مركز دراسات القرن الإفريقي خلفيات الصراع في إقليم تجراي وأبعاده

 

عبد الله إسماعيل آدم

خلفيات الصراع

كان من المفترض أن تُجْرَى في إثيوبيا انتخابات عامة في منتصف شهر أغسطس 2020م غير أن مجلس الانتخابات الوطني لمح في يونيو 2019م بأن الاقتتال العرقي قد يؤدي إلى تأجيل الانتخابات بسبب نزوح مليون وأربعمائة ألف مواطن من موطنهم وتسبب في تأجيل التعداد السكاني لمرتين مما يُصَعِّبُ من عملية تحديد الدوائر الانتخابية لوجود حركة نزوح طارئة بسبب عدم الاستقرار الأمني نتيجة للصراعات العرقية التي شهدتها إثيوبيا في السنوات التي تلت انتخابات 2015م، هذ التلميح بتأجيل الانتخابات لم تستسغه جبهة تحرير شعب تجراي، في مطلع مارس 2020م؛ سجلت أول حالة إصابة بفيروس (كوفيد 19) فؤعلنت حالة طوارئ في البلاد، فأعلنمجلس الانتخابات الوطني في 31 مارس 2020م تأجيل الإنتخابات إلى 29 أغسطس 2020م لأن الدستور يمنح البرلمان صلاحية تمديد إنعقاده لمدة ثلاثة أشهر غير قابلة للتجديد عند انتهاء دورته، فنتج عن ذلك نزاع دستوري انقسمت فيه الأحزاب السياسية إلى أربع اتجاهات

  • ائتلاف حزب الإزدهار؛ طلب تفسيرات دستورية من مجلس التحقيق الدستوري؛ أو حل البرلمان وإعلان حالة الطوارئ وتعديل الدستور.
  • ائتلاف أحزاب المعارضة طالبت بتشاور سياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية.
  • أحزاب طالبت بعقد الانتخابات في موعدها مع أخذ الاحتياطات والتدابير الصحية اللازمة.
  • جبهة تحرير شعب تجراي اتجهت نحو عقد الانتخابات في الإقليم، وأن أقاليم أخرى ستنحو منحاها مما يُضْعِف موقف آبي أحمد وحزب الازدهار، وأعلن رئيس جبهة تحرير شعب تجراي ورئيس حكومة إقليم تجراي أنهم سيجرون الانتخابات في موعدها وقبل انقضاء الفترة الدستورية للحكومة الفيدرالية في 11أكتوبر 2020م؛ فاضطرت الحكومة الفيدرالية إلى تقديم طلب للبرلمان بتأجيل الانتخابات بسبب حالة الطوارئ التي فرضتها على البلاد جائحة كرونا (كوفيد 19) فأحال البرلمان الطلب إلى مجلس التحقيق الدستوري.

في خضم هذا الصراع بين القوى والأحزاب السياسية صادق البرلمان في 5 مايو 2020 على تقديم طلب تفسيرات دستورية بخصوص تأجيل الانتخايات من مجلس التحقيق الدستوري، وهو هيئة دستورية قانونية تابعة للمجلس الفيدرالي أعلى سلطة تشريعية، ومجلس التحقيق الدستوري يتكون من أحد عشر عضواً برئاسة رئيس المحكمة الفيدرالية العليا السيدة مَآزا أَشَنَّافي، ونيابة رئيس المحكمة الفيدرالية العليا سليمان أريدا واكتولا، وستة خبراء في القانون الدستوري، وثلاثة أعضاء من المجلس الفيدرالي.

