحتذي مثلت المراة الارترية المناضلة المضحية من اجل الاهداف النبيلة العليا ، وقد لحق بها العديد من الشباب ذكورا واناث فكانت البطولة الارترية التي تجسدت في اسمى معانيها .
ندعو المولى عزوجل ان يتقبلها قبولا حسنا ويجعل مثواها الجنة مع الصديقين والشهداء وحسن اولائك رفيقا، وان يلهم اهلها ورفاقها وكل معارفها الصبر وحسن العزاء وانا لله وانا اليه راجعون.

علي محمد صالح شوم – لندن – 28/07/2022م

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=46377

نشرت بواسطة في يوليو 29 2022 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

1 تعليق لـ “سعدية تسفو الى رحاب الله”

  1. في البدء نترحمع علي فقيدة الوطن الفدائية سعدية تسفو الله يرحمها ويغفر لها ومثواها الجنة لكم ان تتخيلو معاناتها مع العميل قبل اقتياله ومعاناتها بعد اقتيال الخائن العميل وذلك بقتل والداها وتشريد اسرتها وبعد سنيننضالها في صفوف الثورة لقد وجدة نفسها شريدة لاجئة لم تجد الا بعض الاخوات في السعودية في حين ان كوادر الجبهة متواجدين في اروبا وامريكا يتنعمون برغد العيش لم تجد من يسال عنها اويعينها في غربتها واصبحت منسية الي حين توفاها الله كما لم تجد المواسات من المنظمات ومن يدعون النشطاء الارترين كان من واجب كوادر الجبهة وزملائها في النضال التكريم الذي يليق بها وما نقول الا انا لله وانا اليه راجعون .

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010