نداء لأهل الخير من منظمة الهدى والنور التعليمية الخيرية

الاخوة الأفاضل الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انطلاقا من قوله تعالى:﴿ وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ﴾ سبأ: 39. فإنّ الإنفاق على طلبة العلم من أهم المبادرات التي ينبغي أن ينفق عليها، ولو أن شخصًا وفقه الله فقام بكفالة طالب علم، فنرجو أن ينال مثل أجره بسبب دلالته، وتجهيزه له وإعانته، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “الدال على الخير كفاعله”. رواه الترمذي،وقال أيضًا: “من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا”. رواه مسلم
وأننا فى منظمة الهدى والنور التعليمية الخيرية، قد حملنا على عاتقنا السعي من أجل دعم ومساندة الطلاب المحتاجين في دول المهجر، وظللنا نوجه النداءات للخيرين من إخواننا وأخواتنا الذين لم يخذلونا، وها نحن نواصل النداء ونعرب للجميع عن جزيل شكرنا وتقديرنا على مواقفهم النبيلة من أجل تحقيق أهداف المنظمة المتمثلة في دعم ورعاية أبناءنا الطلاب الذين هم بأمس الحاجة الي الدعم والمساعدة.
نؤكد لكم بأن دعمكم ومؤازرتكم لنا كان له دور كبير في مساندة الطلاب الذين هم بحوجة ماسة للدعم المادي خلال الأعوام الماضية، ولأننا عازمون على مواصلة العمل من أجل تقديم الدعم ومد يد العون لكل طالب من ابنائنا الذين لديهم الرغبة والشغف لمواصلة التحصيل الأكاديمي، ولأننا نتعتمد بعد الله تعالى في دعم الخيرين من أمثالكم، فإننا نسعد، ومع بداية العام الميلادي الجديد 2023 بأن نذكر كل فرد منكم بالدور الكبير الذي تقوم به المنظمة ومساعيها من أجل تقديم العون لابناءنا وبناتنا فى المهجر الذين يكابدون المشاق لكى يستمر كل واحد منهم فى تعليمه رغم الظروف الصعبة.
وقد يكون ما تتبرّعون به للطلاب الفقراء سبباً في مواصلة وإكمال مشوارهم الأكاديمي، فثمة عدد من الطلبة المتفوّقين الذين يستحقّون المقاعد الأولى في كل تخصص في الجامعة، يقف الفقر حائلا دون مواصلتهم لتعليمهم. وبإنفاق المقتدرين يصبح هؤلاء الطلبة بإذن الله من أفضل المتخصّصين الذين يخدمون أمّتهم في مختلف مجالات الحياة.
ونحن على يقين تام وثقة كبيرة من أنكم على علم بما يعانونه هؤلاء الطلاب في سبيل إكمال مسيرتهم وما يبذلونه من جهد من أجل التحصيل العلمى رغم أحوالهم المعيشية الضاغطة واحتياجاتهم الكثيرة.
لذا فاننا ننوجه إليكم كعادتنا في كل عام بهذا النداء للمبادرة في مد يد العون. وتهيب الادارة بالخيرين لتبني طالب أو إثنين علي حسب الإمكانية، ومآ أسعد من يكفل معدماً لأ يعرفه (مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة انبتت سبع سنابل في سنبلة مائة حبة وآلله يضعف لمن يشاء وآلله واسع عليم الآ ٢٦٠ – ٣٦١ ) وفقكم الله وسدد خطاكم.
مرفق لكم أسماء الطلاب والطالبات الجامعين المعدمين والذين هم بحاجة إلى الدعم، خاصة وأن الكثيرين منهم سيضطرون إلى ترك مقاعد الدراسة إذا لم يجدوا الدعم اللازم. ولمزيد من الشفافية سيكون التواصل مع الراغبين في الكفالة مع من سيكفلونهم بصورة مباشرة دون وسيط. وسيقتصر دور اللجنة في ربط الطرفين والمتابعة.
وحرصاً منا على متابعة المسيرة وحث الخيرين للتفاعل مع المبادرة نهيب بالأخوة العاملين في قطاع الإعلام بشتى وسائله خاصة النشطاء في المهجر تسليط الضوء على هذه القضية الهامة، والتعريف بهؤلاء الطلاب من خلال التواصل مع منظمة الهدى والنور التعليمية الخيرية.
هذا وتقبلوا فائق التقدير والامتنان
عن ادارة المنظمة
الأستاذ / عيسى سيد محمد

روابط قصيرة: https://www.farajat.net/ar/?p=46742

نشرت بواسطة في يناير 16 2023 في صفحة المنبر الحر. يمكنك متابعة اى ردود على هذه المداخلة من خلال RSS 2.0. يمكنك ترك رد او اقتفاء الردود بواسطة

رد على التعليق

الأخبار في صور

تسجيل الدخول
جميع الحقوق محفوظة لفرجت 2010