في 10يونيو2020 صادق المجلس الفيدرالي على توصيات مجلس التحقيق الدستوري بتأجيل الانتخابات وإجراءها في غضون عام، هذا الاجراء الدستوري زاد من مخاوف جبهة تحرير شعب تجراي والتي انحصرت حول

  • الخشية من تراجع نفوذهم في السلطة الذي استمر لما يقارب من ثلاثة عقود.
  • الخوف من خسارة المكاسب التي حققوها خلال ثلاثين عاماً إذا فقدوا السلطة.
  • تباين وجهة نظرهم الاقتصادية القائمة على تدخل الدولة في الاقتصاد وذلك بسبب شح موارد إقليم تجراي مقارنة ببقية الأقاليم، وتحويل جزء مقدر من ميزانية التنمية إلى إقليمهم تحت بند تنمية المناطق المتأثرة بالحرب.
  • توجسهم من طرح آبي أحمد لكيفية إدراة الاقتصاد والقائمة على الاقتصاد الحر.

حاول آبي أحمد تطمين جبهة تحرير شعب تجراي من خلال اتصالات أجراها معها بهدف تبديد مخاوفها، غير أن مساعيه لم تجد في إقناع شركائه السابقين في الحكم، وائتلفلا الجبهة الثورية الديمقراطية للشعوب الإثيوبية، بل إتسعت بين الطرفين شقة الخلاف وسعى كل طرف للإطاحة بالآخر لا سيما وأن آبي أحمد علي رئيس الوزراء قد تحسب لهذه اللحظة من وقت مبكر فأنهى الخلاف الحدودي مع إرتريا ورئيسها أسياس من وقت مبكر.

في السادس من أكتوبر 2020م زار الرئيس الإرتري أسياس أفورقي إثيوبيا وهي الزيارة الثانية له بعد عودة العلاقات بين الدولتين بعد انقطاع دام عشرون سنةَ، في هذه الزيارة رسم  كل من رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، ورئيس إرتريا أسياس أفورقي خطة إزاحة جبهة تحرير شعب تجراي من المشهد السياسي في إثيوبيا، ولكل أسبابه ودوافعه؛ فجبهة تحرير شعب تجراي تشكل العدو المشترك للرجلين، فأسياس أفورقي بعد هزيمته النكراء والمذلة في بادمي (1998 2000م) ظل يتربص لأكثر من عقدين لعله يجد السانحة المواتية للانقضاض على جبهة تحرير شعب تجراي، واضعا الشعب الإرتري برمته في خندق المواجهة أمامه، بينما إنصرفت إثيوبيا للتنمية تاركة أسياس لأحقاده ومطامعه الشخصية في تفتيت إثيوبيا، وفي هذه السانحة يحسن بي أن أذكر جزءًا من التعبئة السياسية التي كانت تعطى للجيش الإرتري بعد التحرير “إن الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا نجحت في تفتيت إثيوبيا بأن نزعت الحكم من قومية الأمهرا وسلمته للأقليات”، في إشارة إلى أن الحكم انتقل إلى التجراي وكانوا يمثلون 5% من السكان في حينه، ويتحكمون على الأكثرية من شركائهم في الجبهة الثورية للشعوب الإثيوبية، كان آبي أحمد يدرك أنه لن يتمكن من إدارة دَفة الدولة وجبهة تحرير شعب تجراي معه في الائتلاف الحاكم أو المعارضة؛ لذلك اتجه إلى أسياس أفورقي لضرب جبهة تحرير شعب تجراي بهدف إزاحتها من المشهد السياسي في إثيوبيا، في هذه الزيارة وضع الرجلان الخطوط العريضة للخطة التي سيقضيان من خلالها على غريمهما جبهة تحرير شعب تجراي.

بعد مضي شهر على هذه الزيارة بدأت إثيوبيا في نقل قوات كبيرة إلى غرب إرتريا ـ قاعدة ساوا ـ ووصلت إلى المناطق المتاخمة لمدينة حُمَرا الإثيوبية في أقصى شمال غرب إثيوبيا، وفي يوم 4 نوفمبر 2020 بدأ القتال حول مدينة حمرا، وفي دانشا على طريق حمرا قوندر في الحدود الفاصلة بين تجراي وأمهرا في شمال غرب إثيوبيا بمحاذاة الحدود مع السودان، وكان القتال بين قوات تابعة لجبهة تحرير شعب تجراي ومليشيات الأمهرا وهو خرق واضح للإخلال بالأمن من الجيش الفيدرالي نتج عنه مذبحة مروعة قتل فيها خمسمائة مواطن أعزل في يومي9  – 8 نوفمبر من الطرفين.

