قضيتنا وطنية أم ثأر شخصي

محمود طاهر 

زيوريخ / سويسرا

ماتمر به ساحةِ المعارضةِ الإرتريةِ من تيه و ارتباك واضح, يدعوا الحادُبينَ على مصلحةِ الوطنِ والشعبِ إلى طرحِ مشروعٍ وطنيٍ منْ غيرِ تحيزٍ أوْ تمييزٍ ، لأنَ الوضعَ القائمَ وإرهاصاتهِ تفرضُ ذلكَ على الجميعِ .  المعارضةِ اختطفها البعضَ وحولها إلى قضيةِ ثأرٍ شخصيٍ أوْ بالأحرى مناطقيّ ، يجب الأخذ به مهما كلف الامر من ضحايا وسيادة وطنية، وهنا تمكنَ خطورةَ الفكرةِ والهدفِ ،

فمخابرات تجرايَ وعلى مدى عقدينِ كاملينِ عملتْ على تفتيتِ النسيجِ الاجتماعيِ الإرتريِ وحولتهُ إلى شيعَ وأحزاب متناحرةً ومتنافرةً،و عملتْ على تكوينِ تنظيماتٍ قوميةٍ ومناطقيةٍ وتحريضهمْ ضدَ بعضهمْ ، لتحصد ما زرعتهُ في حكمها  في محنتها اليوم من تعاطف أولئك، وآخر نسخ تخريب الوياني كانت  اجازيانْ ، برهُ مطائي ، وأخيرا ، يآكل ( كفاية ) التي كانت ستمثل إضافة حقيقية للعمل المعارض، لكنها كبقيتها للأسف لم تكن بعيدة عن عبث أيادي وتدخلات الوياني, ما كان مخفيا اصبح الان واضحا ليعمل الكلُ تحتَ رايةٍ تجراي تجرينية ، كلُ هذهِ المشاريعِ القاتلةِ اعلنت بانها ستعملُ بالتعاونِ معَ الوياني على إسقاطِ النظامِ وهمْ على درايةٍ بمشروعِ عبايْ تجرايَ بلْ يتماهونْ معهُ لحدِ العمالةِ ، المشروع الذي يقتطعُ أجزاءً كبيرةً منْ إرتريا والذي سيحتاج بلا أي نقاش لعملية تطهير عرقي لبقية المكونات ليكون النسيح الاجتماعي في المستقبل أكثر تماسكاً وتجانساً ـ

 إنَ منْ أسبابِ وصولِ بعضِ الإرتريينَ لهذا الحالِ يتحملُ جزاءهُ الأكبرَ النظامَ الديكتاتوريَ في اسمراءْ، الذي جعلَ منْ الإرتريينَ عرضةً للبيعِ والشراءِ في سيناءَ وليبيا وأثيوبيا,كان لسياساته التدميرية السبب الرئيسي في إفراغِ إرتريا منْ شبابها ، لم يكن سرا ان قادة الوياني بداء من الراحل ملس زيناوي وجل قيادته كانوا يتحدثون دون مواربة أن تفريغ ارتريا من شعبها خاصة الشباب هو هدف يعملون عليه, ماذا فعل النظام في وجه هذه السياسة سوى مزيداً من السياسات القمعية .

 فالنظامُ لايقلْ سوءُ منْ أصحابِ هذهِ المشاريعِ القاتلةِ، فمشروعهُ هوَ الآخرُ أورثَ البلدُ والشعب الخرابُ ، هذا النظامِ حتى في أحلكِ الظروفِ التي يعيشها الوطنُ حاليا لمْ يقدمْ أيُ مبادرٍ للشعبِ الذي يعاني منْ الضيقِ والتعسفِ في كلِ مناحي الحياةِ، حتى من خلال إرخاءِ قبضتهِ الأمنيةِ وتيسيرِ الحركةِ والتنقلِ والعملِ والتجارةِ بحريةٍ ، هذهِ بالنسبةِ للشعبِ مطالبَ محقةً ومشروعةً سوفَ تنالُ الرضى والثناءَ ويعززُ ويقوي الجبهةَ الداخليةَ ـ

المعارضةِ الوطنية أصبحتْ هائمةً على وجهها لا تدري ما تريدُ ،بعضها أصبح يدعم النظام تحت  دعاوى السيادة الوطنية، دون تقديم رؤية واضحة حول كيفية الحفاظ والوقوف مع السيادة الوطنية، فلا النظام استقبل هذا الاصطفاف بالدعوة لحوارٍ وطنيٍ جامعٍ حتى منْ بابِ ذرِ الرمادِ على العيونِ ، ولا المخاطر التي تحيط بالبلاد وسيادتها حركت فيه مشاعر الوطنية ليرد على الاصطفاف المجاني بأحسن منها 

 و طرف آخر ينتظر و يترقب نتيجة الحرب الطاحنة بين الحكومة الفيدرالية  و إقليم تجراي ، ليحدد على إثره موقفها من النظام ومشروع تجراي، دون أن يكون لها مشروعها الوطني الخاص 

النظامُ يعاني منْ فقدانِ حاسةِ الوطنيةِ، مثلٍ مجموعاتٍ تجراي تجرينية التي تنادي بدخولِ الوياني لأسمراءْ ، فالديكتاتورُ يريد أنْ يحافظَ على سلطتهِ دونَ تقديمِ أيِ تنازلٍ ولوْ في حدودهِ الدنيةِ ، و عملاءُ الوياني الذينَ يريدونَ إسقاطُ الديكتاتورِ ولوْ على أشلاءِ الشعبِ البريء ويقدمون كل تلك القرابين في مشروع اقصائي استئصالي جديد لكنه برجماتي

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=46193

نشرت بواسطة في يناير 7 2022 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010