في محاولة لصب الزيت على النار نظام هقدف يتهم الويانى بزعزعة السلام والاستقرار الاقليمي

وسط التوترات المتصاعدة وحدة الاتهامات المتبادلة بين الحكومة الاقليمية في تقراى والحكومة الفيدرالية في اديس أبابا واثر قيام ارتريا بحشد جيوشها على الحدود مع اقليم التقراى تصدر يوم بيانا رسميا تتهم فيه الجبهة الشعبية لتحرير تقراى ( ويانى ) بعرقلة السلام والاستقرار الاقليميين.

وجاء في البيان الذي حمل عنوان “استقرار السلام والصداقة في المنطقة”، والذي تم توزيعه أيضا من قبل سفارة النظام الارتري  في أديس أبابا ، أن منطقة القرن الأفريقي مرت بتجارب مدمرة نظرًا لأهميتها الاستراتيجية التي تجذب اهتمام الدول القوية منذ منتصف القرن الـ 20. وقد أدى هذا بدوره إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، وأدى إلى نشوب نزاعات مسلحة مختلفة بين دول المنطقة في أوقات مختلفة. كما أدى إلى خوض إريتريا حربًا من أجل حريتها، وخلق إثيوبيا غير المستقرة بسبب “السياسات العرقية السامة للجبهة الشعبية لتحرير تقراي”، والتي تسببت في نشوء وصعود الجماعات المسلحة في ساحة المعارضة السياسية..

 

وأشاد البيان بدخول منطقة القرن الأفريقي اليوم حقبة جديدة في أعقاب التطورات السياسية الأخيرة في إثيوبيا والسودان. أحد أكبر مظاهر هذا الاستقرار هو نهاية التوتر الذي دام 20 عامًا في أعقاب الحرب المدمرة 1998-2000 بين إثيوبيا وإريتريا. وقال البيان إن ذلك تحقق على الرغم من سنوات إحجام الجبهة الشعبية لتحرير تقراي عن تطبيق قرارات التحكيم الدولي فيما يتعلق بالنزاع الحدودي بين ارتريا واثيوبيا..

 

ولذلك، فإن اتفاق السلام الحالي لا يهدف فقط إلى إنهاء المواجهة بين البلدين ، ولكن أيضًا للعمل بشكل مشترك على جوانب مختلفة من الشراكات وضمان السلام والأمن على الصعيدين الإقليمي والقاري. وذكّر البيان باجتماع قادة إريتريا وإثيوبيا والصومال في أسمرة للتوقيع على اتفاقية ثلاثية للعمل على التعاون الإقليمي الذي وسع التعاون بين هذه الدول في العامين الماضيين.

 

ومع ذلك ، يقر البيان أن هناك “عيوب واخفاقات  يجب التغلب عليها بالصبر والعمل الجاد” لأن خيانة القوى  التي شككت في السلام  وتعتقد أنه “لن يخدم مصلحتها” لم يتم محوها بالكامل من الوجود في المنطقة ..

 

وألقى البيان باللوم على هذه القوى وقال انها في الآونة الأخيرة شوهدت في دول أوروبية مثل هولندا والسويد وهذه القوى أدت الى تراجع دور ” التقراى ” من مشاركين في العملية  الى قوى تصارع الموت وتحاول ان تزل على مسرح الاحداث.

 جاء بيان النظام في  إريتريا في أعقاب بيان دولة إقليم تقراى  في 26 أكتوبر / تشرين الأول الذي اتهمت فيه الحكومة الإقليمية “نظام إسياس افورقي  بـ “بذل كل ما في وسعه لإخضاع التقراي ، الذين قدموا تضحيات جسيمة إلى جانب شعب إريتريا خلال كفاحهم من أجل الاستقلال ، حيث نوهت خلال بيانها النظام الارتري في اغراق المنطقة في الدماء.وذلك بالتآمر  مع أعداء شعب التقراى “. كما حذر من أن “المسؤولية عن الفوضى التي قد تنجم  عن” الخطوة الأخيرة للحكومة الفيدرالية إعادة هيكلة قوات الدفاع الاثيوبية التي ترفضه الويانى وتصفه بأنه قرار غير مسؤول.

 

 

وفي مقابلة تلفزيونية  في 29 أكتوبر / تشرين الأول ، قال السفير سيوم مسفين ، وزير الخارجية الإثيوبي السابق ، إن رئيس الوزراء أبي أحمد ، الذي قام “برحلة سرية ليوم واحد إلى أسمرة” في 27 أكتوبر ، للتخطيط و التآمر مع الديكتاتور الإريتري لشن حرب على التقراى. كما زعم السفير سيوم أن ضباط جيش وأمن “أسياس” موجودون حاليًا في بحر دار لتقديم المشورة حول كيفية قيادة القطاع  الشمالي الغربي الذي أعلن حديثا والذي  سيكون مقره في بحر دار ، و أضاف ” أنهم يدربون وينظمون ويستعدون للقتال “وأن النظام في أسمرا يقوم بتجنيد وتدريب الصغار والكبار في إريتريا بهدف “القضاء على الجبهة الشعبية لتحرير تقراى. مثل

 

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=44559

نشرت بواسطة في نوفمبر 2 2020 في صفحة الأخبار. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010