في 4 نوفمبر 2020 نقلت إرتريا فرقتين إلى إثيوبيا في مناطق قندر وبحر دار في إقليم الأمهرا، أولى عمليات القتال للجيش الإرتري كانت في يوم 4 نوفمبر في مدينة ماي كدرا  (ماي خضراء) قرب الحدود المشتركة بين الدولتين، ومن ثم إنغمس في القتال في مناطق دانشا في جنوب غرب إقليم تجراي، وريا في جنوب شرق الإقليم.

في يوم 6 نوفمبر صادق البرلمان الإثيوبي على إعلان حالة الطوارئ في إقليم تجراي، ومنح الحكومة سلطة إستخدام القوة العسكرية لاخضاع الإقليم دون أن يتخذ أي قرار بخصوص وجود قوات أجنبية على الأراضي الإثيوبية وهو خرق واضح للدستور ما كان ينبغي للبرلمان أن يسكت عليه، وهو الذي اعتبر إجراء انتخابات في الإقليم في سبتمبر خرق للدستور، وهو بالتاكيد كان سقطة دستورية وقعت فيها جبهة تحرير شعب تجراي، لأن عقد إنتخابات من الناحية الدستورية هو من مهام مجلس الانتخابات الوطني وليس من حق الحكومة الإقليمية ولا الفيدرالية عقد إنتخابات على المستويين الاقليمي والفيدرالي.

صدَّق البرلمان على إعلان حالة الطوارئ كما صوت على حل حكومة إقليم تجراي واستبدالها بأخرى، ليصدر مجلس الوزراء مرسوماً يقضي بإعلان حالة الطوارئ في الإقليم لمدة ستة أشهر، وفي السابع من نوفمبر وافق المجلس الإتحادي على تشكيل حكومة مؤقتة لإقليم تجراي وخول الحكومة الفيدرالية التدخل في الإقليم وفق المادة 62 من الدستور، وتعيين إدارة مؤقتة حتى إجراء انتخابات إقليمية وفيدرالية لاحقاً.

فسرت جبهة تحرير شعب تجراي هذا الإصطفاف ضدها هو محاولة لإستئصالها من المشهد السياسي  في إثيوبيا وإقليم تجراي فهددت بالمواجهة حتى ولو أدى إلى الإنفصال، وكانت شبه متأكدة من أن توجهها هذا سيلقى تأييداً من أقاليم العفر، والصومال الإثيوبي، وبني شنقول، غير أنه حدثت مفاجأة غير متوقعة وهى أن الأحزاب الفاعلة في هذه الأقاليم إنضمت إلى حزب الازدهار وابتعدت عن إقليم تجراي ما حد من خيارات جبهة تحرير شعب تجراي، وكان إقليم أرومو قد ألمح إلى أنه لن يكترث لانفصال إقليم تجراي حين أعلن أن وجود واستمرار إثيوبيا مرتبط ببقاء إقليم أوروميا في إثيوبيا، في إشارة واضحة إلى أن بقاء إقليم التجراي ضمن إثيوبيا أو إنفصاله عنها لا يؤثر في مستقبل إثيوبيا السياسي.

هذه الرؤية ذاتها موجودة لدى آبي أحمد وهى أن بقاء إقليم التجراي ضمن الدولة الاتحادية (جمهورية إثيوبيا الفيدرالية) أو الانفصال عنها هو حق يكفله لهم الدستور الإثيوبي ولذلك يمكن أن نفهم من خلال هذه الخلفية إنبنى موقف الحكومة الإثيوبية في سحب الجيش الفيدرالي من إقليم تجراي مع عوامل أخرى، كذلك شكلت الحرب استنزافاً للاقتصاد الإثيوبي الذي يعاني من الركود؛ فقد استنزفت الحرب في تجراي خزينة الدولة مائة مليار بر إثيوبي أي (2,29 مليار دولار أمريكي) كما جاء في تصريح آبي أحمد عند تبريره للانسحاب.

 

 

خيارات إقليم تجراي

مما لا شك فيه أن إقليم تجراي وجبهة تحرير شعب تجراي خسرا الكثير برحيل ملس زيناوي رئيس الوزراء الإثيوبي الراحل؛ ورئيس الائتلاف الحاكم، ورئيس جبهة تحرير شعب تجراي، حيث لم تكن خلفه في التنظيم شخصية بمستوى قيادته وتفكيره لقيادة التنظيم والدولة الإثيوبية فظهر ذلك جلياً منذ عام 2012عندما تخبطت الجبهة وخسرت المجتمع الإثيوبي بسبب العنف الذي مارسته لإسكات المعارضة الإثيوبية، وارتكاب القيادة الحالية لجبهة تحرير شعب تجراي أخطاء دستورية كبيرة منها:

أولاً: محاولة تفكيك الائتلاف الحاكم بتعطيل قرارات رئيس الوزراء السابق هيلي ماريام دسالين والتغول على كثير من صلاحياته الدستورية بحكم نفوذهم الواسع في السلطة التنفيذية.

ثانياً: عقد الانتخابات في الإقليم بمعزل عن مجلس الانتخابات الوطني وهو خرق دستوري لايمكن أن ترتكبه قيادة سياسية متمرسة ومخضرمة، ظلت في الحكم ثلاثة عقود، وخاضة خمسة تجارب إنتخابية.

ثالثاً: الاعتراض على تعيينات رئيس الوزراء آبي أحمد حيث منعت نائب قائد القيادة الشمالية اللواء جمال محمد من تسلم مهامه؛ حيث توجد أهم أفرع قوات الدفاع الإثيوبية (فيلق كامل).

رابعاً: تشكيل حكومة إقليم بناءً على انتخابات غير دستورية.

خامساً: مهاجمة الجيش الفيدرالي والاستيلاء على عتاده.

فأمام إقليم تجراي خياران، إما الانفصال، وإما الاستمرار ضمن إثيوبيا الفيدرالية، وكلا الخيارين حق يكفله الدستور في إثيوبيا.

خيارات الانفصال

 إقليم التجراي من أفقر الأقاليم في إثيوبيا؛ فموارده محدودة، وهو إقليم جبلي لا تتوفر فيه مساحات زراعية كبيرة، وهو موطن كل المجاعات التي شهدتها إثيوبيا، ولذلك لا تتوفر فيه الموارد الاقتصادية التي تؤهله للانفصال، وجبهة تحرير شعب تجراي عندما تأسست كانت مطالبها منحصرة في الإنفصال عن إثيوبيا أُسوة بالثورة الإرترية التي كان مطلبها الذي رفعت من أجله السلاح الاستقلال التام عن إثيوبيا التي لم تكن تربطها بها أي علاقة، بينما كان إقليم تجراي جزءًا من مملكة الحبشة التاريخية التي كان ينتقل الحكم فيها بين الأمهرا والتجراي، من المفارقات أن أسياس عدو جبهة تحرير شعب تجراي اليوم هو من أقنعها بتأجيل مطلبها في الانفصال عن إثيوبيا.

في حالة مطالبة الإقليم بالانفصال سيخسر أراضي مهمة في غرب الإقليم وهي خاصة بقومية الوَالْ قايِتْ، كما ستخسر الأراضي المتنازع عليها مع إقليم الأمهرا في جنوب الإقليم والمتاخمة لإقليم وَلُّوْ الأمهري، كما أن جزءًا من شرق تجراي سيطالب بالإنضمام إلى إقليم العفر، وبذلك سيكون الإقليم هو الخاسر في حال إتجه إلى الانفصال، لأن الدستور يكفل لهذه الإثنيات حق البقاء في إقليم التجراي أو الإنفصال عنه، وهو ما جرى في منطقة سِيْداما التي صوتت للانفصال عن إقليم شعوب الجنوب في سبتمبر 2019م ، وأيضاً هو ما سيحدث عند إعلان نتيجة الانتخابات التي جرت في مطلع الثلث الأخير من الشهر المنصرم مع الإقليم الجديد المرتقب، إقليم جنوب غرب شعوب الجنوب الذي قد ينفصل عن إقليم شعوب الجنوب.

الاستمرار ضمن الدولة الإثيوبية

يعد العنصر الخارجي من أهم المؤثرات في القرار الداخلي لجبهة تحرير شعب تجراي وكذلك على توجهات الإقليم، فالدعم الغربي هو من أوصل جبهة تحرير شعب تجراي في مايو من عام 1991م إلى سدة الحكم، وهو الذي مكنها من تحقيق سيطرتها على إثيوبيا وأن تستمر في الحكم لثلاثة عقود، وعندما فقدت هذا الدعم إنهارت بسرعة مذهلة، والآن الغرب هو من أجبر آبي أحمد علي على الانسحاب من الإقليم  عندما إستخدم سلاح وقف الدعم الاقتصادي، فالاقتصاد الإثيوبي اقتصاد زراعي يعمل به 80% من السكان، ويسهم بنسبة 36% من الناتج المحلي، و 70% من الصادرات زراعية، وإجمالي الناتج القومي لإثيوبيا بلغ 61,5 مليار دولار في عام 2016م. ويتوقع أن تنهال على الإقليم دعومات اقتصادية غربية ومعونات إغاثية ستمكن الإقليم من تجاوز هذه المرحلة ليتجه الدعم الغربي بعد ذلك نحو الضغط على الإقليم في أن يغلب خيار البقاء ضمن الدولة الإثيوبية وهو ما سيحدث ويحافظ على استمرار تأثير الإقليم أمام تلاشيه في حالة الانفصال.

 

 

العامل الاقتصادي

الاقتصاد الإثيوبي يعتمد بشكل كبير على الدعم الغربي، وبفضل هذا الدعم إستقر النظام السياسي بالرغم مما كان فيه من تشوهات وعيوب فإثيوبيا في مؤشر الديمقراطية في عام 2006  كانت في المرتبة 106، وفي 2010جاءت في المرتبة 118، وفي عام 2017 تراجعت للمرتبة 129 من 167 دولة، فعندما إحتاجت الدول الغربية على إستخدام الضغط الإقتصادي لإجبار حكومة آبي أحمد علي على الانسحاب من الإقليم هددت بقطع الدعم عنه إذا لم يسحب قواته، ويطلب من حليفه الرئيس الإرتري سحب قواته من إقليم تجراي، فخضع للضغط لأن الاقتصاد الإثيوبي لا يتحمل ذلك، فإجمالي الدين الخارجي الإثيوبي بلغ 27,8 مليار دولار بنهاية عام 2019م وفقاً للبنك الدولي، بما في ذلك 8,5 مليار دولار مستحقة لدائنين ثنائيين رسميين، و 8,6 مليار دولار لدائنين تجاريين، ومليار دولار في سندات.

تأثير الأحداث على إرتريا

تعود العلاقات النضالية بين التنظيمات الإثيوبية من إقليم تجراي والثورة الإرترية إلى عام 1973م عندما قامت جبهة التحرير الإرترية ( تأسستl961م) بتدريب وتسليح جبهة تحرير تجراي التي سبقت في النشأة والتأسيس جبهة تحرير شعب تجراي 1975م، وكانت جبهة التحرير الإرترية قد حاورت من عام 1970م حزب الشعب الثوري الإثيوبي ذي التوجه الشيوعي والذي كان ينشط سراً في معارضة الإمبراطور هيلي سلاسي في تحديد موقفه من حق إرتريا في تقرير المصير فانقسم إلى اتجاهين، اتجاه مؤيد لحق تقرير المصير ومعظم هذه الفئة من كوادر الحزب هم من إقليم التجراي وانشقوا فيما بعد عن حزب الشعب الثوري وأسسوا جبهة تحرير تجراي (T.L.F)، والاتحاد الديمقراطي الإثيوبي (E.D.U). وتأييدهم لحق الشعب الإرتري في تقرير المصير لم يكن مكرمة منهم، أو لوعي ثوري تمتعوا به، بل كان تكفيراً لموقفهم المؤيد للإمبراطور وتشكيلهم العمود الفقري للجيش الإثيوبي ومليشياته المعروفة بالكوماندوز التي ارتكبت المذابح والحرائق المدمرة التي طالت كل الريف الإرتري في النصف الثاني من ستينيات القرن الماضي ومطلع السبعينيات منه، وبحكم قوة جبهة التحرير العسكرية، وإنتشارها وسيطرتها على الشريط الحدودي مع تجراي قدمت دعماً معتبراً وفاعلاً لتجراي، بل قاتلت معها في الإقليم وأجْلَت منه الجيش الإثيوبي في شِيْرِيْ وعَدِّيْ قَرَاتْ وحُمَرا وتقدّمت معهم نحو قندر في عام 1977م، ولم يكن وقتها للجبهة الشعبية لتحرير إرتريا أي دور تجاه هذه التنظيمات، فبدأت بالاتصال بالعناصر الراديكالية في مجموعة كانت تعرف بالرابطة الماركسية اللينينية لتجراي(Marxist Leninist League Tigray) وبدأت بتأسيس جبهة تحرير شعب تجراي، إنغمست الجبهة الشعبية لتحرير إرتيا بعمق في خصائص هذه المجموعة الداخلية من نزاعات وتنافس واقتتال وساعدتها في تصفية بقية التنظيمات المنافسة ومن ثم تحالفت معها لتصفية جبهة التحرير الإرترية مما شكل هذا التدخل فيما بعد النقطة الحاكمة في علاقة التنظيمين ويحاول كل منهما السيطرة على الآخر لينتج عنه فيما بعد صراعاً دامياً أفضى إلى حرب بادمي 1998 – 2000م، وحرب إقليم تجراي الحالية، وسيتطور إلى أن يتمكن أحد الطرفين من إزاحة الآخر من المشهد السياسي لأن عقيدة كلا التنظيمين السياسية تقوم على الصراع الصفري، ومما لا شك فيه أن الجولة التالية ستكون على الحدود الإرترية وهذا قد ينتج عنه تفكك الجيش الإرتري وسقوط الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا التي أصبحت مكشوفة من غير غطاء إقليمي  خاصة بعد التقارب المصري السوداني، أو دولي حيث أدانت الدول الغربية إنتهاكات حقوق الإنسان التي إرتكبها الجيش الإرتري في إقليم تجراي، كما حذَّر المبعوث الأمريكي الدول الخليجية من تقديم دعم لأسياس.

الحرب في إقليم تجراي ربما تكون قد إنتهت غير أن ذلك سيكون بمثابة هدنة لتبدأ الجولة التالية منها وهذه المرة ستنتقل إلى داخل إرتريا من غير شك وهى مرحلة جدية إرتريا وشعبها ليسا مستعدين لها وهو ما يعني إستمرار معاناة الشعب الإرتري من حالة اللا حرب والسلم والتي عاشها طوال العشرين سنة الماضية، وهذا يعني العودة إلى المربع الأول.

 

 

   

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=44915

نشرت بواسطة في يوليو 11 2021 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

1 تعليق لـ “مركز دراسات القرن الإفريقي خلفيات الصراع في إقليم تجراي وأبعاده”

  1. abdul

    ” وتأييدهم لحق الشعب الإرتري في تقرير المصير لم يكن مكرمة منهم، أو لوعي ثوري تمتعوا به، بل كان تكفيراً لموقفهم المؤيد للإمبراطور وتشكيلهم العمود الفقري للجيش الإثيوبي ومليشياته المعروفة بالكوماندوز التي ارتكبت المذابح والحرائق المدمرة التي طالت كل الريف الإرتري …”
    غير صحيح . قوات الكوماندوس كانوا ارتريين من ابناء المرتفعات من الديانة المسيحية. الحق يجب ان يُقال.

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010